الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

توني كروس أبرز المرشحين لاحتواء البرغوث

الاختبار الذي يشترطه ريال مدريد على لاعب وسطه من عينة «نيو لوك» أن يكون مؤهلاً وقادراً على احتواء ميسي، البرغوث الأرجنتيني في صفوف برشلونة. وأن يفعل ذلك خصوصاً في الكلاسيكو الذي اقترب في الخامس والعشرين الجاري. ويدرك أنشيلوتي مدرب الميرينغي أن ثلاثي هجوم الملكي قادر على الاختراق وإحراز الأهداف، لكن يؤرقه القصور الواضح في صفوف الفريق الخلفية. خلال نهائي كأس الملك الموسم الماضي في فالنسيا، لجأ المدرب الإيطالي للعب بطريقة 4ـ4ـ2، حيث يتمركز تشافي ألونسو ولوكا مودريتش في وسط الميدان، ومعهما على الأطراف أنخيل دي ماريا وإسكو. وجميعهم تألق في أداء الدور الموكول إليه. وكانت تلك الخطة كافية للحد من خطورة ميسي، ومنعة من وضع اسمه في قائمة الهدافين. وقبل تلك المباراة بثلاثة أسابيع، تذوق أنشيلوتي مرارة الهزيمة بقيادة ميسي، الذي أحرز ثلاثة من أهداف البارسا الأربعة مقابل ثلاثة للريال على ملعب برنابيو. وهي ذات المباراة التي لعبت الدور الأكبر في خسارة الملكي لقب الليغا. يرشح النقاد توني كروس للعب الدور المحوري في الكلاسيكو، سواء لعب الميرينغي بثلاثة أو أربعة لاعبي وسط. وتحسنت عروض الريال بشكل ملحوظ أمام البارسا مؤخراً، عندما أصدر أنشيلوتي تعليمات مشددة لمتوسطي الدفاع ، بيبي وراموس عادة، ومعهما ألونسو لإضافة الزيادة العددية حول ميسي. والنظرية تتركز في غلق المساحات أمام ميسي لمنعه من استلام الكرة، وتحجيم اختراقاته السريعة نحو المرمى. وهو ما اضطر البرغوث للعودة إلى الوراء لتفادي الحصار والحصول على الكرة، فتلاشت خطورته.
#بلا_حدود