الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

تصفيات مونديال 2014.. عُمان .. توقف قطار الأمل نحو بلوغ الحلم

خرجت الصحف العمانية الصادرة أمس بعناوين تفاؤل وأمل لمستقبل كرة القدم العمانية، على الرغم من ضياع فرصة المنتخب الوطني في بلوغ مونديال البرازيل 2014 أو حتى اللعب في الملحق. وكانت عمان قد خسرت أمام الأردن بهدف للاشيء في ختام التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال البرازيل أمس الأول، احتلت إثرها المرتبة الرابعة خلف اليابان، أستراليا، والأردن. واتفقت جميع الصحف العمانية على عدم ظهور المنتخب العماني بالمستوى المطلوب، خصوصاً الشوط الثاني الذي تفوق فيه المنتخب الأردني. وكتبت صحيفة الوطن أن المنتخب أنهى مشواره في تصفيات المونديال بشوط ثان بلا هوية، وذكرت في تحليلها أن الأردن كان الطرف الأفضل في الشوط الثاني، وساعده المستوى المتدني الذي ظهر عليه لاعبو عمان في الشوط الثاني، ولم يستطع لوغوين إيجاد الحلول لإعادة المنتخب إلى مستواه الذي ظهر عليه في الشوط الأول. أما صحيفة الشبيبة فقد خرجت بعنوان مثير «ودعنا المونديال، لقد كان صرحاً من خيال فهوى». وزادت : «الجماهير العمانية كانت تمني النفس بتحقيق إنجاز للكرة العمانية، لكن هذه الأمنيات تبخرت حتى بلوغ الملحق بعد الخسارة من الأردن». وذكرت الصحيفة أن المنتخب العماني أهدر نقاطاً في بداية مشواره في التصفيات ولم تنفعه صحوته الأخيرة. ورغم حالة من عدم الرضا في الشارع الرياضي العماني، فلم تخرج أي تصريحات من مسؤولي الاتحاد العماني للكرة الذين فضلوا الصمت، عدا الفرنسي بول لوغوين مدرب المنتخب الذي طمأن الجماهير العمانية بأنهم باتوا اليوم يملكون منتخباً قادراً على تقديم الأفضل في المستقبل القريب، خصوصاً أن غالبيته من اللاعبين الشباب الذين يمثلون مستقبلاً طيباً للكرة العمانية وبإمكانهم تعويض ما فاتهم في البطولات المقبلة. وأضاف المدرب الفرنسي: «لم يستطع لاعبو المنتخب التعامل بشكل جيد مع الضغوط التي واجهتهم في المباراة وأفقدتهم التركيز بشكل كبير، وهو ما أثر عليهم وقادهم إلى خسارة المباراة على الرغم من العطاء الجيد الذي قدموه في الشوط الأول، وإهدار عدة فرص كانت كفيلة بحسم النتيجة لصالحهم». واعتذر المدرب الفرنسي عن الخسارة مع شعوره بثقة كبيرة في أن المستقبل سيكون أفضل مما كان وأنه، حسب حديثه، نجح في بناء نواة لمنتخب قادر على مواجهة التحديات المقبلة.
#بلا_حدود