الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

نجمة خامسة

أضاف فريق برشلونة الإسباني إنجازاً جديداً إلى تاريخه في مسيرة دوري الأبطال، بعد تتويجه أمس الأول بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة في تاريخه على حساب يوفنتوس الإيطالي 3 ـ 1 ضمن المباراة التي جرت بينهما على الاستاد الأولمبي في برلين، مسجلاً النجاح في موسم استثنائي حرم فيه الفريق من إبرام تعاقدات طوال فترتيه المسموح فيهما بقيد لاعبين. وبفضل أهداف لاعب الوسط إيفان راكيتيتش في الدقيقة الرابعة، والمهاجم لويس سواريز في الدقيقة 68، ونيمار في الوقت المحتسب بدل الضائع، أكمل برشلونة الثلاثية للمرة الثانية بعد 2009 عندما توج بطلاً للدوري وكأس الملك في إسبانيا. وأوضح مهاجم برشلونة الأوروغواياني لويس سواريز «هذا رائع .. إنه حلم .. شيء فريد، لكي تفوز بهذه الألقاب يجب أن تعاني .. وإلا فلن يكون للأمر قيمة كبيرة .. كان يجب أن نعاني لنفوز بالمباراة». وتجاوز برشلونة التوتر سريعاً ولمس جميع لاعبيه، غير الحارس، الكرة في هجمة رائعة لتصل إلى نيمار الذي مررها إلى القائد أندريس إنيستا ومنه إلى راكيتيتش الذي سددها مباشرة في المرمى مسجلاً رابع أسرع هدف في تاريخ نهائي المسابقة. وحرم بوفون، الذي فاز مع منتخب إيطاليا في الاستاد ذاته بلقب كأس العالم، برشلونة من هدف ثان في الدقيقة 13 بعدما أبعد بيد واحدة تسديدة دانييل ألفيس. وتألق الحارس البالغ من العمر 38 عاماً مرة أخرى لينقذ فرصة أخرى في الدقيقة الثالثة من الشوط الثاني ونجح يوفنتوس في التعادل على عكس سير اللعب حين تابع ألفارو موراتا الكرة المرتدة من الحارس الألماني لبرشلونة مارك أندريه تير شتيغن في الدقيقة الـ 55. لكن الفرحة لم تدم حيث ضغط برشلونة وأنقذ بوفون فرصة من ليونيل ميسي في الدقيقة الـ 68 قبل أن يحرز سواريز الهدف الثاني من هجمة مشابهة تماماً لهدف يوفنتوس. وكافح يوفنتوس بشجاعة لكن اللياقة البدنية للاعبيه المتقدمين في السن لم تسعفهم لينجح نيمار في تسجيل الهدف الثالث من هجمة مرتدة في نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع. ورفع الفوز حصيلة ثلاثي هجوم برشلونة المكون من ميسي وسواريز ونيمار إلى 122 هدفاً في جميع المسابقات الموسم الجاري. وكانت المباراة هي الأخيرة لتشابي مع برشلونة بينما أصبح إنيستا أول لاعب من الفريق الكتالوني يشارك أربع مرات في نهائي دوري أبطال أوروبا معادلاً الرقم القياسي لكلارينس سيدورف في التتويج باللقب في المرات الأربع. وكان يمكن للكأس أن يدوّن موسماً تاريخياً ليوفنتوس، الذي سيجمع به بين لقب دوري وكأس إيطاليا، ليحقق الثلاثية للمرة الأولى في تاريخه. وبدد برشلونة أحلام السيدة العجوز في التتويج بلقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بيد أن اللاعبين تعاملوا مع المسألة بشيء من الرزانة. وأوضح الحارس جيانلويجي بوفون «أحاول التعامل بشيء من التوازن مع لحظات الفرح الرائعة وكذلك لحظات خيبة الأمل». وأضاف «لقد حلت لحظة خيبة الأمل، لكن قبل ذلك كان هناك لحظات من السعادة اقتسمناها مع جماهيرنا، مرت لحظات شعرت فيها أنه بمقدورنا تحقيق الفوز». وأوضح الإسباني ألفارو موراتا «كان لدينا فرصة لتحقيق الفوز، لكننا لم ننجح، يمكننا أن نحصل على الفرصة في المستقبل، ينبغي علينا أن نواصل العمل، إنها مجموعة رائعة من اللاعبين، إنها عائلتي، هذا الفريق لا حدود له، وبإمكاننا الفوز بلقب دوري الأبطال». وأضاف «هذا الفريق يعمل من أجل خوض مثل هذه المباريات، ينبغي أن نحاول مجدداً العام المقبل، ما زلت شاباً وأمامي سنوات عديدة تنتظرني في مسيرتي، ولكن خسارة المباراة النهاية مؤلم».
#بلا_حدود