الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

«الكنغارو» للتأكيد و«أحمر» عُمان للتعويض

يسعى المنتخب الأسترالي إلى تأكيد بدايته القوية في نهائيات كأس آسيا 2015، في مواجهة نظيره العماني الطامح إلى التعويض، وذلك في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولى اليوم في سيدني. ويتطلع المنتخب المضيف، وصيف النسخة الماضية والساعي إلى اللقب الأول في مشاركته الآسيوية الثالثة فقط منذ أن التحق بالقارة الصفراء عام 2006، إلى تأكيد العرض المميز الذي قدمه في مباراته الأولى أمام المنتخب الخليجي الآخر الكويت، عندما حوّل تخلفه إلى فوز كبير 4ـ1. وفي الجهة المقابلة، بدأ المنتخب العماني مشاركته الثالثة في البطولة القارية بالخسارة أمام كوريا الجنوبية صفرـ1، ما يجعله مطالباً بتجنب هزيمة ثانية تقصيه من النهائيات من الدور الأول للمرة الثالثة، خصوصاً في حال فوز كوريا الجنوبية على الكويت في المباراة الثانية اليوم، باعتبار أن الفوز يمنح المضيف «ومحاربي تايغوك» بطاقتي المجموعة. وتعتبر المواجهة صعبة على عمان أمام الجماهير الأسترالية التي ستغص بها مدرجات «استاد سيدني»، ولكن بإمكان المنتخب الخليجي الخروج بنتيجة إيجابية، نظراً للعرض الذي قدمه في مباراته الأولى ضد العملاق الكوري. وسيطرت كوريا الجنوبية على الكرة، وحصلت على بعض الفرص استثمرت إحداها إلى هدف، لكنها أفلتت من إمكانية تلقي هدف في الوقت القاتل بتوقيع البديل عماد الحوسني، الذي ارتقى على القائم القريب لركنية لعبها برأسه قوية أبعدها الحارس نحو العارضة. وألمح المدرب الفرنسي بول لوغوين إلى إشراك الحوسني ولاعب الوسط محسن جوهر أساسيين في مباراة اليوم، بعدما شاركا كبديلين أمام كوريا الجنوبية. وتواجه الطرفان 7 مرات سابقاً، وفازت أستراليا في ثلاث وعمان مرة واحدة مقابل 3 تعادلات. بدورها، تسعى أستراليا إلى فوز رابع يبدو في متناولها تماماً، إذا قدمت عرضاً مماثلاً لمباراتها الأولى مع الكويت، حين حولت تخلفها بهدف منذ الدقيقة 8 إلى فوز كبير 4ـ1. ورد المنتخب المستضيف على تقدم الكويت بهدفين في الشوط الأول من تيم كايهل وماسيمو لوونغو وآخرين في الثاني، عبر قائدها ميلي جيديناك وجيمس ترويزي، لتصبح أول بلد مضيف يفوز بالمباراة الافتتاحية منذ 31 عاماً، وتحديداً منذ أن تغلبت سنغافورة على الهند 2ـ صفر في نسخة 1984. وعبر كايهل الذي سجل هدفه التاسع في المباريات الـ 13 الأخيرة الرسمية لبلاده، عن سعادته بالفوز الافتتاحي، موضحاً «الكويت فريق جيد وهذه بداية جميلة في بطولة كبرى». ومن المتوقع أن يجري المدرب إنج بوستيكوغلو تغييرات على التشكيلة التي خاض بها المباراة الافتتاحية، من أجل إراحة بعض اللاعبين قبل لقاء القمة أمام كوريا الجنوبية. ولن يتمكن المنتخب الأسترالي من الاعتماد على قائده ميلي جيديناك في مباراته ضد عمان، وذلك بسبب الإصابة في كاحله.
#بلا_حدود