الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

«الأحمر» البحريني لعرقلة إيران المتحفزة

أ ف ب ـ ملبورن يبحث منتخب البحرين عن عرقلة إيران المرشحة عندما يتواجهان اليوم في أولى مبارياتهما ضمن كأس آسيا 2015 في ملبورن على ملعب ريكتانغولار. ويمر «الأحمر» بفترة جيدة بعد الإخفاق الأخير خلال منافسات بطولة «خليجي 22» في الرياض وخروجه فيها من الدور الأول، إذ حقق انتصاراً كاسحاً على السعودية ودياً 4 ـ 1 قبل انطلاق البطولة، إلا أن إيران تبقى نداً قوياً ومرشحاً على الورق لتصدر المجموعة. ورأى رئيس الاتحاد البحريني الشيخ علي بن خليفة آل خليفة أن البحرين تواجه أقوى فرق المجموعة في الجولة الأولى، مضيفاً: «نحن أصحاب الحظ الأضعف ونأمل تحقيق المفاجأة، فوزنا على السعودية كان معنوياً وهناك استقرار وانسجام الآن في التشكيلة». ويقود الفريق البحريني في هذه النسخة المدرب مرجان عيد الذي تسلم الفريق في ظروف صعبة خلال منافسات بطولة كأس الخليج، حيث اعفي العراقي عدنان حمد من مهامه، ليكلف مساعده عيد بالمهمة منذ حينه. ويعول عيد على مجموعة من اللاعبين أصحاب الخبرة ومعهم عدد من اللاعبين الشباب الواعدين، وعمد مرجان على الاستعانة بالثلاثي فوزي عايش وعبدالله عمر وجيسي جون بعد أن كانوا جميعاً خارج قائمة المدرب حمد في «خليجي 22». وتضم التشكيلة اللاعبين أصحاب الخبرة بقيادة نجم نادي النصر السعودي محمد حسين ومعه حسين بابا وإسماعيل عبداللطيف والحارس سيد محمد جعفر، إلى جانب اللاعبين الشباب عبدالوهاب المالود وسيد ضياء سعيد وسيد أحمد جعفر «كريمي» وعبدالوهاب علي. من جهتها، تبحث إيران عن استعادة أمجادها مطلع سبعينات القرن الماضي عندما أحرزت اللقب ثلاث مرات في 1968 و1972 و1976. وتراجع مستوى منتخب إيران كثيراً عقب ذلك، وعبثاً حاول فرض ذاته باعتباره أحد المنتخبات الرئيسة في القارة الآسيوية، إذ فشل في إحراز اللقب الآسيوي مجدداً أو حتى في الوصول إلى المباراة النهائية في المسابقة التي يحمل الرقم القياسي بالمشاركة فيها 12 مرة. وشدد مدرب إيران البرتغالي كارلوس كيروش على أن فريقه متشوق لخوض المباراة الأولى برغم أن المنتخب الإيراني لم يخض سوى مباراتين وديتين فقط بعد المشاركة في كأس العالم 2014. لكن المنتخب الإيراني خاض مباراتين فقط بعدها، حيث فاز على العراق 1 ـ صفر في سيدني، بعدما كان فاز قبل ذلك على كوريا الجنوبية 1 ـ صفر أيضاً في طهران. وصرح كيروش: «عندما تراهن كثيراً عبر الاستعدادات السيئة فإن فرصة الفريق لا تكون كبيرة»، موضحاً: «أشعر بالتزام كامل ووفاء للاعبين، حيث إن اللاعبين يمتلكون رغبة وحماساً من أجل تقديم مستوى جيد في كأس آسيا».
#بلا_حدود