الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

دي روسي مطلوب بقوة من مورينيو تشلسي يطارد أساطير روما

إبراهيم عمر - دبي أصبح لاعب الوسط الدولي الإيطالي دانيلي دي روسي نجم نادي روما المطلوب الأبرز للبرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي الإنجليزي، الذي طلب من إدارة النادي التعاقد مع اللاعب المتألق خلال الفترة المقبلة، لتقوية وسط «البلوز» في الموسم الجديد. وذكرت صحيفة «ديلي ميرور» الإنجليزية أن إدارة تشلسي على استعداد لتقديم عرض مالي كبير من أجل إقناع اللاعب بارتداء قميص الفريق خلال الموسم المقبل، إلا أنها شككت في إمكانية موافقة نادي العاصمة الإيطالية على التفريط بأحد نجوم الفريق. الصحيفة ذكرت أن الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش مالك نادي تشلسي رصد مبلغ 15 مليون يورو مقابل التعاقد مع دي روسي، موضحة أن المفاوضات بين الطرفين قد تبدأ قريباً، بناء على رغبة مورينيو. ورغم تمسك نادي روما باللاعب البالغ من العمر 29 عاماً، إلا أن إدارة تشلسي تأمل النجاح في مهمة التعاقد معه على ضوء تصريحاته الأخيرة، التي اعترف فيها بأنه بدأ يشعر بخيبة الأمل في روما بسبب غياب النادي عن البطولات الأوروبية، ويأمل في خوض تجربة جديدة مع نادٍ آخر. وكانت تقارير سابقة قد ربطت دي روسي بنادي ريال مدريد، إذ أبدى مدرب الفريق الجديد الإيطالي كارلو أنشيلوتي رغبة واضحة في التعاقد مع اللاعب القوي والذي يمثل إضافة نوعية لأي نادٍ بفعل الإمكانات البدنية والفنية الكبيرة التي يمتلكها. وسعى مورينيو لضم متوسط ميدان ريال مدريد الدولي الإسباني شابي ألونسو الذي يلعب في مركز دي روسي نفسه، إلا أن النادي الملكي لايزال متمسكاً به، ويبدو أن ذلك دفع المدرب البرتغالي لتحويل أنظاره نحو نجم روما. ويعتبر دي روسي أحد الرموز الكبيرة في نادي روما، إذ لم يلعب لأي نادٍ آخر غيره على غرار النجم فرانشيكو توتي، وخاض مع «الذئاب» نحو 306 مباريات منذ العام 2001 سجل خلالها 33 هدفاً، ورفض طوال السنوات الماضية عروضاً عدة مغرية من داخل إيطاليا وخارجها. وعلى الصعيد الدولي، خاض دي روسي 90 مباراة دولية اعتباراً من العام 2004، وسجل 15 هدفاً، وبات قريباً من دخول نادي المئة، وكان قد تألق أخيراً مع منتخب بلاده في بطولة كأس العالم للقارات التي جرت في البرازيل، ونال فيها «الآزوري» الميدالية البرونزية. وأكد دي روسي أخيراً أنه تلقى عرضاً ضخماً من مانشستر سيتي الإنجليزي في الموسم الماضي، لكنه رفضه وفضّل البقاء مع روما، مؤكداً أنه لا يستبعد الرحيل يوماً عن النادي رغم حبه الشديد له، وقال إنه يتمنى الفوز بالألقاب مع ناديه كما فعل مع منتخب بلاده. وكان لاعب الوسط قد أسهم في تتويج المنتخب الإيطالي بلقب كأس العالم العام 2006، حيث تألق بشكل كبير في ذلك الوقت تحت قيادة المدرب مارتشيلو ليبي، وحصل أيضاً على بطولة أوروبا للشباب تحت 21 عاماً في 2004، وبرونزية دورة الألعاب الأولمبية في أثينا خلال العام نفسه.
#بلا_حدود