الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

أكد استمراره في ميلان.. الشعراوي يرفض إغراءات السيتزينز

ردّ المهاجم الدولي الإيطالي المنحدر من أصول مصرية ستيفان الشعراوي على اهتمام مانشستر سيتي الإنجليزي بضمه، بتأكيد رغبته في الاستمرار مع ميلان وعدم مغادرة الفريق خلال الفترة المقبلة، رغم المبلغ المغري الذي عرضته إدارة السيتزينز للظفر بخدماته. وذكر الشعراوي في تصريحات أبرزتها الصحف الإيطالية، إنه لا يستطيع تصور نفسه مرتدياً أي قميص غير قميص ميلان الذي كان ضمه قبل عامين من نادي جنوى، وأصبح بسرعة البرق أحد أبرز نجومه في الوقت الحالي. وأكد الشعراوي أنه سعيد باهتمام وصيف بطل الدوري الإنجليزي به، وفخور بأنه أصبح محل اهتمام أندية أوروبية كبيرة، إلا أنه يفضل الاستمرار مع فريقه الحالي، والمضي قدماً باللعب في معقل النادي اللومباردي «سان سيرو». واستغرب المهاجم الشاب بعض التقارير الإيطالية التي تحدثت عن موافقته على عرض مان سيتي، وأنه حسم أمره بالرحيل للفريق الإنجليزي خلال الصيف المقبل، مبيناً: هذه شائعات لا أساس لها من الصحة، وأنه يشعر بالراحة التامة في ميلان. وطبقاً للعديد من وسائل الإعلام الإيطالية فإن إدارة ميلان تبدو مستعدة لبيع الشعراوي، نظراً للمبلغ الكبير الذي قيل أن مان سيتي مستعد لدفعه، خصوصاً أن النادي يمر حالياً بأزمة مالية، كما أن اللاعب المصري الأصل تراجع مستواه في الآونة الأخيرة وتحديداً عقب التعاقد مع ماريو بالوتيلي. وتضمن عرض مانشستر سيتي لميلان الحصول على خدمات الشعراوي ابن العشرين ربيعاً مقابل 25 مليون يورو، بالإضافة للمهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز، لكن الشعراوي وضع حداً لكل الأخبار بشأن العرض بتأكيده بقائه في ناديه خلال الموسم المقبل. ورغم تأكيد نائب رئيس ميلان أدريانو غالياني أكثر من مرة تمسك النادي بالشعراوي أمام العروض العديدة التي تصل إليه، فإن الرجل يخشى تكرار سيناريو المهاجم البرازيلي ألكساندر باتو، الذي كان قد تلقى قبل عامين عرضاً ضخماً من باريس سان جيرمان لضمه مقابل 50 مليون يورو، لكن النادي رفضه وتمسك باللاعب. غير أن مستوى باتو تراجع بشكل كبير بعد ذلك واضطر النادي بعد ذلك لبيعه لنادي كورينثيانو البرازيلي العام الماضي مقابل 16 مليون يورو، ليعض الرجل الثاني في النادي أصابع الندم على رفض العرض الباريسي الكبير. ويرى المراقبون أن مستوى الشعراوي قد يتراجع العام المقبل بشكل قد يشبه ما حدث مع باتو، نظراً لتألق بالوتيلي بشكل كبير منذ التحاقه بالفريق، حيث أصبح سريعاً هدافه الأول تاركاً الشعراوي في الظل، وتدلل لغة الأرقام ونسب التهديف عن ذلك بشكل واضح. وبرز اللاعب المصري الأصل بشكل جيد خلال النصف الأول من الموسم المنقضي وسجل معظم أهدافه الـ16 التي أنهى بها الموسم، بيد أن مستواه انخفض بعد ذلك تاركاً أفضلية التألق لبالوتيلي وزميله جيامباولو باتزيني. وانضم الشعراوي إلى ميلان عام 2011 قادماً من جنوى، وساهم بروزه بتمديد النادي عقده حتى عام 2018، علماً أنه اختار تمثيل المنتخب الإيطالي رغم أن والده مصري، وهو يلعب في صفوف المنتخب الأول رغم صغر سنه، حيث يتواجد في قائمة «الآزوري» الذي يتأهب للمشاركة في بطولة كأس العالم للقارات في البرازيل.
#بلا_حدود