السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

تصفيات مونديال 2014.. منتخبات عرب آسيا تواصل الخروج تباعاً

انضم المنتخب العراقي بعد قطر ولبنان إلى قائمة منتخبات عرب آسيا التي تواصل الإخفاقات في مشوار التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال البرازيل 2014 إثر خسارتها أمس أمام المنتخب الأسترالي بهدف نظيف. يشفع لأسود الرافدين في مباراة الأمس في ظل غياب عدد كبير من أبرز لاعبيه، أداؤه الدفاعي المتزن في الشوط الأول، إضافة إلى الروح القتالية العالية التي ظهر عليها اللاعبون في الشوط الثاني رغم فقدان الأمل في التأهل. لم يشهد اللقاء خطورة تذكر على المرميين في أول 45 دقيقة، باستثناء بعض المحاولات القليلة من أصحاب الأرض، خصوصاً عن طريق الأطراف والكرات العرضية، إلا أن دفاع أسود الرافدين بقيادة المتألق أحمد إبراهيم ومن خلفه نور صبري حال دون ذلك. وكان المنتخب العراقي الذي ودَّع دائرة المنافسة في إحدى بطاقتي المجموعة، وخوض الملحق من الجولة الماضية، في طريقه إلى تقديم خدمة جليلة لنظيره العماني بالتعادل مع الأستراليين على أرضهم أمام نحو 81 ألف متفرج. إلا أن التبديلات التي أجراها المدرب الألماني هولغر أوسييك في الشوط الثاني آتت مفعولها في هز الشباك بعد عشرات الفرص الضائعة التي أهدرها لاعبه الكنغارو الأسترالي على مدى الشوطين، إذ إن الدقيقة 83 حملت الخبر السار إلى الأستراليين، حين تلقى مارك بريشيانو كرة في الجهة اليمنى مررها بإتقان أمام المرمى، ارتقى لها كينيدي الذي أودعها الشباك دون أي رقابة في الزاوية اليسرى، لتنتهي المباراة بفوز أستراليا بهدف نظيف. وبهذه النتيجة بات منتخب أستراليا ثاني ممثلي آسيا في نهائيات كأس العالم لكرة القدم بفوزه، إذ رفع رصيده إلى 13 نقطة، وضمن تأهله ثاني المجموعة الثانية برفقة اليابان المتصدرة برصيد 17 نقطة التي حجزت البطاقة الأولى قبل جولتين. وهي المرة الثانية التي تضمن فيها أستراليا أحد المقاعد الآسيوية إلى نهائيات كأس العالم بعد مونديال 2010 في جنوب أفريقيا، إذ إنها انتقلت إلى كنف الاتحاد الآسيوي قبل نحو عشر سنوات، علماً أنها المشاركة الثالثة لها بعد عام 1974 عندما كانت ممثلة لأوقيانيا. ويخوض ثالث المجموعة الأولى ملحقاً مع ثالث المجموعة الثانية، على أن يلتقي المتأهل منها مع خامس أمريكا الجنوبية، لتحديد المنتخب الذي سيخوض غمار كأس العالم.
#بلا_حدود