الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

هوندا يصرع «أسود الرافدين» بضربة جزاء

اقترب المنتخب الياباني الساعي إلى لقبه الثاني على التوالي والخامس في تاريخه من التأهل إلى الدور ربع النهائي للمرة الثامنة على التوالي من أصل تسع مشاركات. وتخطى «الساموراي» نظيره العراقي بطل 2007 بالفوز عليه بصعوبة 1 ـ صفر أمس في بريزبن في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة لكأس آسيا 2015. واستهل المنتخب الياباني حملة الدفاع عن لقبه بقيادة المدرب المكسيكي خافيير أغويري بالفوز على فلسطين 4 ـ صفر. ورفع «الساموراي» رصيده إلى ست نقاط في الصدارة بفارق ثلاث نقاط عن كل من منتخبي العراق والأردن الذي فاز على فلسطين 5 ـ 1. وتدين اليابان بفوزها إلى صانع ألعاب ميلان الإيطالي كيسوكي هوندا الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة الـ 23 من ركلة جزاء، وكان بإمكانه إيجاد طريقه إلى الشباك في ثلاث مناسبات أخرى لو لم يعانده الحظ بارتداد محاولاته من القائم والعارضة. ويحتاج منتخب «الساموراي» إلى التعادل فقط في الجولة الثالثة الأخيرة أمام الأردن ليضمن تأهله إلى ربع النهائي وصدارة المجموعة، بينما سيكون التعادل كافياً للعراق أمام فلسطين في حال تعادل أو فوز حاملي اللقب على «النشامى» الذين خسروا مباراتهم الأولى أمام بطل 2007 بنتيجة صفر ـ 1. ولم يتمكن «أسود الرافدين» من فك عقدته في البطولات الرسمية أمام المنتخب الياباني الذي سبق أن واجهه مرة واحدة في النهائيات القارية وكان ذلك في ربع نهائي نسخة 2000 في لبنان حين خسر أمامه 1 ـ 4 وخرج من البطولة، بينما واصل «الساموراي» مشواره نحو لقبه الثاني حينها على حساب السعودية (1 ـ صفر). وأظهر منتخب «السامواري» جهوزيته لتناسي خروجه من الباب الضيق في مونديال 2014، ما تسبب باستقالة مدربه الإيطالي ألبرتو زاكيروني واستبداله بأغويري الذي حذر لاعبيه من فقدان التركيز بعد الفوز الكبير على فلسطين. وأثمر الضغط الياباني على منتخب العراق عن هدف جاء من ركلة جزاء تسبب بها علي عدنان بعدما أسقط هوندا داخل المنطقة وانبرى لها الأخير بنجاح (23)، مسجلاً هدفه الثاني في البطولة. وتحسن أداء العراق في الدقائق العشر الأخيرة من الشوط الأول وحاول رجال المدرب راضي شنيشل استغلال الكرات الثابتة لخطف هدف. ومع بداية الشوط الثاني كان هوندا قريباً من هدفه الثاني في المباراة والثالث في البطولة لكن الحظ عانده للمرة الثانية في اللقاء بعدما ارتدت الكرة التي أطلقها من خارج المنطقة من العارضة (47). وردَّ العراقيون بتسديدة من خارج المنطقة لأحمد ياسين لكن الحارس الياباني أنقذ الموقف (74)، ثم غابت الفرص عن المرميين بعدما عرف رجال أغويري كيف يستوعبون فورة العراقيين وقيادة المباراة إلى بر الأمان، بل كان بإمكانهم توجيه الضربة القاضية لمنافسيهم من رأسية للاعب أوكازاكي علت العارضة بقليل (89).
#بلا_حدود