الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

ركِّزوا من أجل الوطن .. وآسيا بوابتكم للاحتراف الخارجي

حض أشقاء لاعبي منتخب الإمارات الأول لكرة القدم إخوانهم على التركيز واللعب بروح قتالية في نهائيات كأس الأمم الآسيوية أستراليا 2015 لتشريف الكرة الإماراتية في المحفل الآسيوي الأول في القارة الصفراء. واعتبر أشقاء اللاعبين البطولة الآسيوية بوابة للاحتراف الخارجي الذي يتمناه جميع اللاعبين من جيل الذهب الذي أسعد شعب الإمارات بتحقيق العديد من البطولات. وأبدوا أيضاً تفاؤلاً كبيراً في وصول المنتخب الإماراتي إلى مراحل متقدمة في البطولة الأولى على مستوى القارة الصفراء، خصوصاً أن هذا الجيل عود الجماهير الإماراتية على الفرح وتقديم الأفضل دائماً. وأضاف عدد منهم أن تمثيل الكرة الإماراتية وتعريف القارة والعالم باللاعب الإماراتي أمر مهم في مثل هذه المحافل الكروية المهمة، متمنين التوفيق للجميع، ومجددين ثقتهم في قدرة هذا الجيل على تقديم الأفضل وتحقيق الإنجاز الآسيوي المنتظر. شقيق عموري: الاحتراف الخارجي قريب أوصى أحمد عبدالرحمن الشقيق الأكبر للاعب عمر عبدالرحمن الشهير بـ «عموري» قبل مغادرته مع بعثة المنتخب إلى أستراليا بالتركيز والهدوء لتقديم أدائه المعروف به، والذي يليق باسم عموري والكرة الإماراتية، خصوصاً أن الجميع يعلق عليه آمالاً كبيرة، مبدياً خشيته من تأثير الإعلام والجمهور على أداء شقيقه سلباً. وتمنى أحمد أن تكون آسيا بوابة العبور لشقيقة عموري للاحتراف في الخارج وتمثيل الكرة الإماراتية خير تمثيل، متمنياً التوفيق للجميع ومؤكداً قدرة هذا الجيل لتقديم الأفضل وتحقيق إنجاز آسيوي ينتظره الإماراتيون. عابر شقيق عامر عبد الرحمن: الهدوء أولاً طالب عابر عبدالرحمن شقيقه عامر لاعب المنتخب الإماراتي المشارك في نهايات آسيا بالتركيز من أجل تشريف الكرة الإماراتية قبل أن يكون من أجله كلاعب يبحث عن صنع اسم قاري كبير له في هذا المحفل الرياضي المهم. ووضع عابر ثقة كبيرة في شقيقه وزملائه من هذا الجيل الذي عود الجميع على أن يكون دائماً بطلاً، للوصول إلى أدوار متقدمة في هذه البطولة ومن ثم التفكير في كأس العالم كخطوة ثانية. وأضاف «البطولة فرصة لشقيقي عامر للظهور كلاعب آسيوي خليجي إماراتي، وأتمنى منه ومن الجميع الهدوء والتركيز وبذل الجهد الكبير وعدم الالتفات إلى الأمور الجانبية من إعلام وخلافات وأحداث قد تحدث أثناء البطولة للحصول على النقطة الأولى من أمام قطر اليوم، مؤكداً قدرة مهدي علي وأبنائه على تحقيق طموحات الشارع الرياضي الإماراتي». لاحج شقيق حبوش صالح: آسيا فرصتك بعث لاحج شقيق حبوش صالح برسالة إلى شقيقه، طالبه فيها ببذل المزيد من الجهد من أجل إثبات النفس وتأكيد حسن اختيار المدرب مهدي علي له، لتمثيل كرة الإمارات بصورة مشرفة وقوية للاعب الإماراتي في آسيا، من أجل تحقيق إنجاز إماراتي قاري منتظر من هذا الجيل الذي عرف بجيل الذهب. وطالب لاحج لاعبي الأبيض