الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

كلاسيكو العالم

تتجه أنظار محبي كرة القدم في العالم غداً صوب ملعب سانتياغو برنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد لمتابعة الكلاسيكو الأشهر بين ريال مدريد وبرشلونة ضمن المرحلة التاسعة من الدوري الإسباني. وتتجدد مواجهات كلاسيكو الدوري الإسباني حينما يستضيف النادي الملكي غريمه التقليدي البلوغرانا المنتشي بالظهور الأول لمهاجم منتخب أوروغواي لويس سواريز بعد فترة طويلة من انضمامه للفريق. وتنتهي فترة إيقاف سواريز مع برشلونة، والتي تبلغ أربعة أشهر بعد عضه للمدافع الإيطالي جورجيو كيلليني في مونديال البرازيل، في يوم المباراة نفسه، وسيكون جاهزاً للمشاركة في التشكيل الأساسي للفريق الذي سجل بداية مذهلة في الموسم الجاري. ويطالب المدير الفني لبرشلونة لويس إنريكي باتخاذ قرار بشأن الدفع بالمخضرم تشافي هرنانديز أو الوافد الجديد إيفان راكيتيتش في خط الوسط. وصرح راكيتيتش «دائماً ما حلمت باللعب في الكلاسيكو، الآن أريد أن أعيش هذه التجربة، إذا تم اختياري لها». ويفاضل إنريكي في الاختيار بين جيرمي ماثيو وخوردي ألبا في مركز الظهير الأيسر، بجانب اتخاذ قرار يتعلق بالدفع بجيرارد بيكيه من عدمه بعد الأداء الباهت الذي قدمه أخيراً، إلى جانب تورطه في شجار في ملهى ليلي. ويضمن الحارس التشيلي كلاوديو برافو مشاركته منذ البداية في الكلاسيكو، بعد أن خاض 8 مباريات في الليغا دون أن تهتز شباكه. وأوضح برافو «مجموع نقاط الفريق أهم كثيراً بالنسبة لي من هذا الرقم القياسي»، مضيفاً «بصراحة الذهاب إلى استاد سانتياغو برنابيو لا يرهبني، أشعر بالتحفيز أكثر من الرهبة». ويتصدر برشلونة جدول ترتيب الدوري الإسباني بفارق أربع نقاط عن ريال مدريد صاحب المركز الثالث. وفي أروقة أصحاب الأرض يعيش ريال مدريد حالة معنوية مرتفعة بعد فوزه على ملعب ليفربول الإنجليزي بثلاثة أهداف نظيفة أمس الأول في دوري أبطال أوروبا، علماً بأن النادي الملكي نجح في الوصول إلى الشباك على ملعب أنفيلد للمرة الأولى، كما أنها المرة الأولى التي ينجح فيها قائد المنتخب البرتغالي كريستيانو رونالدو في تسجيل هدف على ملعب ليفربول. وحقق ريال مدريد الفوز على ليفربول في غياب غاريث بيل، سيرجيو راموس، وفابيو كوينتراو بسبب الإصابة، ويرجح أن يواصل الثلاثي الغياب أيضاً عن مباراة الكلاسيكو. ويعتبر فتى الشاشة الأول بالنسبة لريال مدريد رونالدو الذي يتصدر قائمة هدافي الدوري الإسباني لكرة القدم برصيد 15 هدفاً، أمل النادي الملكي الأكبر في تحقيق النصر. الدون: «برشلونة» يملك أفضلية غير عادلة انتقد مهاجم ريال مدريد الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو موعد مباراة الكلاسيكو أمام الغريم التقليدي برشلونة غداً، ملمحاً إلى منح الفريق الكاتالوني المتصدر أفضلية غير عادلة. ولعب ريال مدريد أمس الأول مع مضيفه ليفربول الإنجليزي 3 ـ صفر في الجولة الثالثة من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما واجه برشلونة ضيفه أياكس أمستردام الهولندي 3ـ1 الثلاثاء