الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

العلامة الكاملة

طالب رياضيون لاعبي المنتخب الإماراتي الأول لكرة القدم بتحقيق الفوز أمام أستراليا في التصفيات النهائية الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018. ورسم الرياضيون خريطة طريق لعبور الأبيض مطب الكنغارو ترتكز على استغلال عاملي الأرض والجمهور ومراقبة مفاتيح اللعب عند الضيوف، إضافة إلى عدم ارتكاب الأخطاء على حدود منطقة الجزاء واستغلال السرعة عند تنفيذ الهجمات للفوز على المنتخب الأسترالي والوصول إلى الست نقاط. ويعوّل الرياضيون على الحضور الجماهيري، الذي يتوقع أن يمتلئ به ملعب الانتصارات استاد محمد بن زايد في نادي الجزيرة، مشيرين إلى أن المؤازرة المستمرة من شأنها أن تحفّز اللاعبين على تحقيق الهدف من المباراة. دعم مؤثر ثمّن القائد العام لشرطة أبوظبي عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم اللواء محمد خلفان الرميثي الدعم الكبير واللا محدود الذي توليه القيادة للرياضة في الدولة بشكل عام ولكرة القدم بشكل خاص. وأفاد الرميثي بأن ثناء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على أداء المنتخب وجهازه الفني والإداري بعد تخطيهم مباراتهم الأولى مع المنتخب الياباني ضمن التصفيات الآسيوية النهائية المؤهلة لكأس العالم، كان له وقع كبير في نفوس منتخبنا الوطني والوسط الرياضي، وترك صدى إيجابياً مهماً وكبيراً مع بداية موفقة للأبيض. وثمّن كذلك دعم وشكر سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي الرئيس الفخري لاتحاد الكرة للمنتخب الوطني من خلال تغريدة أطلقها على حسابه على تويتر، امتدح من خلالها سموه الأبيض ومدربه المهندس مهدي علي، وأعضاء الجهازين الفني والإداري، منوهاً إلى أن هذا الدعم والمتابعة من جانب قيادتنا ما هو إلا مواصلة للدور المهم الذي تؤديه هذه القيادة التي حظي بها شعب الإمارات، لتكون رافعة ودافعاً لمسيرة من الإنجازات المتواصلة. ولفت الرميثي إلى اللفتة الكريمة من جانب سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، حينما وصف سموه أداء ورجولة لاعبي منتخبنا في مباراتهم الأولى بأنهم كانوا على قدر المسؤولية وثقة القيادة والشعب والوسط الرياضي بهم، واصفاً المباراة بأنها كانت موقعة وانتصاراً مميزاً رسم معالم بداية مثالية تتطلب مضاعفة الأداء. وأوضح الرميثي أثناء حضوره الحصة التدريبية لمنتخبنا الوطني في استاد محمد بن زايد أمس الأول «المباراة المقبلة لمنتخبنا الوطني مع المنتخب الأسترالي مهمة جداً، وأن تكسب ست نقاط في أول مباراتين ومن منتخبين مرشحين للتأهل، فأن هذا يعتبر نتيجة إيجابية نتمناها جميعاً، لأنها ستشكل انطلاقة جيدة، خصوصاً أن هذا المنتخب مهيأ من جميع الجهات، ويمتلك جهازاً فنياً وإدارياً متمكناً، وعلينا جميعاً أن ندعو لهم بالتوفيق وأن نلتف حول هذا المنتخب وأن يمتلئ استاد محمد بن زايد بالجماهير، هذا الملعب الذي ارتبط اسمه بقامة وشخصية إماراتية عزيزة وغالية على قلوب كل الإماراتيين». وأكد الرميثي أن «التأهل إلى نهائيات كأس العالم هو حلم كل إماراتي محب لهذا الوطن، وهو ليس فقط حلم اللاعبين، لذلك علينا أن نقف معهم وندعمهم في مبارياتهم داخل وخارج أرض الوطن». وبين أن «المباراة مع المنتخب الأسترالي لن توصلنا إلى كأس العالم وإنما ستضعنا في موقف