الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

شاهدة توصي بمعاقبة بيستوريوس بوضعه قيد الإقامة الجبرية

أوصت ممثلة وزارة الخدمات الإصلاحية في جنوب أفريقيا، بمعاقبة العدَّاء الجنوب أفريقي أوسكار بيستوريوس لقتله صديقته عارضة الأزياء ريفا ستينكامب، بوضعه قيد الإقامة الجبرية، بالإضافة إلى مشاركته في الخدمة العامة. وأكدت الاختصاصية الاجتماعية المعينة من قبل الوزارة، جويل مارينجا، لمحكمة نورث جوتينج العليا أن الصدمة التي يعاني منها العدَّاء الأولمبي المبتور الساقين «كافية تماماً كعقاب». وأوضحت مارينجا، والتي أدلت بشهادتها نيابة عن الدفاع أثناء جلسة ما قبل النطق بالحكم في القضية التي يتهم فيها بيستوريوس بقتل صديقته، أن العداء الشاب لم يتهم بأي جريمة من قبل، وأنه قد يكون «مفيداً لمجتمعه بسبب ثقافته الرياضية». وكان بيستوريوس قد قتل صديقته بإطلاقه النار عليها عبر باب الحمام المغلق، في منزله الواقع في بريتوريا في 14 فبراير عام 2013. غير مؤهل لحمل السلاح كما أوصت الاختصاصية الاجتماعية بأن يتم الإعلان عن أن العدَّاء الأولمبي غير مؤهل لحمل السلاح، مع ضرورة خضوعه لبرامج للتحكم في الخوف والاستشارات النفسية. وكانت القاضية ثوكوزيلي ماسيبا قد قضت في 12 سبتمبر الماضي بإدانة بيستوريوس (27 عاماً)، بتهمة القتل غير العمد، وذلك بعد أن أكَّد العدَّاء الأولمبي أنه قتل صديقته (29 عاماً) ظناً منه أنها لص تسلل إلى منزله. وتمرُّ المحاكمة الآن بمرحلة ما قبل النطق بالحكم. وأوضحت طبيبته هارتزنبرج للمحكمة أن بيستوريوس كان يخطط لمستقبله مع ستينكامب، حيث إنه سدد وديعة لشراء منزل ليعيشا به مع بعضهما. وأضافت الطبيبة أن جلسات علاج بيستوريوس كانت دائماً تتوقف بسبب بكائه المتواصل حزناً على صديقته. من ناحية أخرى، كشفت الطبيبة المعالجة لبيستوريوس أمام المحكمة أنه في الوقت الذي كان فيه بيستوريوس شديد الحزن بسبب فقدان شخص أحبَّه، كانت عادة ما تطغى عليه مشاعر الذنب والندم. وقالت إن العدَّاء الشاب كان معنياً بأمر أسرة ستينكامب (29 عاماً)، وكان محبطاً بسبب استحالة التواصل معهم. كما أن عدم مشاركته في جنازة صديقته أدخله في نوبة من الحزن العميق. وأضافت هارتزنبرج أن حالة بيستوريوس قد تمَّ تشخيصها على أنها «اضطراب ما بعد الصدمة»، موضحة أنه مازال يخضع للعلاج بواسطة مضادات الاكتئاب، وأنه يحتاج لعلاج مكثَّف. ولم يُدْلِ بيستوريوس، الذي بدا عليه القلق، بأي تصريحات للصحافيين، لدى دخوله مبنى المحكمة في بريتوريا. ومن المقرر أن تستمع القاضية الآن إلى الدفوع المقدمة من الدفاع والادِّعاء، اللذين من المتوقع أن يستدعيا شهوداً جدداً، في محاولة للتأثير على الحكم. ومن المتوقع أن يستغرق الأمر بعد ذلك أياماً أو أسابيع، حتى تنطق القاضية بالحكم، والذي قد يتراوح بين فرض غرامة مالية إلى عقوبة السجن لمدة تصل إلى 15 عاماً.
#بلا_حدود