الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

«الأخضر» السعودي يواجه «العضاض» ورفاقه ودياً

يواجه المنتخب السعودي لكرة القدم اليوم في مباراة دولية ودية قوية نظيره الأوروغوياني، ونجمه لويس سواريز على استاد مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة، بعد 12 عاماً على لقائهما الأول. وتأتي هذه المباراة في إطار استعدادات المنتخب السعودي لبطولة كأس الخليج الثانية والعشرين، التي تلعب في الرياض الشهر المقبل، وبطولة كأس آسيا التي تستضيفها أستراليا مطلع 2015. واختار مدرب «الأخضر» الإسباني خوان لوبيز كارو 25 لاعباً قبل أن يستبعد الثلاثي سعود كريري، وإبراهيم غالب وسلمان الفرج بسبب الإصابة، ويضم الثنائي أحمد عسيري ونواف العابد للمعسكر الإعدادي، تأهباً للمواجهة، وللمباراة التالية أيضاً مع منتخب لبنان الثلاثاء المقبل. وتعدّ المواجهة بين المنتخبين السعودي والأوروغوياني الثانية في تاريخهما، الأولى كانت في 27 مارس 2002 في الدمام، وانتهت بفوز الأخضر 3-2. ويتطلع المنتخب السعودي الذي خسر آخر خمس مباريات ودية، كانت أمام نيوزيلندا صفر-1 وترينيداد وتوباغو 1-3 ومولدافيا صفر-4 وجورجيا صفر-2 وأستراليا 2-3 إلى تحقيق نتيجة إيجابية أمام أحد أعرق المنتخبات العالمية، الذي سبق أن توج بكأس العالم عامي 1930 و1950، قبل أن يحقق المركز الثالث في مونديال جنوب أفريقيا عام 2010. ومن المنتظر أن يلعب مدرب الأخضر بالتشكيلة الأساسية خلال الشوط الأول، مع اعتماد طريقة اللعب التي تتناسب مع قوة المنافس بهدف رفع درجة الانسجام بين اللاعبين، والوقوف على جهوزيتهم الفنية، على أن يجري بعض التغييرات في الشوط الثاني. وركز لوبير كارو في التدريبات على اللعب السريع من لمسة واحدة والتحرك السليم من دون كرة، وتغيير اتجاهات اللعب إلى جانب الضغط على حامل الكرة. ويبرز في المنتخب السعودي الذي يجمع بين الخبرة والشباب قائده العائد بعد غياب حسين عبدالغني، وأسامة هوساوي، وعمر هوساوي، وسالم الدوسري، وتيسير الجاسم، ويحيى الشهري، ومصطفى بصاص، وناصر الشمراني. وفاز المنتخب الأوروغوياني الذي ودع كأس العالم الأخيرة من الدور ثمن النهائي في آخر مباراتين وديتين على اليابان 2- صفر وكوريا الجنوبية 1- صفر، ويأمل أن يرد اعتباره أمام الأخضر بعد 12 عاماً. ووصل منتخب الأوروغواي إلى جدة الثلاثاء الفائت بجل نجومه، وفي مقدمتهم مهاجم برشلونة الإسباني لويس سواريز (الموقوف من قبل فيفا تسع مباريات دولية رسمية)، باستثناء الثلاثي مهاجم باريس سان جرمان، الفرنسي إدينسون كافاني، ومهاجم سيريزو أوساكا الياباني المخضرم دييغو فورلان، ومدافع يوفنتوس الإيطالي مارتن كاسيريس. ويخوض سواريز بالتالي مباراته الدولية الأولى منذ إيقافه من قبل الاتحاد الدولي في مونديال البرازيل. وأوقفت فيفا سواريز عن مزاولة أي نشاط كروي لأربعة أشهر، بعد عضه المدافع الإيطالي جيورجيو كييليني في الدور الأول لكأس العالم، لكنه استأنف لاحقاً القرار لدى محكمة التحكيم الرياضي (كاس)، ونال تخفيفاً للعقوبة بالمشاركة في التدريبات مع فريقه برشلونة، والسماح له بخوض المباريات الودية.
#بلا_حدود