الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

بايرن يقهر عناد تشيلسي.. مورينيو: الفريق الأفضل خسر لقب كأس السوبر الأوروبية

أكد مدرب تشيلسي جوزيه مورينيو أن الفريق الأفضل خسر لقب كأس السوبر الأوروبي لكرة القدم البارحة، ملقياً اللوم على الحظ السيء الذي جعله يخوض مباراة كبرى أخرى بعشرة لاعبين، وذلك عقب خسارة فريقه أمام بايرن ميونيخ بركلات الترجيح في مباراة كأس السوبر الأوروبي لكرة القدم باستاد «إيدن» في العاصمة التشيكية براغ. وثأر بايرن الألماني لخسارته أمام تشيلسي الإنجليزي في نهائي دوري أبطال أوروبا 2012 بعدما فاز 5-4 بركلات الترجيح عقب انتهاء الوقت بالتعادل 2-2. وسيطر بايرن على الكرة فترات طويلة وأنهى تشيلسي المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد البرازيلي راميريس في الدقيقة 85 بعدما تلقى البطاقة الصفراء الثانية. وذكر مورينيو للصحافيين: أنا محبط لأنه من وجهة نظري التي أمتلكها، ويحق لي التعبير عنها دون التعرض لعقوبة، أن الفريق الأفضل خسر، هذا ما يحدث أحياناً في كرة القدم. وتساءل مورينيو عن طول فترة الوقت بدل الضائع، لكنه وفر كل انتقاداته الحادة للحديث عن البطاقة الصفراء لراميريس. وضرب مورينيو عدة أمثلة بمباريات مهمة أنهاها بعشرة لاعبين، منها مباريات أمام برشلونة إضافة إلى نهائي دوري أبطال أوروبا عندما كان يتولى تدريب إنترناسيونالي. وأوضح: هناك قاعدة مهمة جداً وهي تتعلق بروح كرة القدم، وإذا كان المرء يحب كرة القدم لم يكن من المفترض عليه قتل المباراة بالبطاقة الصفراء الثانية كما حدث، مبيناً أنه معتاد على مثل هذه المواقف. وتابع مدرب تشيلسي: كنت في تشيلسي وخضت مباراتين أو ثلاث مباريات أمام برشلونة بعشرة لاعبين، وذهبت إلى إنترناسيونالي ولعبت لمدة ساعة في قبل النهائي بعشرة لاعبين، وعدت إلى تشيلسي واضطررت للعب بعشرة لاعبين في كأس السوبر، يمكنكم تحليل ما حدث للوصول إلى خلاصة مفادها أني غير محظوظ. ورفض بيب غوارديولا مدرب بايرن التعليق على البطاقة الحمراء. وأوضح مدرب برشلونة السابق: الفريق الأفضل فاز بالبطولة، سنحت لنا العديد من الفرص المحققة لأننا لعبنا بشكل جيد في النواحي الهجومية، إنه شيء معتاد أن يقول (مورينيو) إن فريقه استحق أفضل من ذلك، لكن أنا أيضاً لي رأيي الشخصي. وكان بايرن ميونيخ الألماني قد تغلب على تشيلسي الإنجليزي بالفوز عليه 5-4 بضربات الترجيح إثر تعادلهما 2-2 البارحة بعد 120 دقيقة من الأداء الكروي الراقي. وكاد تشيلسي، بعشرة لاعبين، أن ينتزع فوزاً ثميناً على بايرن ويحرز لقب السوبر للمرة الثانية في تاريخه، بعدما توج باللقب في عام 1998 عندما تغلب على ريال مدريد الإسباني 1-صفر. ولكن الحظ عانده في الوقت القاتل ليمنح بايرن ومديره الفني الإسبالني جوسيب غوارديولا اللقب الأول له هذا الموسم. واستعصت كأس السوبر الأوروبي سابقاً على بايرن، إذ سقط الفريق ثلاث مرات سابقة في مباراة السوبر الأوروبي على مدار تاريخ البطولة، حيث خسر اللقب عام 1975 أمام دينامو كييف الأوكراني وفي العام التالي أمام أندرلخت البلجيكي وفقده في عام 2003 أمام ليفربول الإنجليزي. وكان لقب السوبر الأوروبي هو الوحيد الغائب عن خزانة بطولات بايرن، إذ فشل الفريق في إحرازه من قبل، ولكنه أحرز اللقب هذه المرة وافتتح سجل ألقابه مع غوارديولا. وأفلت بايرن اليوم من السقوط الثاني في اللقاءات الحاسمة على الألقاب في الموسم الجاري، إذ استهل الفريق الموسم بالهزيمة أمام بوروسيا دورتموند في كأس السوبر الألماني. وبذلك، نجح بايرن بقيادة غوارديولا في إحراز لقبه الأول هذا الموسم بعد فوز الفريق بثلاثيته التاريخية (دوري وكأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا) في الموسم الماضي بقيادة مدربه السابق يوب هاينكس. وكانت المباراة فرصة جيدة للبرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني العائد إلى قيادة تشيلسي للثأر من غوارديولا الذي سبق له أن وجه أكثر من لطمة للمدرب البرتغالي عندما كان مورينيو مدرباً لريال مدريد الإسباني وغوارديولا مدرباً لبرشلونة. ولكن هدف بايرن في الوقت الضائع منح غوارديولا نصراً جديداً على منافسه العنيد. وأنهى تشيلسي الشوط الأول لصالحه بهدف سجله الإسباني فيرناندو توريس في الدقيقة الثامنة. وفي الشوط الثاني، سجل الفرنسي فرانك ريبيري هدف التعادل لبايرن في الدقيقة 47. وشهدت الدقيقة 85 طرد راميريس مدافع تشيلسي لنيله الإنذار الثاني في المباراة. وفي الوقت الإضافي، بدا أن البلجيكي إيدين هازارد حسم المباراة واللقب لصالح تشيلسي بالهدف الذي سجله في الدقيقة 93 رغم النقص العددي في صفوف الفريق. ولكن الإسباني خافي مارتينيز أهدى الفريق البافاري هدف التعادل في الدقيقة الوحيدة من الوقت بدل الضائع بالشوط الإضافي الثاني ليحتكم الفريقان لضربات الترجيح.
#بلا_حدود