الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

«أسود الرافدين» يُجهز على «النشامى»

 منح لاعب وسط سويندون الإنجليزي ياسر قاسم منتخب العراق فوزاً صعباً على جاره الأردن 1 ـ صفر أمس في الجولة الأولى من المجموعة الرابعة لكأس آسيا أستراليا 2015 لكرة القدم في بريزبين. وقطع «أسود الرافدين» خطوة جيدة نحو ربع النهائي، في ظل خسارة فلسطين الكبيرة أمام اليابان حاملة اللقب صفر ـ 4 في المباراة الثانية من المجموعة عينها. ويلتقي منتخب العراق في الجولة الثانية مع اليابان في 16 الجاري في بريزبين أيضاً ثم مع فلسطين في الجولة الثالثة الأخيرة في 20 منه في كانبرا، في حين يلعب «النشامى» مع فلسطين في ملبورن في الجولة الثانية واليابان في ملبورن أيضاً في الثالثة. ووصلت كرة ذكية إلى المهاجم يونس محمود أفضل لاعب في نهائيات 2007، داخل المنطقة فحاول مباغتة الدفاع وتسديدها بسرعة، إلا أنها ارتطمت بطارق خطاب وخرجت إلى ركنية في أول فرص اللقاء (16). وفي ظل لعب عقيم من الطرفين، انتظرت الأردن حتى الدقيقة 37 لتحصل على فرصة خجولة بتسديدة من عدي الصيفي التقطها الحارس جلال حسن (39). وفي الشوط الثاني، طالب منتخب العراق بركلة جزاء إثر عرقلة علي ضرام إسماعيل، لكن الحكم السعودي فهد المرداسي أمر بمتابعة اللعب (55). وكاد الدفاع العراقي يحرز هدفاً عن طريق الخطأ داخل مرمى حسن، لكنها هبطت على الشباك العلوية، ومن الركنية التالية وصلت الكرة إلى داخل المنطقة، لكن تسديدة محمد مصطفى الضعيفة أنقذها مجدداً الحارس حسن (59). وأراح مدرب العراق راضي شنيشل قائد الفريق محمود ودفع بأحمد ياسين فسلم محمود شارة القائد إلى سلام شاكر (73). وكسر العراق عقم اللقاء عندما اخترق قاسم المنطقة وراوغ الدفاع قبل أن يسدد أرضية ارتدت من قدم طارق خطاب وهزت شباك شفيع (77). وأكمل فريق المدرب الإنجليزي راي ويلكنز المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد أنس بني ياسين لنيله إنذاراً ثانياً (84)، ولم ينجح الأردن بالمعادلة في الدقائق الأخيرة. وراهن المنتخب العراقي وجهازه التدريبي على فترة انتقالية بعد أن طوى صفحة أسوأ مشاركة خارجية قريبة ماضية له كانت في «خليجي 22» في السعودية. وعانى المنتخب العراقي قصر فترة الإعداد التي أمضاها بعد تكليف شنيشل المعار من نادي قطر القطري لتدريب منتخب بلاده خلفاً لحكيم شاكر المُقال بسبب تراجع النتائج في عهده.
#بلا_حدود