الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

نحو الثلاثية

توج فريق برشلونة الإسباني بثاني ألقابه في الموسم الجاري، أمس الأول، عقب فوزه 3 ـ 1 على أتليتك بلباو في نهائي كأس ملك إسبانيا لكرة القدم. ومنح الفوز الطريقة المثلى للساحر الأرجنتيني ليونيل ميسي ورفاقه للاستعداد لنهائي دوري أبطال أوروبا في مواجهة يوفنتوس الإيطالي السبت المقبل في برلين. وقاد ميسي الذي سجل هدفين في المباراة النادي الكاتالوني إلى الجمع بين لقبي الدوري والكأس، ليصبح الفريق على أعتاب تكرار الثلاثية التاريخية في برلين، والتي سبق تحقيقها تحت قيادة المدرب الأسبق بيب غوارديولا في 2009 وأكدت وسائل إعلام كاتالونية «خط الهجوم المؤلف من ميسي ونيمار ولويس سواريز، بكل تأكيد هو الأفضل في العالم في الوقت الراهن». وسجل المثلث الخطير المنحدر من أمريكا الجنوبية، 121 هدفاً على مستوى جميع المسابقات في الموسم الحالي، وقادوا برشلونة إلى الفوز في 30 من آخر 34 مباراة. ويعتبر الهدف الأول الذي سجله ميسي أمس في شباك بلباو، من أفضل الأهداف التي سجلها اللاعب على مر تاريخه، حيث تخطى أربعة مدافعين في الجهة اليمنى ثم شق طريقه صوب منطقة الجزاء قبل أن يسدد في الشباك. وأوضح رئيس برشلونة جوزيف ماريا بارتوميو «إنه عمل فني مبدع حقاً.. إنه بكل تأكيد أفضل لاعب في العالم، نحن محظوظون للغاية لكونه معنا هنا». ويدرك بارتوميو جيداً أن فرصته ستكون قوية للغاية في انتخابات رئاسة النادي في يوليو المقبل إذا نجح ميسي في قيادة الفريق للتتويج بلقب دوري الأبطال لكي يكمل الفريق الثلاثية. وما زال بارتوميو ينتظر قرار المدرب لويس إنريكي بشأن استمراره مع الفريق في الموسم المقبل «لقد أثبت نفسه كمدرب رائع للفريق هذا الموسم». بيد أن إنريكي لا يزال منزعجاً من بارتوميو بعد إقالة مدير الكرة اندوني زوبيزاريتا في يناير الماضي، ولكنه لن يكشف عن قراره المستقبلي إلا بعد نهائي دوري الأبطال.
#بلا_حدود