الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

«الأبيض» يدخل أجواء نهائيات آسيا بتدريبات كانبيرا

تغادر بعثة المنتخب الإماراتي الأول لكرة القدم صباح اليوم إلى مدينة كانبيرا الأسترالية، للمشاركة في نهائيات كأس آسيا التي ستنطلق بعد غدٍ، بمشاركة 16 منتخباً آسيوياً تم توزيعهم على أربع مجموعات. ومن المنتظر أن يؤدي «الأبيض» أولى حصصه التدريبية مساء اليوم على أحد ملاعب التدريب، التي اعتمدت اللجنة المنظمة فيها منتخبات المجموعة. وينطلق مشوار منتخب الإمارات في البطولة الآسيوية (الأحد) المقبل بمواجهة نظيره القطري على استاد كانبيرا لحساب المجموعة الثالثة، فيما تجمع المباراة الثانية منتخبي إيران والبحرين على استاد ملبورن. وتلعب الجولة الثانية في 15 يناير، حيث يواجه «الأبيض» المنتخب البحريني على الملعب ذاته، فيما سيلتقي المنتخب القطري نظيره الإيراني على استاد أستراليا في مدينة سيدني. وفي ختام الدور الأول يواجه «الأبيض» الإماراتي نظيره الإيراني على استاد لانغ بارك في مدينة بريسبان، فيما يلتقي المنتخبان القطري والبحريني على استاد أستراليا في سيدني، علماً بأن المباراتين ستلعبان يوم 19 يناير الجاري. وأكمل مدير إدارة المنتخبات في اتحاد كرة القدم عبدالقادر حسن، والسكرتير التنفيذي حسان فهد كافة الترتيبات الخاصة باستقبال البعثة في المطار، وكان الثنائي قد سبقا البعثة إلى كانبيرا للوقوف على آخر الترتيبات المتعلقة بمقر الإقامة والمواصلات وملعب التدريب، إضافة إلى الاجتماع مع مسؤولي اللجنة المنظمة. وضمت المجموعة الأولى منتخبات أستراليا (مستضيف البطولة)، الكويت، عُمان، وكوريا الجنوبية، والمجموعة الثانية منتخبات أوزبكستان، السعودية، كوريا الشمالية والصين، فيما ضمت المجموعة الثالثة «الأبيض» الإماراتي، قطر، البحرين، وإيران، وبالنسبة للمجموعة الرابعة فقد ضمت منتخبات اليابان، العراق، الأردن، وفلسطين. الأبيض يخرج بفوائد فنية من غولد كوست نجح الجهاز الفني على مدى أسبوعين قضاهما المنتخب الإماراتي في مدينة غولد كوست الأسترالية بقيادة المهندس مهدي علي، في الوقوف على مستويات لاعبيه في التدريبات اليومية الصباحية والمسائية، إلى جانب مران أجراه على شاطئ المدينة، وكذلك المباراة الدولية الودية التي خاضها «الأبيض» أمام الأردن الأسبوع الماضي، والتي انتهت بفوز الإمارات بهدف لاعب الوسط حبوش صالح. ويُعد معسكر غولد كوست آخر محطات «الأبيض» لفترة مراحله الإعدادية الداخلية والخارجية، خاض فيها عدداً من المباريات الدولية الودية مع منتخبات من مدارس مختلفة، إضافة إلى مشاركته في دورة كأس الخليج العربي (خليجي 22 )، التي احتضنتها العاصمة السعودية الرياض في نوفمبر الماضي، حيث حل في المركز الثالث بعد المنتخب القطري بطل الدورة والمنتخب السعودي الوصيف. وكانت محطة غولد كوست فرصة للجهاز الفني لتجهيز بعض العناصر التي غابت عن المنتخب في الفترة الماضية، مثل المدافع حمدان الكمالي، وعمر عبدالرحمن، وغيرهما من الذين كانوا يعانون الإصابة. وبذل الجهاز الطبي للمنتخب بقيادة الدكتور جلال الغالي جهوداً كبيرة طوال فترة المعسكر، في مسألة متابعة الحالة الصحية للاعبين، وتجهيزهم للحصص التدريبية والمباريات، إضافة