الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

رياضة الشعب تختار الطبقة الوسطى على المدرجات

يورد تقرير صدر حديثاً أن متوسط سعر أرخص التذاكر في كرة القدم الإنجليزية، قد تضاعف أكثر من مرة، مقارنة بتكاليف المعيشة منذ عام 2011. وأورد التقرير الذي قدمته قناة «بي بي سي» البريطانية المبالغ التي دفعها جمهور كرة القدم للأندية البالغ عددها 207. متوسط سعر أرخص تذكرة للبريميرليغ ودوري الدرجة الثانية هو 21.49 جنيه إسترليني. وهذا يعني زيادة بنسبة 13 في المئة منذ عام 2011، مقابل نسبة الزيادة في تكاليف المعيشة البالغة 6.8 في المئة. تكلفة مشاهدة مباريات 2014 يقول النقاد إن أندية كرة القدم فقدت العلاقة مع جماهيرها، وإن مبلغ الـ 3.1 مليار جنيه إسترليني التي تدفعها قنوات التلفزة لشراء حقوق البث التلفزيوني، من المفروض أن تسهم في تقليص قيمة تذكرة دخول الملاعب. هنا تقول بعض الأندية، خصوصاً أندية البريميرليغ الشهيرة، إن ملاعبها كاملة العدد خير دليل على متانة قيمة تذاكرها المدروسة. ونحن في العام الرابع، وفي دراسة تجرى حول أسعار مشاهدة كرة القدم في بريطانيا. والدراسة تغطي 176 نادياً كروياً ضمن 11 منافسة من منافسات الدوري هناك. كذلك تشمل الدراسة 31 نادياً من 10 دوريات أوروبية مختلفة. بالإضافة لأسعار التذاكر، تم جمع المعلومات عن مبيعات القمصان الترويجية. وأسفر البحث عن بعض الحقائق منها: ـ فريق أرسنال صاحب أغلى تذكرة دخول في البريميرليغ، وسعرها 97 جنيهاً إسترلينياً، بناقص 29 جنيهاً مقارنة بالموسم الماضي. ومع ذلك هي أكثر من ضعف أعلى التذاكر لدى سبعة من أكبر أندية البريميرليغ. ـ أرسنال كذلك صاحب أغلى تذكرة موسمية، ويبلغ سعر الواحدة 2.013 جنيه إسترليني في الموسم. أما أرخص تذكرة موسمية للمدفعجية فتبلغ 1.014 جنيه إسترليني. وهو سعر يفوق أسعار التذاكر الموسمية لسبعة عشر نادياً في البريميرليغ. ـ مانشستر سيتي صاحب أرخص تذكرة موسمية في البريميرليغ، بقيمة 299 جنيهاً إسترلينياً، أرخص من تذاكر 15 نادياً في البريميرليغ ، و10 أندية من فئة الدرجة الأولى، وأربعة من أندية الدرجة الثانية. ـ التذكرة الموسمية لنادي تشارلتون 150 جنيهاً إسترلينياً، وهي الأغلى في دوريات إنجلترا بفئاتها الأربع. مبالغ قياسية للانتقالات بلغت انتقالات النجوم رقماً قياسياً الصيف الماضي بواقع 835 مليون جنيه إسترليني، مقارنة بـ 630 مليوناً العام الماضي. وأسهمت قيمة البث التلفزيوني في هذه الزيادة، بعد أن سجلت ارتفاعاً بلغ 70 بالمائة، مقارنة بالموسم المنصرم. يقول التقرير المالي لمؤسسة «ديلويت» المتخصصة إن أندية البريميرليغ تنفق «71» بنساً من كل جنيه تحصل عليه. وهي المرة الأولى التي ينكسر فيها حاجز الـ 70 بنساً. كذلك ارتفع دخل المباريات اليومية بواقع 6 بالمائة في البريميرليغ الموسم الماضي، ليصل إلى 585 مليون جنيه إسترليني. ومع ارتفاع سعر أرخص تذاكر المباريات اليومية، شهدت أسعار تذاكر البريميرليغ الموسمية ارتفاعاً بواقع 8.7 بالمائة منذ عام 2012، من 467.95 إلى 508.55 جنيه إسترليني. هنا يتدخل الجانب الرسمي بواسطة كلايف إيفورد، وزير رياضة الظل، معلقاً «إن التضخم الكبير في أسعار التذاكر لا يمكن قبوله». ويضيف جاستين كينغ رئيس نادي سينزبري أن على الأندية تقديم المستوى الذي يوازي ما يدفعه المشاهد من أموال لتبرير تلك المبالغ الطائلة، وأضاف «أي استثمار يعتمد على ثقة زبائنه، بغض النظر عن معاملته، مصيره الفشل. والسؤال المطروح هو: هل جماهيركم أسعد مما كانت عليه منذ خمسة أعوام؟ تطالب رابطة مشجعي كرة القدم أنديتها بالاستعانة بعائدات البث التلفزيوني لتخفيض أسعار التذاكر، وأن بإمكان النادي إنقاص القيمة بحوالي 30 جنيهاً من كل تذكرة، وتحقيق نفس المردود. وعلق ماكوم كلارك رئيس الرابطة بألا عذر على الإطلاق لمواصلة الارتفاع في أسعار التذاكر، معلقاً «التضخم بثلاثة أضعاف غير مقبول إطلاقاً». ورغم الارتفاع الجنوني في قيمة التذاكر، يواصل عدد الحضور من جمهور البريميرليغ الارتفاع كذلك. ويبلغ العدد في المتوسط 36.695 موسمياً. وعنه يعلق كلارك «الهدف الأساسي إبقاء المدرجات كاملة العدد. ونسبة الحضور فيما مضى من مباريات البريميرليغ جيد جداً، بنسبة 95 بالمائة، الأعلى في البريميرليغ منذ موسم 1949ـ1950». من ناحية أخرى، أوضح نادي أرسنال أنه يقدم لجمهوره تذاكر بأسعار متنوعة «بواقع 300 ألف تذكرة مخفضة القيمة للبالغين والصغار، ابتداء من 5 و10 جنيهات إسترليني». وأضاف فيليب بيرد المدير التنفيذي لنادي كوينز بارك رينجرز «جدول أسعارنا منصف جداً، ولم تصلنا أي اعتراضات عليها من قبل». البوند سليغا تضع مصلحة الجمهور أولاً يعلق دان روان المحرر في قناة « بي بي سي» حول أسعار تذاكر البريميرليغ «أندية تزيد معاناة جماهيرها مادياً، إلى درجة أن اللعبة الشعبية تحولت إلى لعبة الطبقة المتوسطة القادرة مالياً. تفعل أندية ذلك لتضمن تسديد رواتب ومستحقات لاعبيها المحترفين ووكلائهم. البريميرليغ يقول إن الأسعار مبنية على الطلب. ربما يكون هذا صحيحاً من واقع أن معدل إشغال الملاعب لا يقل عن 95 بالمائة. عائد التذاكر اليومية يستخدم لصيانة الملاعب وجذب أفضل نجوم اللعبة حول العالم. ومع ذلك ينتاب عدد كبير من المشجعين شعور بأن هذه الرياضة التي كانت شعبية «قد تركتهم وراء ظهرها». تقول الأرقام إن متوسط سعر التذكرة في البريميرليغ ارتفع بنسبة 31.7 بالمائة، وبنسبة 19 بالمائة في دوري الدرجة الثانية. كذلك ارتفع الحضور الجماهيري في دوري الأولى 136 ألف مشجع الموسم الماضي. أما البريميرليغ فيشاهده أكثر من 9.1 مليون مشجع، بمتوسط حضور يبلغ 16.500 متفرج للمباراة الواحدة. وفي الدوريات الأوروبية الأخرى تبلغ نسبة المشاهدين في البوندسليغا الألمانية 13.1 مليون مشاهد، الليغا الإسبانية 10 ملايين. وتعرف بطولة البوندسليغا الألمانية بأنها تضع مصلحة الجمهور في المرتبة الأولى بتقديم أقل التذاكر سعراً. وتقدم أندية باير ليفركوزن، بايرن ميونيخ، بروسيا دورتموند وشالكة، تذاكر يقل سعرها عن 13 جنيه إسترليني. يقول المدير التجاري لفريق دورتموند «كانت عائدات مباراتنا مع أرسنال ضمن دوري الأبطال مغرية جداً. لكن لو عممنا هذا السعر على تذاكرنا طوال الموسم فسوف نخسر جمهورنا. المشجعون هم الأساس الذي نعتمد عليه في النادي، ويجب أن نعتني بهم ونسهل عليهم عناء شراء تذاكرنا».
#بلا_حدود