الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

لويس إنريكي: الرديف سلاحنا لمواجهة عقوبات الفيفا

يلجأ لويس إنريكي المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني إلى تدعيم فريقه بعناصر من قطاع الناشئين، بعد أن عوقب النادي الكتالوني بالحرمان من عقد صفقات شراء لاعبين جدد حتى يناير 2016. وعلق إنريكي بعد أن صدقت المحكمة الرياضية الدولية «كاس» الأسبوع الماضي على العقوبة الموقعة على برشلونة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»: «يوجد لاعبون في الفريق الرديف يروقون لي، ويمكن أن يتم الدفع بهم ضمن صفوف الفريق الأول. لاماسيا يجب أن تكون منبعاً للاعبين ومصدر دعمنا». وأشار المدرب الإسباني إلى أنه لم يتفاجأ بقرار المحكمة السويسرية، كما أعرب عن قناعته بأن الفريق سيمضي في طريقه بنجاح على الرغم من عدم قدرته على التعاقد مع لاعبين جدد الموسم الجديد. وأوضح إنريكي: «الفريق يتمتع بمستوى لائق مع مجموعة اللاعبين الحاليين، إضافة إلى ذلك فإن العقوبة تمثل اختباراً حقيقياً للاعبي الفريق الرديف، فالأبواب ستفتح أمامهم ليكونوا على موعد مع التعرف إلى مستواهم الحقيقي». وكشف إنريكي أن استعادة اللاعبين المعارين يعد أيضاً حلاً جيداً بالنسبة للمأزق الذي يمر به الفريق الإسباني. وتابع: «لقد اعتدنا على الظروف العصيبة في برشلونة. إنها تشبه تلك التي عشناها في مناسبات سابقة، والتي تعانيها بعض الأندية الأخرى». وألمح: «لقد قدر لنا أن نعيش هذه الظروف وتجب علينا مواجهتها. نحن ننافس في جميع المنافسات في وضع جيد». ورفض إنريكي التطرق للحديث عن مستقبل لاعب الفريق البرازيلي داني ألفيش الذي ينتهي عقده بنهاية الموسم الجاري، إلا أنه ألمح إلى رغبته في أن يستمر اللاعب بين صفوف الفريق بعد ذلك التاريخ. وأفاد: «إنه يلعب كل يوم أحد. أنا راضٍ عن أدائه. الأرقام تتحدث عن نفسها. ليس هناك سبب يدعو للاستعجال. رحيل أي لاعب عن الفريق سيوضع تحت المجهر، نظراً لعدم قدرتنا على التعاقد مع لاعبين جدد». كلام الصورة:
#بلا_حدود