الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

«الأبيض» يبدأ مشوار اللقب الغائب بمواجهة «العنابي»

يطمح المنتخب الإماراتي إلى عبور قطر في مباراة المنتخب الأولى ضمن المجموعة الثالثة لكأس آسيا في كانبرا الأسترالية اليوم. ويتجدد الموعد بين «الأبيض» و«العنابي» في الدور الأول من نهائيات كأس آسيا للمرة الأولى منذ عام 2007، وسبق للمنتخبين أن تواجها في ثلاث مناسبات سابقة ضمن النهائيات القارية أعوام 1980 و1988 و2007 وخرجا معاً من الدور الأول. ويُمني المنتخبان النفس بتجنب هذا السيناريو ضمن مجموعة تضم جارتهما الخليجية البحرين والمنتخب الإيراني الباحث عن تتويجه الرابع والأول منذ 1976. وحل المنتخب الإماراتي وصيفاً في نسخة 1996 على أرضه وجاء رابعاً في النسخة التي سبقتها عام 1992 في اليابان، فإن نظيره القطري لم يتجاوز حاجز الدور ربع النهائي من أصل ثماني مشاركات سابقة. ويسعى «الأبيض» إلى الارتقاء إلى مستوى الطموحات، خصوصاً بوجود تشكيلته الحالية التي أطلق عليها «فريق الأحلام». وتحضر المنتخب الإماراتي لخوض النهائيات بمباراة ودية واحدة، نظراً لمشاركته في خليجي 22، وكانت أمام الأردن وفاز بها 1 ـ صفر بنتيجة تعتبر إيجابية بحسب المدير الفني للمنتخب مهدي علي. ويثق مهدي علي بالتشكيلة التي اختارها لخوض النهائيات ولم تحمل سوى مفاجأة وحيدة تمثلت بعودة حارس مرمى الأهلي ماجد ناصر بعد غياب عن صفوف «الأبيض» منذ عام 2011 لتعويض غياب علي خصيف. ويغيب إسماعيل مطر بسبب الإصابة، لكن ذلك لا يشكل أي مشكلة لمهدي الذي لم يعتمد على مهاجم الوحدة المخضرم كثيراً في بطولة كأس الخليج الأخيرة في السعودية في ظل وجود أحمد خليل وعلي مبخوت الذي يبدو حالياً في أفضل جهوزية عندما أحرز لقب هداف «خليجي 22» برصيد خمسة أهداف. ويعتبر كثيرون وصول العنابي إلى نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه سيكون إنجازاً كبيراً وحقيقياً، إذ كانت أبرز وأفضل نتائجه الوصول إلى ربع النهائي مرتين، الأولى في لبنان 2000 عندما سقط أمام الصين 1-3، والثانية في النسخة الماضية على أرضه في الدوحة 2011 وعندما ودّع بصعوبة أمام اليابان البطلة 2-3 بعدما عادلها حتى الدقيقة قبل الأخيرة. وتأهل المنتخب القطري إلى أستراليا بعد حلوله ثانياً في المجموعة الرابعة بفارق نقطة وحيدة عن البحرين التي تصدرت مجموعة ضمت ماليزيا واليمن. ويعيش «العنابي» في الفترة الحالية حالة من الاستقرار، بعد أن قرر مدربه الجزائري جمال بلماضي الاستمرار باللاعبين الذين خاض بهم بطولة كأس الخليج، باستثناء عودة خلفان إبراهيم بعد غيابه للإصابة. وتحضر المنتخب القطري للنهائيات القارية التي يدخل إليها مع خلفية 12 مباراة متتالية دون هزيمة آخرها قبل أيام معدودة أمام فريق ويلنغتون النيوزيلندي 3 ـ 1.
#بلا_حدود