إلى وضع البرنامج الغذائي المناسب للاعبين. ويضم الجهاز الطبي للأبيض، إلى جانب الدكتور جلال يوسف سحنون أخصائي العلاج الطبيعي، وأخصائي التغذية محسن بلحوز، والمدلكين كوكو واستيفان. عمدة غولد كوست يزور البعثة ويتمنى التوفيق لـ «الأبيض» سجل عمدة مدينة غولد كوست الأسترالية توم تيد، أمس، زيارة لتدريبات المنتخب الإماراتي، في ملعب (CBus Super Stadium)، حيث التقى أعضاء الجهازين الفني والإداري والتقط معهم صوراً تذكارية. وتمنى عمدة المدينة التوفيق للأبيض في مشواره في النسخة السادسة عشرة لنهائيات كأس آسيا التي تحتضنها بلاده، مبدياً سعادته بوجود منتخب له قيمته ووزنه في القارة الآسيوية في مدينته، متمنياً التوفيق لمنتخب بلاده ومنتخب الإمارات في البطولة. وأثنى مدرب منتخب الإمارات المهندس مهدي علي على كافة أعضاء البعثة، وتقديره لعمدة غولد كوست ومسؤولي الملعب، على توفير كافة الإمكانات والتسهيلات التي ساعدت «الأبيض» في التحضير الجيد لنهائيات كأس آسيا. وأهدت إدارة البعثة متمثلة بمحمد عبيد حماد وعدنان الطلياني ومترف الشامسي عمدة المدينة، ومسؤولي الملعب قميص المنتخب الذي يحمل توقيعات اللاعبين. من جهته، سلم عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة نائب رئيس لجنة المنتخبات الوطنية راشد الزعابي درع اتحاد الكرة لمدير الفندق، الذي أقامت فيه البعثة في فترة وجودها في غولد كوست. الإمارات بـ «الأبيض» وقطر بـ «العنابي» يخوض المنتخب الإماراتي مباراته الأولى أمام نظيره المنتخب القطري في مستهل مشواره في النهائيات لحساب المجموعة الثالثة باللون الأساسي، وهو «الأبيض» الكامل، فيما سيرتدي لاعبو المنتخب القطري اللون «العنابي»، وطاقم حكام المباراة اللون «الأخضر». وكانت اللجنة المنظمة اعتمدت في وقت سابق ألوان قمصان المنتخبات في مباريات الدور التمهيدي، حيث من المنتظر أن يظهر المنتخب الإماراتي في مباراته الثانية أمام البحرين كذلك باللون «الأبيض»، على أن يرتدي اللون «الأحمر» في مباراته الثالثة أمام إيران. مؤتمر صحافي للمهندس مهدي علي السبت المقبل حددت اللجنة المنظمة لنهائيات كأس آسيا 2015 السبت المقبل، موعداً للمؤتمر الصحافي الخاص بمدرب المنتخب الإماراتي المهندس مهدي علي، الساعة الحادية عشرة والنصف صباحاً في قاعة المؤتمرات الصحافية في استاد كامبيرا، بحضور المنسق الإعلامي سالم النقبي، وأحد لاعبي المنتخب، متحدثاً فيها عن آخر تحضيرات «الأبيض» للمباراة الأولى أمام قطر، إضافة إلى الرد على أسئلة ممثلي وسائل الإعلام المختلفة. بعثة الأبيض إلى أستراليا وضمت البعثة وفداً مكوناً من أعضاء الجهازين الفني والإداري وهم: مهدي علي (مدرباً)، محمد عبيد حماد الظاهري (مشرفاً عاماً)، عدنان خميس الطلياني (مشرفاً)، مترف علي الشامسي (مديراً)، حسن عبدالرحمن العبدولي (مساعداً للمدرب)، حسن إسماعيل المقيم (مدرباً للحراس)، باتريس كوتارد (مدرباً للياقة)، غيليوم فيجارد (مساعد مدرب تأهيلي)، الدكتور جلال الغالي (طبيباً)، يوسف سحنون (أخصائي علاج)، الدكتور محسن بلحوز (طبيب تغذية)، سالم علي النقبي (منسقاً إعلامياً)، لارس والتر (محلل مباريات)، أندراس كوفاز واستفان لوتشي (مدلكين)، هشام تيكنوين (مصوراً)، كيلاني عبدالمنعم وعباس محمودي (مسؤولين عن المهمات). أما اللاعبون فضمت البعثة كلاً من: عبدالعزيز صنقور، عبدالعزيز هيكل، ماجد ناصر، وليد عباس، إسماعيل الحمادي، حبيب الفردان، ماجد حسن، أحمد خليل، (الأهلي)، وإسماعيل أحمد، محمد فوزي، عمر عبدالرحمن، محمد عبدالرحمن، خالد عيسى، مهند العنزي، محمد أحمد (العين)، وعلي مبخوت، خميس إسماعيل (الجزيرة)، وحمدان الكمالي وسالم صالح (الوحدة)، وعامر عبدالرحمن وحبوش صالح (بني ياس)، وسعيد الكثيري (الوصل)، وحسن إبراهيم (الشباب)، ومحمد يوسف (الشارقة). مشوار المنتخب خاض المنتخب الإماراتي التصفيات المؤهلة للنهائيات ضمن المجموعة الخامسة، التي ضمت أوزبكستان وهونغ كونغ وفيتنام، حيث استهل مشواره بمقابلة فيتنام في السادس من فبراير 2013 في هانوي، ونجح في تحقيق الفوز بنتيجة 2ـ1 بفضل هدفي أحمد خليل من ضربة جزاء وحبيب الفردان. ونجح «الأبيض» في الجولة الثانية ضد أوزبكستان في أبوظبي، بتحقيق الفوز بنتيجة 2ـ1، حيث سجل هدفي الفوز أحمد خليل وعلي مبخوت. وفاز المنتخب بعد ذلك في الجولة الثالثة على هونغ كونغ 4ـ0 على أرض الأخير، بعدما سجل علي مبخوت ثلاثة أهداف، في حين أضاف وليد عباس الهدف الرابع. وحسم بطاقة التأهل في الجولة الرابعة بعدما جدد فوزه على هونغ كونغ بنتيجة 4ـ0، وسجل الأهداف سالم صالح، وليد عباس، عمر عبدالرحمن، وإسماعيل الحمادي. وتغلب «الأبيض» في الجولة الخامسة قبل الأخيرة في 19 نوفمبر، على ضيفه منتخب فيتنام 5ـ0، وكانت الأهداف من تسجيل اللاعبين وليد عباس، إسماعيل مطر، علي مبخوت، حبيب الفردان، وأحمد خليل، متعادلاً في الجولة الأخيرة خارج أرضه مع أوزبكستان 1ـ1 في طشقند، حيث تقدم بهدف إسماعيل الحمادي في الدقيقة 67، قبل أن يدرك المنتخب الأوزبكي التعادل بواسطة إيغور سيرغييف (84). وتصدرت الإمارات ترتيب المجموعة برصيد 16 نقطة من ست مباريات، مقابل 11 نقطة لأوزبكستان، وأربع لهونغ كونغ، وثلاث لفيتنام، ليتأهل عن المجموعة منتخبا «الأبيض» وأوزبكستان. استقرار أنهى المنتخب الإماراتي عام 2014 في المركز الـ 81 عالمياً، وفقاً لتصنيف الاتحاد الدولي (فيفا)، عن شهر ديسمبر، متحصلاً على 393 نقطة، ليحقق بذلك تقدماً لأربعة مراكز، بعد أن كان في المرتبة الـ 85 تصنيف شهر نوفمبر، فيما حافظ على مركزه الخامس آسيوياً. واحتفظ «الأبيض» بصدارته في ترتيب المنتخبات الخليجية، متقدماً بـ (11 مركزاً) عن أقرب منافسيه، منتخب سلطنة عُمان، الذي حل في المرتبة (93) عالمياً. ويعيش المنتخب الإماراتي استقراراً واضحاً في التشكيلة والجهاز الفني، الذي يقوده مهدي علي منذ أغسطس 2012، حيث سبق للمدرب ذاته أن أشرف على مجموعة كبيرة من العناصر الحالية الموجودة في المنتخب الأول، الذين تدرجوا معه في منتخبات المراحل العمرية. وتوج مهدي علي اللاعبين بالفوز بكأس آسيا للشباب، التي جرت في الدمام عام 2008، كما قادهم إلى ربع نهائي مونديال كأس العالم تحت 20 سنة، الذي نظم في مصر عام 2009، ونال معهم كذلك لقب البطولة الخليجية للمنتخبات تحت 23 سنة عام 2010 في الدوحة، وفضية آسياد غوانزهو في العام نفسه، والتأهل إلى أولمبياد لندن 2012، قبل الفوز بلقب «خليجي 21» التي لعبت في البحرين 2013.
#بلا_حدود