جيد، خصوصاً أننا في بداية التصفيات»، مشيراً إلى أن وقوف الجميع مع هذا المنتخب لن يشكل ضغطاً عليهم، بل هو دافع ومحفز لهم، وهذا المنتخب ومنذ أكثر من ثماني سنوات وهو يحقق الإنجاز تلو الإنجاز، وهم يستحقون الآن أن يكونوا مع المنتخبات المتأهلة إلى كأس العالم. استثمار دافع الفوز على اليابان أكد المحاضر المعتمد لدى الاتحاد الآسيوي عبدالله حسن أن المنتخب الأسترالي يدخل التصفيات المونديالية باعتباره بطلاً للقارة الآسيوية، والمرشح الأول للصعود إلى كأس العالم في روسيا 2018 . وأوضح «يجب أن يختلف التعامل مع المنتخب الأسترالي الليلة عن مواجهة اليابان، لأننا عندما لعبنا ضد الكمبيوتر الياباني كان لدينا دافع معنوي باعتبار أننا انتصرنا عليه في آخر مباراة بكأس آسيا في 2015». وأضاف «النضج الذي رأيناه لدى اللاعبين في أرضية الملعب ضد الساموراي يدل على أنهم استعدوا بشكل جيد لتلك المواجهة، و فوزهم على الساموراي جاء باستحقاق ويؤكد أن الفريق لديه طموح الوصول إلى العرس العالمي، والأمر اللافت في مواجهة اليابان ردة فعل الفريق بعد تقدم الخصم، وهذا لا نريده أن يكون في مباراة واحدة، لأنه يدل على أن اللاعبين يمتلكون النضج والقراءة الكافية». وناشد محلل مباريات دوري آبطال آسيا لدى الاتحاد القاري بأهمية الثبات الذهني واستثمار دافع الفوز على اليابان بشكل إيجابي لكي يخطو الأبيض بخطوات واثقة نحو تحقيق مبتغاه وهو الوصول إلى المونديال. وزاد «قابلناه آخر مرة في كأس آسيا العام الماضي وانتصر بهدفين دون مقابل، تكمن خطورتهم في الضربات الثابتة ومنطقة الجزاء مستفيدين من الضربات الثابتة والركلات الركنية، والأبيض بحاجة إلى استخدام سياسة وأسلوب التنظيم العالي بالنسبة للواجبات وتوزيع المسؤوليات مع أهمية وجود شخصية قيادية لتنظيم منطقة الجزاء». وأردف «المنتخب الأسترالي يمتلك قوة كبيرة في منتصف الملعب، ولديه ميزة الضغط والتحول السريع، وأي خطأ من منتخبنا في وسط الملعب سيشكل خطورة على مرمانا، لذلك يجب ألا تكون هناك أخطاء قدر الإمكان في منتصف الملعب، وألا نمنحهم فرصة التحول للهجوم بسرعة لحظة افتقاد الكرة بإغلاق المساحات لايقاف الهجمات المرتدة، كما أن تركيزهم يكون على استخدام القوة البدنية، خصوصاً في الكرات العالية داخل منطقة الجزاء». فك شيفرة أستراليا طالب المحلل الفني عبدالله علي الشامسي بضرورة استثمار الروح المعنوية العالية عقب العودة من اليابان بالعلامة الكاملة في مواجهة المنتخب الأسترالي، لافتاً إلى ضرورة معالجة سلبيات مباراة اليابان. ووصف الشامسي الفوز على المنتخب الياباني بأنه خطوة مهمة في بداية مشوار تصفيات مونديال روسيا 2018، ولكنه ليس كافياً بل حافزاً لمزيد من البذل والعطاء خلال المباريات المتبقية من التصفيات. مؤكدا ثقته بقدرة لاعبي المنتخب وجهازه الفني بقيادة المهندس مهدي علي على فك شفرة المنتخب الأسترالي. القوة البدنية سلاح الضيوف أبان لاعب المنتخب الوطني السابق سعيد عبدالله النعيمي أن مهدي علي مدرك جيداً لطريقة لعب المنتخب الأسترالي، ويلعب بنفس الأسلوب إلا أن قوة البنية البدنية لدى منتخب الأسترالي قد تتفوق. وأوضح «المدرب مهدي علي يلعب بنفس طريقة المنتخب الأسترالي، ومن الممكن تجاوز عقبة تفوقهم في البنية الجسدية عبر التركيز على مفاتيح اللعب لديهم، ولا سيما في بداية المباراة». من جانبه أفاد لاعب عجمان