الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

الهلال على موعد مع المجد القارِّي أمام سيدني الأسترالي

تتَّجه أنظار الجماهير الرياضية صوب استاد الملك فهد الدولي في الرياض الذي يتسع لـ 60 ألف متفرج، وذلك لمتابعة المباراة المنتظرة التي تجمع الهلال السعودي وويسترن سيدني الأسترالي في إياب الدور النهائي لدوري أبطال آسيا بعد أن آلت نتيجة مباراة الذهاب التي أقيمت يوم السبت الماضي في أستراليا إلى فوز سيدني بهدف دون مقابل. فرص وحظوظ الفريقين أمام الهلال فرصة الفوز بهدفين نظيفين أو بفارق هدفين 3/1 أو 4/2 ليضمن التتويج باللقب القاري، وبالتالي المشاركة في كأس العالم للأندية، أو الفوز 0/1 وتمديد المباراة لوقت إضافي. أما الفريق الأسترالي فإنه يلعب بأكثر من فرصة سواء الفوز أو التعادل بأي نتيجة أو الخسارة بفارق هدف 1/2 أو 2/3 ليظفر باللقب للمرة الأولى على مستوى الأندية الأسترالية منذ مشاركتها في دوري الأبطال عام 2007، أو الخسارة بهدف نظيف وتمديد المباراة لشوطين إضافيين. الطريق إلى النهائي تأهل الهلال للنهائي متصدراً مجموعته الرابعة على حساب الأهلي الإماراتي والسد القطري وسباهان أصفهان الإيراني برصيد تسع نقاط جمعها من ست مباريات. وفي الدور ثمن النهائي تخطى عقبة بونيودكور الأوزبكي، ثم السد القطري بمجموع المباراتين. وفي الدور قبل النهائي تخطى العين الإماراتي بمجموع المباراتين حيث فاز ذهاباً في الرياض وخسر إياباً في العين. أما ويسترن سيدني فقد تأهل لهذا الدور متصدراً مجموعته الثامنة على حساب كاواساكي فرونتالي الياباني وأولسان هيونداي الكوري وجويزو رينيه الصيني برصيد 12 نقطة جمعها من ست مباريات. وفي ثُمن النهائي تخطى سانفريتشي هيروشيما الياباني بخسارة خارج قواعده وفوز على أرضه. وفي ربع النهائي تجاوز غوانغزو الصيني «حامل اللقب». وفي نصف النهائي ألحق إف سي سيئول الكوري بسابقيه بعد أن تعادل معه ذهاباً في كوريا سلبياً، وحقق الفوز إياباً في أستراليا 2/0. يعتمد الهلال في طريقة لعبه على السهل الممتنع فهو يؤدي بشكل جماعي على المستوى الدفاعي والهجومي، كما أن لاعبيه يمتازون بالمهارة الفردية العالية وقدرتهم على تجاوز أي لاعب منافس بسهولة، فضلاً عن تميز بعض اللاعبين بالتصويب المحكم على مرمى المنافس سواء من خلال الكرات الثابتة أو المتحركة. وفي المقابل فإن الفريق الأسترالي يعتمد على القوة الجسمانية واللياقة البدنية العالية ولعب الكرات الطويلة من أجل الوصول إلى مرمى المنافس من أقصر الطرق، إلى جانب الاستفادة من الكرات العرضية والثابتة واستغلال الطول الذي يتمتع به جلُّ لاعبيه.