السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

السعودية تسعى إلى تناسي خسارة نهائي «خليجي 22»

يسعى المنتخب السعودي لكرة القدم إلى تناسي خسارته نهائي «خليجي 22» على أرضه أمام قطر، عندما يواجه نظيره الصيني اليوم في بريزبن في الجولة الأولى ضمن منافسات المجموعة الثانية من نهائيات كأس آسيا 2015. ويعوّل المنتخب السعودي على سجله المميز أمام نظيره الصيني في مستهل مشواره نحو تناسي خيبة خسارته نهائي «خليجي 22» على أرضه أمام قطر ومحاولة الصعود إلى منصة التتويج، بعد أن غاب عنها في الأعوام العشرة الأخيرة. ويجدد «الأخضر» السعودي الموعد مع «التنين» الصيني الذي سبق أن تواجه معه في التصفيات المؤهلة إلى النهائيات، حيث فاز عليه ذهاباً 1 ـ صفر ضمن منافسات المجموعة الثالثة، ثم تعادل معه إياباً صفر ـ صفر في طريقه إلى تصدر المجموعة أمام العراق بفارق كبير، فيما نال الصينيون بطاقة التأهل الخاصة لصاحب أفضل مركز ثالث بفارق الأهداف عن لبنان. ويأمل المنتخب السعودي أن يؤكد تفوقه القاري على منافسه، إذ سبق أن تواجه معه في أربع مناسبات سابقة في النهائيات وفاز عليه ثلاث مرات، اولها في نهائي عام 1984 (2 ـ صفر) وآخرها في ربع نهائي 1996 (4 ـ 3)، وتعادلا مرة واحدة. وتسلم أولاريو تدريب السعودية قبل أسابيع قليلة من انطلاق كأس آسيا، وذلك إثر إقالة الإسباني خوان رامون لوبيز كارو، بعد خسارة المنتخب أمام قطر في نهائي كأس الخليج التي جرت في نوفمبر الماضي. وأعرب أولاريو عن أمله أن تسهم خبرة السعودية على المستوى الإقليمي في تحفيز الفريق، مضيفاً «عملت في السعودية من قبل، وأنا أعرف هؤلاء اللاعبين منذ فترة طويلة، معظمهم لعبوا معي وكبروا معي منذ أن كانوا شباباً، وبعضهم لعب ضدي». وستكون نقاط المباراة الثلاث مهمة جداً لتحديد مسار المجموعة في ظل وجود أوزبكستان وكوريا الشمالية، لكن الصين تسعى جاهدة إلى تحقيق فوزها الرسمي الأول على السعودية، منذ تصفيات مونديال 1998، ومحاولة قول كلمتها في مشاركتها الحادية عشرة. وما زال المنتخب الصيني يفتقد الإنجاز الذي يفتح له الباب للانضمام إلى قائمة المنتخبات الكبيرة في القارة الصفراء، كالسعودية، إيران، كوريا الجنوبية واليابان. ويبقى التأهل إلى نهائيات مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان أفضل إنجازات منتخب الصين حتى الآن، معولاً على خبرة بيران لكي يبلغ الدور الثاني من البطولة للمرة الأولى منذ أكثر من عقد منذ نهائيات 2004.
#بلا_حدود