السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

«الكنغارو» يتسلح بالأرض والجمهور لتجاوز فخ «التنين»

يطمح المنتخب الأسترالي المضيف إلى تجنب السقوط في فخ نظيره الصيني عندما يتواجه معه اليوم في بريزبن في الدور ربع النهائي من كأس آسيا 2015. وأعادت الخسارة من كوريا الجنوبية في الجولة الأخيرة للمجموعة الأولى الأستراليين إلى أرض الواقع بعد أن بدؤوا التفكير في المباراة النهائية والحلم باللقب. وغيرت كوريا الجنوبية بهذا الفوز مسار «الكنغارو» في البطولة ولا تكمن أهمية الخسارة في هوية الطرف الذي سيواجهه أصحاب الضيافة في الدور ربع النهائي فحسب، بل إن ذيولها أبعد من ذلك. ودفع المنتخب الأسترالي غالياً ثمن خيارات مدربه انج بوستيكوغلو الذي سار في مباراة فريقه ضد كوريا الجنوبية عكس تصريحاته ومواقفه. وطالب بوستيكوغلو لاعبيه بعدم الانجراف خلف الحماس الجماهيري والبقاء على أرض الواقع بعد الفوزين الكبيرين اللذين حققهما المنتخب على حساب الكويت وعمان، لكنه بالغ في تقدير قدرات فريقه عندما قرر إجراء تعديلات بالجملة أمام كوريا الجنوبية وأبرزها إبقاء تيم كايهل وروبن كروز على مقاعد الاحتياط. وضمن المنتخبان تأهلهما إلى الدور ربع النهائي بعد الفوزين الكبيرين للأستراليين، ما جعل الجمهور المحلي يحلم باللقب منذ الآن، فيما خرج «محاربو تايغوك» بفوزين بشق الأنفس على عمان والكويت (1-صفر في المباراتين)، ما جعل «الكنغارو» مرشحاً لحسم هذه المواجهة. ولا تمثل مواجهة الصين التي فازت في مبارياتها الثلاث في دور المجموعات أول مرة في تاريخها مشكلة لأصحاب الدار، وإنما اضطرارهم للعب أمام رجال المدرب الفرنسي ألان بيران على ملعب بريزبن الذي تذمر منه الجميع بسبب عشبه السيئ إضافة إلى الرطوبة العالية في المدينة. وبوستيكوغلو من الذين تذمروا من أرضية استاد بريزبن بتصريحه بعد لقاء كوريا الجنوبية التي تواجه أوزبكستان في ملبورن:«أنا لست راضياً عن أرضية الملعب، وهذا الأمر يشكل عائقاً في مباراتنا». ووصف نجم المنتخب الأسترالي تيم كاهيل أرضية الملعب بـ«المخزية»، في حين كان مدرب الصين بيران أول من انتقد أرضية هذا الملعب منذ بداية البطولة، موضحاً:«لا يستحق (الملعب) أن يكون في البطولة». وسطر طرف اللقاء الثاني المنتخب الصيني أولى المفاجآت بعد أن بلغ الدور ربع النهائي للمرة الأولى منذ 2004 وضمن أيضاً صدارته مجموعته الثانية بفوزه في مباراتيه الأوليين للمرة الأولى قبل أن يضيف فوزه الثالث للمرة الأولى في تاريخه. وتأهل «التنين» الصيني مع أوزبكستان على حساب السعودية، ويعوّل المنتخب على تألق سون كي الذي سجل ثنائية أمام كوريا الشمالية 2-1 بعد أن منح بلاده الفوز على أوزبكستان في الجولة الثانية. ويتخوف المدرب بيران من عدم مشاركة القائد جنغ جي الذي خرج في الدقائق الأولى من الشوط الثاني أمام كوريا الشمالية. وصرح مدرب الصين:«جنغ يعاني مشكلة بسيطة في الظهر وهناك لاعبون آخرون لم يشاركوا بسبب إصابات طفيفة، نأمل ألا تكون الإصابات قوية وأن يتمكنوا من المشاركة في المباراة المقبلة». وعن مواجهة أستراليا المضيفة، أوضح بيران «اللعب أمام أستراليا الدولة المضيفة يعتبر صعباً جداً لنا بعد خوض ثلاث مباريات شاقة، لكن في المقابل نحن حققنا رقماً قياسياً في الصين عبر الحصول على تسع نقاط كاملة في الدور الأول وهذا الأمر يمنحنا الثقة».
#بلا_حدود