الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

برشلونة يرفض هدية فالنسيا ويخسر أمام سوسييداد بنيران صديقة

رفض برشلونة هدية فالنسيا، وأهدر فرصة القفز على صدارة الدوري الإسباني لكرة القدم بعدما خسر صفر ـ 1 أمام مضيفه ريال سوسييداد مساء الأحد في المرحلة السابعة عشرة من المسابقة التي شهدت في وقت سابق هزيمة ريال مدريد أمام مضيفه فالنسيا 1 ـ 2. ولم يستغل برشلونة الفرصة التي قدمتها هزيمة الريال وتجمد رصيده عند 38 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف أمام أتلتيكو مدريد وبفارق نقطة واحدة خلف الريال الذي تتبقى له مباراة مؤجلة. وحسم سوسييداد المباراة مبكراً بهدف نظيف أحرزه خوردي ألبا مدافع برشلونة عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة الثانية من المباراة. وحقق سوسييداد الفوز الأول له في آخر أربع مباريات خاضها في المسابقة، ورفع الفريق رصيده إلى 18 نقطة، ليقفز إلى المركز الثالث عشر في جدول المسابقة. ولم تفلح التغييرات التي أجراها لويس إنريكيه المدير الفني لبرشلونة في الشوط الثاني بنزول نجومه الكبار ليخسر الفريق ثلاث نقاط غالية ويتلقى مثل منافسه العنيد ريال مدريد صدمة قوية في بداية مباريات الفريقين في عام 2015. وفاجأ إنريكيه الجميع بتشكيلة خلت من بعض العناصر الأساسية المهمة وفي مقدمتها الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا والمدافع جيرارد بيكيه والظهير الأيمن البرازيلي داني ألفيش والنجم الكرواتي إيفان راكيتيتش. وبدأ ريال سوسييداد المباراة بشكل قوي ولم يتأخر في ترجمة هذه البداية القوية، حيث أحرز هدف التقدم بعد دقيقة واحدة و20 ثانية من بداية المباراة عندما لعب سيرغيو كاناليس تمريرة عرضية نموذجية من الناحية اليمنى وحاول خوردي ألبا مدافع برشلونة إبعادها، ولكنه ارتدى عباءة مهاجمي سوسييداد ووضع الكرة برأسه داخل مرمى فريقه عن طريق الخطأ، وذلك في مكان يصعب على حارس المرمى كلاوديو برافو الوصول إليه. أصاب الهدف فريق برشلونة بكثير من القلق في وقت مبكر من المباراة واندفع لاعبو الفريق في الهجوم بحثاً عن هدف التعادل، ولكن هجماتهم افتقدت التركيز المطلوب والفاعلية. وسدد تشافي هيرنانديز صانع ألعاب الفريق ضربة حرة احتسبت للفريق أمام قوس منطقة جزاء سوسييداد مباشرة في الدقيقة 21، ولكن الكرة علت العارضة بقليل. وشنّ لويس سواريز هجمة رائعة لبرشلونة في الدقيقة 25 ومرر الكرة في الوقت المناسب إلى بدرو رودريجيز على بعد خطوات من المرمى، ولكن تسديدة بدرو ذهبت عالياً. وبعدها، عاد سوسييداد لمبادلة ضيوفه الهجمات وسنحت لكل من الفريقين بعض الفرص، لكنها لم تستغل جيداً. وتلاعب كاناليس بدفاع برشلونة في الدقيقة 36، وسدد كرة رائعة من داخل منطقة الجزاء أبعدها برافو إلى ضربة ركنية لم تستغل جيداً. ونال كارلوس فيلا لاعب سوسييداد إنذاراً في الدقيقة 39 بعدما اعتبر الحكم اللاعب تعمد السقوط للمطالبة بضربة حرة ضد خافيير ماسكيرانو نجم برشلونة خارج منطقة الجزاء مباشرة. كما نال زميله إينيغو مارتينيز إنذاراً في الدقيقة 43 عندما اعتبره الحكم لمس الكرة بيده لإيقاف هجمة للويس سواريز. وسدد بدرو كرة قوية في الدقيقة التالية، ولكن الحارس تصدى لها ولم تجد الكرة من يتابعها إلى داخل المرمى بعدما ارتدت من الحارس، لينتهي الشوط الأول بتقدم سوسييداد. ومع بداية الشوط الثاني، شعر إنريكيه بحرج موقفه ودفع بالنجم الكبير ميسي على حساب منير الحدادي. ورغم النشاط الذي بثه ميسي في أداء الفريق، ظلت الخطورة والفاعلية غائبة عن هجمات برشلونة، وكادت هجمات سوسييداد تسفر عن هدف آخر لأصحاب الأرض. ودفع إنريكي بلاعبه البرازيلي نيمار في الدقيقة 57 عـــــلـــــى حساب بدرو لتدعيم القدرات الهجومية للفريق. ولجأ أندريس إنييستا للتسديد القوي من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 59، ولكن الكرة علت العارضة بقليل. ورد سوسييداد بهجمة خطيرة في الدقيقة 61، وأسفرت التمريرة العرضية عن خطورة هائلة، ولكن خافيير بريتو لم يستغل الخروج الخاطئ من برافو وقابل الكرة بضربة رأس إلى خارج المرمى. وسدد ميسي ضربة حرة من مسافة بعيدة في الدقيقة 65، ولكن الكرة مرت فوق العارضة بقليل. وحاصر برشلونة مضيفه معظم الوقت حتى نهاية المباراة، ولكن التوتر والتسرع في إنهاء الهجمات حال دون تسجيل هدف التعادل ولا سيما مع تماسك دفاع سوسييداد في مواجهة هجمات برشلونة. وفي المقابل، شكلت مرتدات سوسييداد السريعة بعض الخطورة، لكنها لم تسفر عن أهداف، لينتهي اللقاء بفوز سوسييداد بهدف نظيف.
#بلا_حدود