الجمعة - 17 سبتمبر 2021
الجمعة - 17 سبتمبر 2021

ميسي وبيكرمان .. لقاء التلميذ بأستاذه

تحمل مباراة فجر غد بين الأرجنتين وكولومبيا حدثاً خاصاً يتجسد في مواجهة ليونيل ميسي ضد مدربه السابق خوسيه بيكرمان في ربع نهائي كأس أمم أمريكا الجنوبية التي تستضيفها تشيلي حالياً. ومنح الأرجنتيني بيكرمان فرصة أول مشاركة دولية لميسي قبل عشر سنوات واصطحبه مع الفريق في كأس العالم 2006 في ألمانيا. لكن آخر صورة جمعت بين الاثنين أظهرت ميسي وهو يجلس في إحباط واضح على مقاعد البدلاء بعدما فضل بيكرمان عدم إشراكه في اللقاء الذي خسرته الأرجنتين بركلات الترجيح أمام الدولة المضيفة بعد التعادل 1 ـ 1 في الوقت الإضافي في ربع نهائي كأس العالم في ألمانيا. وسيسعى ميسي إلى إحباط بيكرمان هذه المرة في نهاية مباراة الغد وقيادة الأرجنتين وصيفة بطلة كأس العالم 2014 لقبل نهائي كوبا أمريكا. لكنه بعدما وصل إلى مئة مباراة دولية يشعر ميسي بالامتنان الشديد تجاه بيكرمان. وأوضح مهاجم برشلونة الإسباني ميسي «منحني الكثير من النصائح التي لا أنساها». ومن المفترض أن تكون المواجهة مفتوحة مع التفكير الهجومي لميسي وبيكرمان رغم معاناة الفريقين في دور المجموعات أمام الطريقة الدفاعية البحتة للمنافسين. وبيّن جناح الأرجنتين أنخيل دي ماريا «تلعب كولومبيا بطريقة قد تصب في مصلحتنا لأنها تتقدم للهجوم أكثر من أغلب منافسينا في البطولة حتى الآن». ويعتقد أنه سيكون أمامهم مساحة أكبر للتحرك إلى الأمام، معترفاً بأن المنافس يملك لاعبين رائعين يحتاجون إلى التحرك أيضاً. ويعمل بيكرمان حالياً مع مهاجم مميز أيضاً هو جيمس رودريغيز هداف كأس العالم العام الماضي في البرازيل. وأكد رودريغيز الذي تألق الموسم الماضي مع ريال مدريد الإسباني «نعلم جميعاً أنهم يملكون لاعبين جيدين لكن أعتقد أن المباراة ستكون متكافئة لأن كولومبيا تهاجم أيضاً ولهذا السبب ستكون مباراة جيدة». وأضاف «أعتقد أنه من الواضح عدم حصولي على مساحة كافية للتحرك في ثلاث مباريات في المجموعة وكانت مباريات صعبة وقوية بها الكثير من الاحتكاكات وقليل من المساحات ولا يمكنني اللعب كثيراً بهذه الطريقة». وستكون هذه المواجهة التاسعة في البطولة بين كولومبيا والأرجنتين التي حققت ستة انتصارات على منافستها.
#بلا_حدود