الأربعاء - 30 نوفمبر 2022
الأربعاء - 30 نوفمبر 2022

الزعيم قادر على تخطي الهلال وإعادة مجد 2003 الآسيوي

عبر لاعبو العين السابقين وجمهور النادي عن ثقتهم في نجوم الفريق لتحقيق نتيجة إيجابية في مباراة اليوم على نصف نهائي دوري أبطال آسيا أمام فريق الهلال السعودي في العاصمة السعودية الرياض. وثمنت جماهير الزعيم مبادرة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي النائب الأول لرئيس نادي العين النائب الأول لرئيس هيئة الشرف العيناوية عبر توفير أربع طائرات لنقلهم إلى الرياض، ومساندة الفريق في مباراة اليوم. وأجمع لاعبو ومشجعو الزعيم على صعوبة اللقاء اليوم، مبدين تفاؤلهم بنجاح العين في العبور إلى المباراة النهائية، وتخطي الهلال السعودي. سالم جوهر .. المواجهة الصعبة وجه قائد نادي العين السابق سالم جوهر الدعوة لجماهير الكرة الإماراتية عموماً والعيناوية على وجه الخصوص لمساندة الزعيم العيناوي في المحك الآسيوي. وأكد جوهر أن تحقيق نادي العين نتيجة إيجابية في الرياض تسهل من مهمة الوصول للنهائي في ظل الدعم المقدم من القيادة وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مثمناً دعم الإدارة بتوفير أربع طائرات لنقل محبي الزعيم العيناوي إلى الرياض. وأشار قائد العين السابق الذي رفع كأس البطولة الآسيوية في العام 2003 إلى صعوبة المباراة للفريقين استناداً إلى مكانتهما في الخليج والقارة الآسيوية، موضحاً: «الهلال والعين لهما تاريخ عريق مع البطولات الداخلية والخارجية، ما يجعل اللقاء يتسم بالقوة والندية بين الفريقين، وكلاهما على دراية بالبطولة والأندية الآسيوية تعرفهما جيداً». عوض غريب .. القمة المنتظرة وصف لاعب نادي العين السابق عوض غريب مباراة الزعيمين الإماراتي والسعودي بـ «القمة»، مضيفاً: «لا شك في أن هذا اللقاء يمثل قمة منتظرة لعشاق الزعيمين، ويعتبر أيضاً أفضل بروفة لطرف النهائي فمن ناحية لا أحد يشكك في أحقية الفريقين بالصعود للنهائي، ومن ناحية أخرى يعتبر اختباراً حقيقياً للزعامة». وتابع: «من وجهة نظري أؤمن أشد الإيمان بقدرة العين على تخطي عقبة الهلال، فلا ينقصنا شيء لتحقيق ذلك، وكل أسباب الفوز متوفرة، وخاصة أن الفريق خاض تجارب ناجحة عدة مع الأندية السعودية مؤخراً». وزاد: «لا أنسى لقاء البطولة الماضية والنتيجة المبهرة في القطارة وخسارة لقاء العودة وعدم الصعود للدور الثاني تعود لخطأ في حسابات المدرب كوزمين الذي آثر الحفاظ على بطولة الدوري عوضاً عن الاستمرار في البطولة القارية». أما من ناحية المد الجماهيري والمبادرة الكريمة من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان عبر تخصيص الطائرات الأربع لنقل الجماهير، فأوضح غريب: «هذه مبادرة من شخصية أعطت وما زالت تعطي الكثير للكرة الإماراتية والجماهير أسعدتها المبادرة، ومن المؤكد أنها سترد عليها بالاستجابة والزحف فرادى وجماعات لتملأ جنبات الاستاد المخصص لها». وتوقع نجم العين السابق نجاح اللاعبين على أرض الملعب، مضيفاً: «في النهاية أتمنى من لاعبينا ألا يلتفتوا إلى أي أخبار عن استعدادات الهلال، سواء بالسلب أو الإيجاب، خصوصاً أن الإعلام الهلالي لديه الكثير من الإمكانات والخبرة في تشتيت تركيز المنافس، وجره إلى ميادين أخرى تترك أثرها لمصلحة الهلال». طارش الكعبي .. التركيز مطلوب عبر المشجع العيناوي طارش الكعبي عن تفاؤله قبل مباراة اللقاء اليوم، واصفاً المباراة بالصعبة على الطرفين، وذلك لما يمتلكه الفريقان من أسماء وإمكانيات هائلة. وأكد الكعبي جاهزية الكتيبة البنفسجية من الناحيتين البدنية والذهنية، حاثاً لاعبي الزعيم على التركيز الكامل لمواجهة المد الجماهيري الكبير لنادي الهلال السعودي. وأبدى المشجع العيناوي ثقته في قدرة العين على الخروج بنتيجة إيجابية من ملعب الملك فهد الدولي في مباراة الذهاب تسهل عليه مهمة مباراة الإياب على استاد هزاع بن زايد بمدينة العين وبين جماهيره الوفية. وأوضح الكعبي أن جماهير العين تقف دائماً خلف فريقها داخل أو خارج الوطن، مضيفاً: «كلنا نقدر مكرمة الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان في مد الجسر الجوي إلى العاصمة الرياض، وهذا ليس بغريب على سموه فهو الداعم الأول للرياضيين، ونتمنى أن نعود من الرياض بالمكاسب الإيجابية لمتابعة مشوار الآسيوية». فيصل الهرمودي .. الخليجي الآسيوي لفت المشجع العيناوي فيصل الهرمودي إلى قوة المواجهة واصفاً اللقاء بالخليجي الآسيوي بين زعيمين يمتلكان من التاريخ ما يشفع لهما بتقديم مباراة قوية تليق بسمعة الكرة الخليجية أولاً والآسيوية ثانياً. وأضاف: «العين والهلال زعيمان، ونتمنى أن يقدم الزعيم