الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

مهدي يحوز الأوراق الرابحة لمواجهة إيران

 أسامة أحمد ـ بريزبين واصل منتخب الإمارات الأول لكرة القدم تدريباته أمس في مدينة بريزبين استعداداً للقاء المنتخب الإيراني في ختام مباريات الدور الأول لحساب المجموعة الثالثة من نهائيات «أمم آسيا» والممتدة حتى الـ 31 الجاري في أستراليا. وأدى الأبيض تدريبه أمس بقيادة المدرب الوطني مهدي علي والجهاز الفني المعاون، وبحضور إداري رفيع برئاسة يوسف السركال وأعضاء الاتحاد والإعلاميين وبعض المرافقين للبعثة. وبدأ الأبيض التدريبات بالإحماء ثم بتدريبات التمريرات القصيرة وسط الملعب، ثم قسم الفريق إلى مجموعتين، طبق فيها المدرب بعض التكتيكات المطلوبة لمباراة إيران مثل الضغط على اللاعبين في وسط الملعب إضافة إلى الدفاع الشامل الذي يبدأ من الهجوم. من جانبه، أكد طبيب المنتخب الإماراتي جلال غالي خلو قائمة المنتخب من أي إصابات وأن جميع اللاعبين تحت إمرة المدرب لإشراك من يراه مناسباً لمباراة إيران، مضيفاً أن غذاء اللاعبين يخضع لفحص دقيق من قبله والأجهزة المعاونة له في كل وجبة يتم تناولها. ظهر لاعب متوسط دفاع الأبيض إسماعيل أحمد بـ «نيو لوك» عندما فاجأ الجميع وهو حليق الرأس «على الزيرو»، مؤدياً تدريباته بجدية. ومن المتوقع الدفع بأحمد منذ بداية المباراة أمام إيران بعد التركيز الذي أولاه له المدرب مهدي علي في التدريبات أمس، خصوصاً أن لاعبي إيران يعتمدون على التمريرات العالية الطويلة والعكسيات والقوة البدنية ما يرجح الدفع به منذ البداية. ارتدى عموري القميص الأخضر في التدريبات وسط التقسيمة التي جرت بين الأزرق والأحمر، ومثل عموري همزة الوصل بين الفرقتين، إذ كان يلعب دور صانع اللعب في الاتجاهين، وأضفى جوهرة المنتخب أجواء من المرح بين زملائه وهو يؤدي التدريبات. وعلى صعيد ذي صلة أشار الإعلاميون المتواجدون في مدينة بريزبين لتغطية مباراة الإمارات وإيران غداً إلى أن الحفاظ على الصدارة والدفع بالأساسيين في المباراة المقبلة أهم من إراحة بعض النجوم لمباراة دور الثمانية. وأكد إعلاميون لـ «الرؤية» أن مباراة إيران تمثل دافعاً للاعبين في حال الفوز بها، مجمعين على أن المدرب مهدي علي لديه الحنكة الكافية لإدارة المباراة وإيصالها إلى بر الفوز. واستطلعت الصحيفة رأي وفود القنوات والصحف الإماراتية إلى أستراليا الذين أكدوا أن الدفع بعموري مهم منذ بداية المباراة خصوصاً أن اللاعب يريد أن يقدم كل ما عنده في البطولة، وعدم الدفع به قد يخرجه من فورمة مباريات البطولة ويؤثر في معنوياته. وعن أهمية نقاط المباراة أو التعادل لصدارة المجموعة وانتظار ما تسفر عنه نتائج المنتخب الياباني في المجموعة الرابعة أوضح الإعلاميون أن الأبيض عودهم على أن يفكروا في كل مباراة على حدى، وأن صدارة المجموعة هي الهدف المقبل، مشيرين إلى أن الأبيض جاهز لأي منتخب. وعن تفضيل مواجهة العراق كونه فريقاً خليجياً عربياً وأوراقه مكشوفة وسبق مواجهته في العديد من المباريات السابقة، أفادوا بأن مباريات الخليج دائماً ما تحمل الندية والإثارة والحساسية كونها تجمع بين الأشقاء، والدليل مباراتنا الأخيرة أمام البحرين، إلا أن مواجهة العراق أرحم من مواجهة اليابان في هذا الدور. وعن احتمال مواجهة اليابان إذا ما تصدر منتخبنا وحلت اليابان ثانياً في مجموعتها، اعتبروا ذلك امتحاناً حقيقياً للأبيض في البطولة، وأنها ستكون مباراة مبكرة للنهائي أو نصف النهائي. وعن الدفع باللاعبين الذين لم يشاركوا أساساً حتى الآن في البطولة لتكتب لهم مشاركتهم في البطولة، اتفقوا على أن المدير الفني لمنتخب الإمارات الكابتن مهدي علي لديه من النضج التدريبي الذي يجعله يرمي بالأوراق الرابحة في كل مباراة. وأشاروا إلى أن مباريات البطولة جميعها مهمة واللاعبين جميعهم في مستوى واحد، والمدرب هو من يحدد من يصلح لكل مباراة، وأن المباراة المقبلة أمام إيران ليست لتسجيل الأرقام وهي مباراة مهمة جداً ومفصلية للمباراة التي تليها.
#بلا_حدود