بالتركيز وتقديم أفضل ما لديهم في هذا الحدث الكروي المهم والحاسم، والذي سيضع الكرة الإماراتية على خارطة الكرة العالمية وسيحسب من ضمن إنجازات دولة الإمارات التي عرفت بالتميز دائماً. وأكد لاحج أن عائلته لا تدعو لحبوش وحده بل لجميع لاعبي الأبيض الذين هم عائلة واحدة، والذين تميزوا بلعبهم الجماعي، وهذا ما سيكون واضحاً في مبارياتهم الآسيوية. شقيق حمدان الكمالي: آسيا التحدي الأكبر تمنى عبدالباسط الكمالي لشقيقه حمدان وللمنتخب الإماراتي التوفيق في مهمته الآسيوية للوصول إلى النهائي، مؤكداً قدرة شقيقه حمدان على اللعب كأساسي ضمن تشكيلة الأبيض، كونه قادراً على ذلك وعلى قيادة الفريق، وأن يكون الكابتن الثاني في الملعب. وأضاف عبدالباسط «آسيا تحدٍّ كبير لحمدان، وعليه أن يبقى في مستواه المعروف دائماً، وان يكون تركيزه عالٍ جداً، وأن يستفيد من فرصة الاحتكاك مع منتخبات قوية ذات خبرة عالمية، لعبت في كأس العالم لاكتساب الخبرة اللازمة لتصفيات كأس العالم 2018». شقيق مهند العنزي: قاتلوا حتى النهاية توقع أحمد شقيق مهند العنزي وصول المنتخب الإماراتي إلى مراحل متقدمة في بطولة آسيا، خصوصاً أن هذا الجيل عوّد الجماهير الإماراتية على الفرح وتقديم الأفضل دائماً، الأمر الذي يجعلنا أكثر تفاؤلاً وثقة فيهم وفي المدرب مهدي علي. ووصف أحمد مستوى شقيقه بالتصاعدي من خلال متابعته له في كأس الخليج حيث كان مستواه في تصاعد، مضيفاً أنه عوّدهم على تقديم مستوى جيد دائماً في البطولات الكبيرة. ونصح أحمد شقيقه مهند بالتركيز في الملعب وأن يلعب كل مباراة وكأنها مباراة نهائية، وأن يقاتل حتى آخر لحظة، وأن يكون على قدر المسؤولية. حسن شقيق علي مبخوت: الاحتراف عبر آسيا حث حسن الشقيق الأكبر للاعب علي مبخوت أخاه على التركيز والهدوء واللعب بعقل كالمعتاد منه، من أجل تسجيل المزيد من الأهداف التي ستضاف إلى تاريخه كلاعب آسيوي وإماراتي. وتمنى حسن أن يجد أخوه في آسيا الفرصة الكبرى للبروز على نطاق قاري وعالمي أوسع، بعد أن برز خليجياً من خلال بطولات كأس الخليج. وأضاف «إن تمثيل الكرة الإماراتية وتعريف القارة والعالم باللاعب الإماراتي أمر مهم في مثل هذه المحافل الكروية المهمة، مشيراً إلى أن اللاعب الذي سيبذل جهداً أكبر سيخدم وطنه ونفسه وستكون آسيا بوابته للاحتراف الخارجي». زايد شقيق سعيد الكثيري: لا تفقد أعصابك اعتبر زايد شقيق اللاعب سعيد الكثيري البطولة الآسيوية فرصة لكل اللاعبين لأهميتها وقيمتها، محذراً من قوة المنتخبات المشاركة، مشيراً إلى أن جميع الإماراتيين ينتظرون الأداء الأفضل من منتخب الإمارات. ووصف سعيد شقيقه باللاعب القوي داخل منطقة الـ 18، وبإمكانه خدمة المنتخب بشكل أكبر في هذه المنطقة، ولكن عليه التفكير بفائدة الفريق أكثر من التفكير بتسجيل الأهداف، مبدياً خشيته على سعيد من العصبية وفقدان الهدوء داخل المستطيل، مطالباً إياه بالتركيز الشديد وبذل المزيد من الجهد الكبير حتى آخر لحظة.
#بلا_حدود