الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

الزعيم يتوعد الشباب وعموري أبرز الغائبين

يتوسّم الفريق الأول لكرة القدم في نادي العين تحقيق الفوز في مستهل مشواره ضمن دوري أبطال آسيا عندما يستقبل الشباب السعودي اليوم على استاد هزاع بن زايد لحساب المجموعة الثانية. ويسعى العين الذي خرج من نصف نهائي النسخة الماضية أمام الهلال السعودي إلى تكرار إنجاز عام 2003 عندما سجل اسمه كأول نادٍ إماراتي يحرز اللقب القاري. ويعوّل العين في مباراة اليوم على الثلاثي الأجنبي كيمبو إيكوكو والسلوفاكي ميروسلاف ستوتش والكوري الجنوبي لي ميونغ، إلى جانب اللاعبين المواطنين في الوسط إبراهيما دياكيه ومحمد عبدالرحمن وحارس المرمى خالد عيسى، وفي خط الدفاع محمد أحمد وإسماعيل أحمد ومهند العنزي، بينما يفتقد خدمات صانع ألعابه ونجمه عمر عبدالرحمن للإصابة. في المقابل يعاني فريق الشباب في الدوري المحلي، إذ يحتل المركز الخامس وأخفق في تحقيق أي فوز في آخر أربع مباريات وتلقت شباكه أهدافاً عدة. ويبرز في الشباب مجموعة من اللاعبين المميزين أصحاب الخبرة من بينها نايف هزازي وحارس المرمى وليد عبدالله وأحمد عطيف والثنائي الغاني محمد أوال وجون أنطوي والبرازيلي رافائيل رافيينا والأردني طارق خطاب، بينما يفتقد مدافعه ماجد المرشدي. ويطمح الليث في مباراة اليوم إلى ترتيب أوراقه ومصالحة جمهوره الكبير، لا سيما أنه مع مدربه الجديد البرتغالي باتشيكو لم يحقق أي فوز في المباريات الثلاث الأخيرة، ولم يحقق سوى نقطتين من أصل تسع نقاط. وفرض الشباب هيمنته المطلقة على المواجهات المباشرة التي جمعته بالفرق الإماراتية في دوري أبطال آسيا، فقد سبق أن تقابلا في 14 مباراة منذ عام 2005 وحتى 2014 ونجح الشباب في حسم تسع مباريات لمصلحته مقابل الخسارة في أربع، والتعادل في مباراة. وتميل كفة المواجهات المباشرة بين الفريقين اللذين تقابلا ست مرات لمصلحة الشباب الذي فاز في أربع مباريات في حين حقق العين الفوز في مباراتين. زلاتكو: الأهم أن تكسب على أرضك شدد المدير الفني لفريق العين لكرة القدم الكرواتي زلاتكو داليتش على ضرورة تحقيق النقاط الثلاث، في مباراة فريقه الأولى في دوري أبطال آسيا أمام الشباب السعودي اليوم، مؤكداً «الشيء الأهم أن تكسب نقاط المباريات التي تلعبها على أرضك. واعتبر داليتش، في المؤتمر الصحافي التقديمي للمباراة أمس الأول، الفوز في أول مباراة دفعة معنوية في دور المجموعات، داعياً جماهير الزعيم إلى الوقوف خلف الفريق لمؤازرته في هذه المرحلة المهمة حتى يتمكن من تحقيق طموحاته. وأعرب مدرب العين عن سعادته بالعودة مجدداً إلى منافسات دوري أبطال آسيا، موضحاً «يعد وصولنا إلى الدور نصف النهائي في النسخة الماضية حافزاً لبلوغ أدوار أبعد هذا الموسم، ونسعى لتخطي دور المجموعات وهنا تأتي أهمية البداية الجيدة في المباراة الأولى. ولم يقلل الكرواتي من احترامه لفريق الشباب، رغم إخفاقاته في المسابقة المحلية، جازماً بأنه يظل منافساً قوياً على بطاقتي المجموعة، لافتاً إلى أن البطولة الآسيوية غمار مختلف تماماً. وأشار داليتش إلى أنه سيتعامل بالقطعة مع كل مباراة حتى يتخلص من ضغط المباريات، في ظل طموح الفريق بالفوز ببطولة الدوري وبلوغ مراحل متقدمة في دوري أبطال آسيا، مبيناً «نركز حالياً على مواجهة اليوم أمام الشباب السعودي، وبعد ذلك نحول أنظارنا إلى مباراة الفجيرة في الدوري، وأعتقد بأن الضغط سيؤثر إيجاباً على الفريق في ظل النوعية الممتازة من اللاعبين. باتشيكو: فلسفتي لعب كرة جميلة أكد مدرب فريق الشباب السعودي لكرة القدم البرتغالي جيمي باتشيكو أن فريقه عازم على تحقيق الفوز ومفاجأة العين على أرضه وبين جمهوره، موضحاً «سيكون للشباب كلمة في مباراة اليوم، وفلسفتي لعب كرة جميلة دائماً». وبيّن باتشيكو في المؤتمر الصحافي التقديمي للمباراة أمس الأول أن فريقه صعب المراس، خصوصاً خارج ملعبه، ودائماً يفرض نفسه بقوة في البطولة الآسيوية، مشدداً على ضرورة الفوز لتصحيح مسار الفريق. ووصف مدرب الشباب فريق العين بالقوي، محذراً من خط هجومه الذي أحرز 42 هدفاً في دوري الخليج العربي، مبيناً «للأمانة العين مرشح قوي للفوز بالمباراة لكونه يعيش ظروفاً جيدة في الوقت الحالي، في حين يمر فريق الشباب بصعوبات كثيرة من ضمنها تغيير المدرب وسوء النتائج في مسابقة الدوري». وجدد البرتغالي ثقته بلاعبي فريقه «مدافع الفريق ماجد المرشدي لا يزال يعاني إصابة في العضلة الضامة، إلا أنني كلي ثقة بلاعبي الفريق وراضٍ تماماً عن عطائهم، ونحتاج فقط للتركيز حتى نخرج بنتائج جيدة، كما سنحدث بعض التعديلات في أسلوب اللعب بما يتلاءم مع طريقة لعب المنافس». وأبدى باتشيكو استعداده لتحمل مسؤولية النتائج كيفما جاءت، موضحاً «أنا المسؤول الأول عن النتائج السلبية قبل الإيجابية، ومسؤول أيضاً عن إيجاد الحلول التي تحقق النتائج المرجوة».