السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

كن شرساً في حماية مرماك وهادئاً مع نفسك

طالب حارس منتخب الإمارات السابق والشارقة لكرة القدم محسن مصبح حارس عرين منتخب «الأبيض» ماجد ناصر أن يستمر على النهج نفسه الذي طبقه في مباراته أمام قطر، مؤكداً أن شراسته في الدفاع عن مرماه وهدوئه مع نفسه، ساعد في الفوز المستحق في أولى مشاركتهم الآسيوية. وأوضح مصبح «ماجد حارس مرمى قيادي ومتميز وله شخصيته داخل الملعب، فهو يستطيع أن يفرض سيطرته على اللاعبين بقيادته داخل منطقة الـ 18، ولكن ما أفرحني أكثر هدوءه مع نفسه». وتابع لاعب الشارقة السابق «عودة ماجد بعد وقفة طويلة من مباريات المنتخب، جعلته يدخل في تحد مع نفسه، بأن يثبت وجوده داخل الملعب، وأن تكون بدايته موفقة، وهذا ما شاهدناه في أول ظهور له»، مشيراً إلى أن أهمية البطولة وحاجة «الأبيض» لماجد وللمباراة ككل، أدت لأن يكون أكثر مسؤولية داخل الملعب. وأضاف لاعب المنتخب السابق «أهم ما ميز ماجد في مباراته السابقة، أنه كان موجهاً بشكل جيد، واستطاع أن يزرع الثقة في لاعبي الأبيض، ولم نجد اهتزازاً من ناحية التركيز، والتوجهات كانت سليمة ونفذ الخطط كما ينبغي». وكرر حارس مرمى الشارقة السابق طلبه على كابتن ماجد بأن يكون هادئاً مع نفسه وشرساً في المرمى في مباراة البحرين اليوم، مشدداً عليه أن يكون أكثر تركيزاً في خروجه للكرات العرضية، باعتبارها المشكلة الوحيدة التي كانت تحسب عليه في مباراته السابقة أمام قطر. وأبان مصبح «لا بد أن نعي أن حراس المرمى جميعاً أصبح لهم دور كبير في المباراة، باعتبارهم مدربين آخرين داخل الملعب، ولهم نظرة ثاقبة لجميع أركانه، يستطيعون توجيه الفريق خصوصاً المدافعين، فخبرة أداء حارس منتخب البحرين سيد محمد جعفر كبيرة، إذا ما قورنت بماجد ناصر، ولكن في اعتقادي أن ناصر الأميز أداء وتركيزاً». وأثنى المحلل الفني على أداء جعفر الجيد في مباراتهم أمام إيران، التي انتهت بخسارتهم بهدفين للاشيء، حيث تميز في الكرات الهوائية، محذراً لاعبي «الأبيض» من مباراة اليوم والتي تعتبر المحك الحقيقي للمنتخبين. وفي السياق ذاته، يريد «الأبيض» أن يزيد من مستوى حظوظه في الوصول إلى دور الثمانية، لكن «الأحمر» البحريني يبحث عن نقاطه الثلاث لإثبات وجوده في المجموعة، مشيراً إلى الأخذ في الاعتبار خطورة مهاجمهم إسماعيل عبداللطيف وعودة جيسي جون. وواصل مصبح «يتميز جعفر بإجادته للكرات الهوائية، وهو دائماً ما يتقدم بشكل كبير، وينجح في التقاطها، أما بالنسبة للكرات العرضية فـ «الأبيض» يمتلك أجنحة جيدة، كأحمد خليل وإسماعيل الحمادي ومبخوت وصنقور، فقط يتوجب عليهم السرعة في الارتداد». ولخص حارس منتخب الإمارات السابق نقاط ضعف منتخب البحرين في ثلاث نقاط: الأولى استغلال الكرات العرضية والسرعة بالنسبة للاعبي «الأبيض»، والثانية البطء الذي يعانيه مدافعو البحرين، ثالثاً المطالبة بالهدوء والحضور الذهني، خصوصاً أن ردة فعل المنتخب البحريني تتمركز في النقاط الثلاث لبقائهم في المجموعة. واختتم حارس الشارقة السابق حديثه بثقته الكبيرة في ماجد ناصر ولاعبي «الأبيض»، مشدداً على التركيز في الكرات الثابتة، وأن يبتعد قدر الإمكان عن المناوشات التي يخلقها مهاجمو البحرين، متمنياً أن يحقق «الأبيض» أهدافه التي شارك من أجلها، وهي الوصول إلى النهائي الآسيوي والتتويج بالذهب.
#بلا_حدود