الإماراتي كل ما لديه ليعود من الرياض بفوز ثمين أو نتيجة إيجابية تصب في مصلحته في مباراة الإياب، ونحن الجماهير نثمن وقفة صاحب السمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان الداعم دائماً للأمة العيناوية بتوفيره 4 طائرات لنقل جماهير الفريق لمساندتهم في الرياض، والعودة بالنتيجة الإيجابية من هناك تحفز اللاعبين لمواصلة العطاء في هذه البطولة، ومعانقة الذهب الآسيوي للمرة الثانية في تاريخ النادي، كما كان موسم عام 2003». عادل المحرمي .. لقاء العمالقة وصف المشجع العيناوي عادل المحرمي مباراة زعيمي الخليج بين نادي الهلال السعودي والعين الإماراتي بـ «لقاء العمالقة»، مشيراً إلى امتلاكهما نجوماً وأسماء من شأنها أن تغير بوصلة اللقاء في أي لحظة، وهذا ما يعني أن اللقاء لن يكون سهلاً على الطرفين». وشدد المحرمي على أهمية جمهور الفريقين في صنع العلامة الفارقة أثناء المواجهة، موضحاً: «لا ننسى أن المباراة على ارض استاد الملك فهد الدولي بنادي الهلال السعودي وجمهور الهلال قوي ومؤثر هناك، ولكن جماهير العين وبمكرمة الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان لن تتردد أو تتأخر في الزحف خلف فريقها، ونحن نثمن هذه المكرمة الكريمة من سموه، وسنكون حاضرين في الرياض». حمد الكتبي .. تلاحم مجتمعي أوضح المشجع العيناوي حمد الكتبي أن مبادرة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان بتوفير أربع طائرات لنقل جماهير العين والإمارات لمساندة الزعيم العيناوي في الرياض ليست بالغريبة على سموه. وأضاف: «هذه المبادرة تهدف لدعم للجمهور الإماراتي في مساندة ممثل الوطن في المهمة الآسيوية، وهي مثال للتلاحم المجتمعي بين القيادة والشعب، وتعودنا عليها من قادتنا وشيوخنا في المواقف والمهمات الوطنية للعودة بنتيجة إيجابية من أرض المملكة». مزيود الشحي .. النتيجة الإيجابية تقدم المشجع مزيود الشحي بالشكر والعرفان لسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان مضيفاً: «نحن جماهير الأمة العيناوية نقدم جزيل الشكر والعرفان لسموه لمبادرته الكريمة لجماهير الدولة كافة للوقوف خلف ممثل الوطن في المحفل الآسيوي وهذه المواقف الطيبة ليست غريبة من قيادتنا أبناء زايد الخير». وأضاف: «نتمنى لسفير الدولة النجاح وتشريف الإمارات عبر رفع رايتها عالياً، نعترف بصعوبة اللقاء، ولكن رغبة الزعيم تدعمها عزيمة الرجال الكبيرة للعودة بنتيجة إيجابية إلى أرض الوطن». شذرات أحمد البلوشي .. الطريق الصحيح وصف المشجع العيناوي أحمد البلوشي لقاء العين مع نادي الهلال باللقاء القوي في نصف نهائي دوري أبطال آسيا. واعتبر البلوشي وصول العين إلى هذه المباراة يعكس مدى قوة الفريق وتجانسه منذ تولي المدرب الصربي زلاتكو الإدارة الفنية للفريق، موضحاً: «الزعيم يسير في الطريق الصحيح وعلى الأمة العيناوية الزحف خلف الفريق إلى العاصمة السعودية الرياض، ولا سيما بعد مكرمة الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان وتوفير 4 طائرات لنقل الجمهور، باعتباره أحد مقومات الفوز، وندعوهم للحضور ومساندة الفريق في هذه المباراة لتعود الفرحة الآسيوية، كما كانت عام 2003». طارق فهيم .. الحلم القريب تمنى المشجع الأهلاوي طارق فهيم عودة نادي العين من الرياض بنتيجة إيجابية تجعل منه طرفاً في النهائي، موضحاً: «الزعيم العيناوي قادر على ذلك بمساندة الجمهور ودعوات أهل الإمارات لممثل الوطن في تكرار الإنجاز الذي غاب عن خزائن النادي لفترة ليست بالقصيرة، والآن اقترب الحلم». وتابع: «نحن جمهور الإمارات لن نتهاون في دعم الفريق في هذه المباراة وغيرها من المباريات ذهاباً وإياباً لأن جميع التسهيلات موجودة بمكرمة من الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، وهذا يدل على قوة اللقاء، متمنين أن يحقق ممثل الوطن نتيجة إيجابية تسعد أهل الإمارات ومحبي الزعيم». محمد الكتبي .. سهرة كروية توقع المشجع العيناوي محمد سلطان أن يكون لقاء الزعيمين «مفتوحاً»، وأن الجمهور على موعد مع الاستمتاع بسهرة كروية خليجية بطابع آسيوي. وأضاف: «دائماً ما تكون مباريات العين والهلال قوية، والنتيجة فيها غير معروفة حتى صافرة النهاية، ونتمنى أن يظهر الزعيم العيناوي كما عرفناه في هذه البطولة، لنسطر التاريخ مرة أخرى بمساندة جميع الجماهير لممثل الوطن حتى يعود من الرياض بنتيجة تساعدنا للوصول إلى النهائي». وختم: «نثمّن مكرمة الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، ودعمه المستمر والمتواصل للجماهير الإماراتية، واليوم نرى الدعم أيضاً واضحاً لممثل الوطن، لنكون على الموعد في استاد الملك فهد في الرياض».