الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

الحكم الياباني يقسو على «الأبيض» ويمنح إيران الصدارة

تحامل الحكم الياباني ريوجي ساتو في كثير من الحالات على منتخب الإمارات في لقائه بالأمس أمام المنتخب الإيراني. وفقد «الأبيض» صدارته للمجموعة الثالثة أمس إثر خسارته أمام منتخب إيران بهدف دون مقابل في ختام مباريات الدور الأول للمجموعة الثالثة ضمن نهائيات أمم آسيا 2015. وسجل المهاجم رضا غوتشان نجاد هدفاً مشكوكاً في صحته في الدقيقة الأولى من الوقت المضاف مانحاً منتخب إيران الفوز وصدارة المجموعة الثالثة. ويغادر «الأبيض» إلى سيدني لمواجهة متصدر المجموعة الرابعة التي تلعب مبارياتها اليوم ويعتبر المنتخب الياباني هو الأقرب لمقابلة الإمارات في الدور ربع النهائي. وفي المقابل يرتحل منتخب إيران إلى مدينة كانبيرا لمواجهة ثاني المجموعة الرابعة والذي انحصر بين المنتخبين العربيين الآخرين العراقي والأردني. وكانت الإمارات على بعد ثوان من تفادي مواجهة محتملة مع اليابان حاملة اللقب في ربع النهائي، بعد أن تلقت هدفاً في وقت كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة. ورفعت إيران رصيدها إلى تسع نقاط مقابل ست للإمارات التي كانت قد تأهلت معها سابقاً بعد الجولة الثانية. وكانت المباراة مرتقبة بين فريقين حققا ست نقاط من مباراتين، فالإمارات تغلبت على قطر 4 ـ 1 والبحرين 2 ـ 1، وإيران على البحرين 2 ـ صفر وقطر 1 ـ صفر، وبالتالي كانت الإمارات ستتصدر بحال فوزها أو تعادلها، فيما كان الإيرانيون بحاجة للفوز فقط. ويقدم «الأبيض» أداء جميلاً في النسخة الحالية فحقق فوزين افتتاحيين وتعادلاً علماً أنه سجل في مباراة قطر أربعة أهداف أي أكثر مما سجله في مبارياته الثماني الأخيرة في النهائيات. ويتألق في صفوفه صانع الألعاب المميز عمر عبدالرحمن والمهاجمان علي مبخوت (3 أهداف) الذي سجل أسرع هدف في تاريخ النهائيات بعد 14 ثانية على بداية مباراة البحرين، وأحمد خليل (هدفان). وعدل مدرب المنتخب الإماراتي مهدي علي تشكيلته الفائزة على البحرين فدفع بحبيب الفردان وخميس إسماعيل ومحمد غريب بدلاً من حمدان الكمالي ومحمد عبدالرحمن وإسماعيل الحمادي. وافتتحت الإمارات فرص المباراة بتسديدة بعيدة المدى من خميس إسماعيل من نحو 35 متراً مرت بجانب القائم الأيمن لمرمى علي رضا حقيقي (13). وكان «الأبيض» هو الأخطر في أول نصف ساعة من اللقاء، في ظل محاولات القائد المخضرم جواد نيكونام وأنترانيك تيموريان لمجاراة عمر عبدالرحمن ورفاقه. وقبل نهاية الشوط الأول كثف أبناء مهدي علي من هجماتهم وكاد علي مبخوت يصل إلى مرمى حقيقي لكن الكرة الأرضية مرت بجانب القائم الأيمن (41). ومع بداية الشوط الثاني، طالب الإماراتيون بركلة جزاء بعد سقوط حبيب الفردان داخل المنطقة (50). وبقي اللعب سجالاً بين الطرفين مع حذر واضح حفاظاً على جهود ولياقة اللاعبين بالإضافة إلى تفادي الإصابات قبل ربع النهائي. ولعب «عموري» تمريرة جميلة إلى مبخوت الذي استدار على نفسه وأطلق تسديدة صاروخية علت العارضة ليواصل مسلسل الفرص الخطيرة على المرمى الإيراني (79)، ثم سدد عبدالعزيز صنقور كرة قوية صدها الحارس (80). وفي الوقت القاتل وصلت الكرة إلى البديل غوتشان نجاد المتربص داخل المنطقة فلعبها برأسه في المرمى هدفاً قاتلاً منح بلاده الصدارة (90+1).
#بلا_حدود