الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

تير شتيغن في اختبار خاص أمام مونشنغلادباخ

واجه حارس المرمى مارك أندري تير شتيغن الكثير من الاختبارات المهمة والصعبة في الوقت ذاته، منذ انضمامه إلى برشلونة الإسباني في 2014، لكنها لن تكون أكثر صعبوة بأي حال من امتحان اليوم، حيث يتأهب الحارس الشاب لمواجهة فريقه السابق بروسيا مونشنغلادباخ الألماني في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثالثة في بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وأوضح تير شتيغن البالغ من العمر (24 عاماً) «ستكون مباراة من نوع خاص بالنسبة لي .. مونشنغلادباخ هو نادي مدينتي وفريقي السابق، الذي ترعرعت فيه كشخص وكلاعب، العودة لمواجهته بقميص فريق آخر يعد شيئا مهماً». وما يضفي المزيد من الأهمية للمباراة هو أن تير شتيغن بات الحارس الأساسي لبرشلونة دون منازع، وهو ما لا يلقى استحساناً كبيراً لدى جماهير النادي ووسائل الإعلام الكتالونية. وتعود بداية القصة إلى 2014، عندما قرر الحارس المخضرم فيكتور فالديز بشكل مفاجئ الرحيل عن برشلونة، بعد أن ساعد الفريق في الفوز بثلاثة ألقاب بدوري الأبطال، وستة ألقاب في الدوري الإسباني، وبات حارس المرمى الأكثر نجاحاً في تاريخ النادي. وقرر مدير الكرة في برشلونة أندوني زوبيزاريتا، الذي كان حارساً للفريق أيضاً في الماضي، ألا يحل حارس واحد مكان فالديز وإنما يحل مكانه حارسان اثنان، هما التشيلي المخضرم كلاوديو برافو، والواعد تير شتيغن. وكانت الفكرة تقضي بمشاركة برافو في مباريات الفريق في الدوري الإسباني، ومشاركة تير شتيغن في مبارياته في دوري الأبطال وكأس ملك إسبانيا. ونجحت تلك الآلية لموسمين، حيث ساعد برافو الفريق في الفوز بلقب الدوري مرتين، كما فاز تير شتيغن معه بلقب دوري الأبطال في 2015، إلى جانب لقبين في بطولة كأس ملك إسبانيا.
#بلا_حدود