السبت - 25 سبتمبر 2021
السبت - 25 سبتمبر 2021

تألق ميسي وسواريز

تُوج فريق برشلونة الإسباني بطل أوروبا، أمس، بلقب كأس العالم للأندية بعد فوزه على فريق ريفر بليت الأرجنتيني بطل أمريكا الجنوبية 3 ـ صفر، على ملعب هيروشيما الدولي في المباراة النهائية. وسجل أهداف البارسا الأرجنتيني ليونيل ميسي في الدقيقة 36، والأوروغوياني لويس سواريز هدفين في الدقيقة (49 و68). ويعد اللقب هو الثالث لبرشلونة في البطولة، مسجلاً رقماً قياسياً جديداً، إذ توج قبل ذلك مرتين، عامي 2009 على حساب استوديانتيس الأرجنتيني (2 ـ 1 بعد التمديد) و2011 على حساب سانتوس البرازيلي (4 ـ صفر) بقيادة مدربه ولاعب وسطه السابق بيب غوارديولا. وانفرد الفريق الكاتالوني بالرقم القياسي، بعد أن كان متساوياً مع فريق كورنثيانز البرازيلي المتوج في 2000 و2012 في النسخة الجديدة للبطولة التي انطلقت عام 2000، علما بأن البطولة بنظامها القديم (كأس إنتركونتيننتال) كانت تجمع بين بطلي القارتين الأوروبية والأمريكية الجنوبية (مباراتان ذهاباً وإياباً بين 1960 و1979، ثم مباراة واحدة من 1980 إلى 2004). وارتفع رصيد برشلونة من الألقاب إلى خمسة في العام الجاري، بعد رباعيته في الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا والكأس السوبر الأوروبية (أفلتت منه كأس السوبر المحلية). وفشل فريق ريفر بليت في التتويج باللقب بالنظام الجديد من أجل إكمال عامه الرائع بقيادة مدربه ولاعبه السابق مارسيلو غاياردو، الذي قاده إلى إحراز كأس ليبرتادوريس وكأس أمريكا الجنوبية وكأس السوبر الأمريكية الجنوبية. وخسر ريفر بليت، أيضاً، نهائي البطولة بنظامها السابق عام 1996 أمام يوفنتوس الإيطالي، حين كان غاياردو لاعباً في الفريق قبل 19 عاماً. وخاض برشلونة المباراة بتشكيلته الكاملة بعد عودة المصابين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار دا سيلفا، اللذين غابا عن مباراة نصف النهائي أمام غوانزهو الصيني بطل آسيا والتي كسبها البارسا بثلاثية نظيفة. ووجد برشلونة بقيادة نجومه الثلاثة صعوبة في فرض أسلوبه بسبب التنظيم الدفاعي المحكم للاعبي ريفر بليت، فغابت الفرص الحقيقية للتسجيل باستثناء تسديدتين قويتين لميسي، الأولى من داخل المنطقة تصدى لها الحارس مارسيلو باروفيرو على دفعتين، والثانية من ركلة حرة مباشرة من 25 متراً أبعدها الحارس باروفيرو إلى ركنية. في المقابل، اعتمد ريفر بليت على الضغط القوي على لاعبي برشلونة والهجمات المرتدة، التي شكلت خطورة على مرمى الحارس الدولي التشيلي كلاوديو برافو إثر تسديدتين قويتين للوكاس الاريو. ومنح ميسي التقدم لبرشلونة من هجمة قادها من الوسط، قبل أن يمرر كرة إلى البرازيلي داني ألفيش في الجهة اليمنى، فرفعها الأخير داخل المنطقة إلى مواطنه نيمار فهيأها برأسه الى «البرغوث» الأرجنتيني، الذي احتضنها بتمويه جسدي رائع متلاعباً بمدافعين وتابعها بيسراه على يسار الحارس. وعزز سواريز تقدم برشلونة بالهدف الثاني من كرة خلف الدفاع في منتصف الملعب، من سيرجيو بوسكتس، فانطلق بسرعة وانفرد بالحارس باروفيرو قبل أن يسددها بيمناه داخل المنطقة. وأضاف سواريز الهدف الثالث بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية من نيمار. وهو الهدف الخامس لسواريز في البطولة بعد ثلاثيته في مرمى غوانزهو في نصف النهائي. ورفع سواريز رصيده إلى 24 هدفاً في 24 مباراة خاضها في جميع المسابقات الموسم الجاري. وضمن مباراة المركز الثالث في البطولة، أحرز سان فريتشي هيروشيما الياباني المركز الثالث بتغلبه على غوانزهو الصيني بطل آسيا 2 ـ 1.
#بلا_حدود