ضمن المسابقة ذاتها ويلعب الكلاسيكو غداً السبت. ويعتقد رونالدو «الدون» بأن ذلك سيكون مفيداً للفريق الكاتالوني لأنه يملك يوم راحة إضافياً خلافاً للنادي الملكي. وأوضح رونالدو الذي سجل هدفه الـ70 في المسابقة القارية العريقة وبات على بعد هدف واحد من الرقم القياسي الموجود بحوزة راوول غونزاليس:« كان الأفضل أن تلعب المباراة يوم الأحد، ولكنني لا أريد أن أستخدم ذلك كعذر»، مضيفاً:«لاعب كرة القدم من المستوى العالي يعرف أن يومين من الراحة ليسا كثلاثة أيام، ولكنه ليس عذراً لأننا سنلعب جيداً ونفوز». ما زاد غضب أفضل لاعب في العالم هو أن برشلونة يرتاح بعد الكلاسيكو حتى نهاية الأسبوع المقبل، فيما سيكون ريال مدريد مضطراً لبدء حملة الدفاع عن لقبه بطلاً لمسابقة الكأس المحلية أمام كورنيا الأربعاء المقبل. وأضاف رونالدو:«أنا لا أفهم، لأن الروزنامة وضعت مسبقاً ومنذ زمن طويل، أنا لا أفهم، مع كل الاحترام للمباريات الأولى في مسابقة الكأس، فهي ليست مهمة مثل الكلاسيكو». وتابع:«اللعب هنا في أنفيلد بعد مباراة صعبة للغاية ثم اللعب في الساعة السادسة مساء السبت المقبل سيكون أصعب بكثير؛ في رأيي كان يجب أن تنظم المباراة يوم الأحد». وزاد:«يجب أن يكون هناك المزيد من الاهتمام بهذه التفاصيل الصغيرة. 24 ساعة إضافية من الراحة تشكل فارقاً كبيراً، ولكن كما قلت من قبل، لا أريد استخدامها ذريعة لأن الفريق يلعب بشكل جيد وواثق، وسنبذل قصارى جهدنا من أجل الفوز». البرغوث: ذاهبون للفوز كعادتنا دائماً يبتعد نجم برشلونة الأرجنتيني ليونيل ميسي بفارق هدفين فقط عن تحطيم الرقم القياسي لعدد الأهداف التي أحرزها لاعب واحد في الدوري الإسباني لكرة القدم، والمسجلة باسم تيلمو زارا أسطورة أتليتك بيلباو برصيد 252 هدفاً في أربعينيات القرن الماضي. بَيْد أن البرغوث يرى أن نقاط المباراة أهم بالنسبة له من الأرقام الشخصية، مضيفاً «سنذهب إلى مدريد من أجل الفوز كعادتنا دائماً». وأضاف «لن يتمَّ حسم أي شيء يوم السبت، الطريق ما زال طويلاً، الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لي هو الفوز وليس تحطيم رقم زارا». يملك النادي الضيف في مباراة اليوم ثلاثياً هجومياً مرعباً بمشاركة النجم الأورغوياني لويس سواريز الذي ينضم إلى الثنائي المتفاهم حالياً بشكل كبير ميسي والنجم البرازيلي نيمار داسليفا. وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية أمس أن 76 بالمئة من القراء يرغبون في مشاركة سواريز في التشكيل الأساسي للمدرب لويس إنريكي بجانب الساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي والمهاجم البرازيلي نيمار، وأظهر استطلاع آخر لصحيفة «سبورت» أن 70 بالمئة من القرَّاء يتطلعون إلى مشاركة سواريز منذ البداية. وذكرت محطة «راك 1» الإذاعية أمس «إنه خط هجوم الأحلام، ويستطيع أن يمزق خط دفاع ريال مدريد عبر السرعة والخيال». وصرح سواريز الذي شارك في عدد قليل من المباريات الودية منذ نهاية كأس العالم «لن أنزعج إذا لم أشارك، أريد فقط مساعدة زملائي وأن أستعيد شعور لاعب كرة القدم مجدداً».
#بلا_حدود