السابق محمد سعيد النعيمي بأن الفوز على المنتخب الأسترالي يعزز صدارة الأبيض لمجموعته، كما يعطيه حافزاً لمواصلة الانتصارات في المباريات المقبلة، خصوصاً إذا تسلّح اللاعبون بميزة الصبر وتجنب الأخطاء في الخط الخلفي، مع استغلال أخطاء الفريق الضيف واستثمار الفرص السانحة وتحويلها إلى أهداف في مرمى الخصم. معالجة الأخطاء الدفاعية أكد لاعب المنتخب وفريق الشارقة السابق سالم حديد ضرورة طي صفحة مباراة المنتخب الياباني، والتركيز على مواجهة المنتخب الأسترالي والتعامل معها على أنها بطولة قائمة بذاتها. وثمّن سالم حديد الأداء البطولي للاعبي المنتخب في مباراة اليابان والقراءة السليمة للمهندس مهدي علي لمجريات الشوط الأول، والتبديلات الموفقة التي أجراها في شوط المدربين وأثمرت الظفر بالعلامة الكاملة. وتابع«لا شك أن الفوز على المنتخب الياباني في ملعبه ووسط جمهوره بهدفين مقابل هدف يعد دافعاً معنوياً كبيراً للاعبين للسير قدماً في سكة الانتصارات وتحقيق حلم الشارع الرياضي بالتحليق مع الكبار في مونديال روسيا 2018». وشدد لاعب المنتخب السابق على ضرورة معالجة الأخطاء الدفاعية في مباراة المنتخب الياباني، التي وصفها بالكارثية. الهدوء حاسم رأى حارس فريق العين السابق مدرب منتخب الشباب زكريا أحمد محمد ضرورة استثمار الروح الوطنية والأداء القوي لاعبينا في مباراة اليابان في تحقيق نتيجة إيجابية أمام المنتخب الأسترالي. وحث حارس العين السابق لاعبي المنتخب على الهدوء في مباراة اليوم، مطالباً بعدم استعجال الفوز والتعامل باحترافية عالية مع مجريات المباراة، خصوصاً في الشوط الأول للحد من ضغوطات الفوز في مباراة اليابان. وأردف «نعم الفوز مطلب، ولكن الأهم عدم الخسارة كونها تعني التراجع إلى الوراء». وثمّن مدرب منتخب الشباب الأداء المتميز لحارس المنتخب خالد عيسى في مباراة اليابان ونجاحه في الذود عن عرين الأبيض بجدارة واستبسال. قضاة الملاعب خلف الأبيض بعث الحكم الدولي محمد عبدالله برسالة إلى الجماهير الإماراتية، مجدداً فيها ثقته بحضورهم ووقوفهم بجانب ممثل الوطن في المهمة الكروية للوصول إلى مونديال العالم 2018 في روسيا، مؤكدا أن على الجميع واجب وطني ولا بد من تلبية نداء الوطن، والحضور للوقوف خلف الأبيض أمام أستراليا اليوم. وأوصى الحكم الدولي يعقوب الحمادي بضرورة الهدوء والتركيز للاعبين، واستغلال تنظيم المباراة على أرض الإمارات ليكون الحضور هو العامل الأول والدافع الأقوى لتحقيق الفوز اليوم. في سياق متصل، طالب الحكم علي النعيمي الجماهير الإماراتية بتجديد الوفاء للوطن بالوقوف خلف ممثل الوطن، من أجل تحقيق الحلم والوصول إلى مونديال روسيا 2018، مشيراً إلى أن المباراة لن تكون سهلة والجمهور سيلعب دوراً مهماً في تحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث ومواصلة المشوار المونديالي. وناشد الحكم خالد ناجم الجماهير بالحضور وملء مدرجات استاد محمد بن زايد اليوم من أجل الوقوف مع ممثل الوطن في مهمته المونديالية، مشدداً على أن الحلم المونديالي يتحقق بوقوف الجميع صفاً واحداً خلف المنتخب. وتوقع الحكم الدولي محمد أحمد فوز الأبيض، معتمداً في ذلك على المهارة والسرعة. وأوضح أحمد «هناك عامل آخر قد يلعب دوراً مهماً في قلب دفة الميزان لمصلحة الأبيض، وهو عامل الجو والرطوبة، فضلاً عن الساعة البايولوجية».
#بلا_حدود