الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

أيالا ضحية أزمات نادي ريسنغ الأرجنتيني

أصبح اللاعب المخضرم روبرتو أيالا قائد المنتخب الأرجنتيني السابق ضحية للأزمة في نادي ريسنغ حين أقاله الفريق المنتمي إلى الدوري الأرجنتيني لكرة القدم من منصبه كمدير رياضي أمس. ويتذيل ريسنغ وهو واحد ممن يطلق عليهم الخمسة الكبار في كرة القدم الأرجنتينية ترتيب المرحلة الأولى من الدوري ولديه فقط نقطتان من سبع مباريات. وذكر النادي في موقعه على الإنترنت في إشارة إلى أيالا: «قرر مجلس الإدارة في اجتماعه الأسبوعي مساء الأربعاء أن أحد المسؤولين الأساسيين عن إدارة كرة القدم ينبغي عليه الرحيل». وقبل ثلاثة أسابيع سبقه المدرب لويس زوبيليدا بعدما فشلت طريقته في الاستعانة بمجموعة من اللاعبين الموهوبين صغار السن هذا الموسم ليتعادل الفريق بعد ثلاث هزائم. وعين أيالا الذي واجه انتقادات بسبب سوء اختياراته من اللاعبين الجدد مدرب بوكا جونيورز السابق كارلوس إسكيا لقيادة الفريق لكنه عانى لتصحيح المسار. وانقسم مجلس الإدارة إلى فريقين أحدهما يقوده الرئيس جاستون كوجورنو والآخر بقيادة نائب الرئيس رودولفو مولينا الذي كان أبرز الداعين إلى إقالة أيالا. والوضع في ريسنغ الآن أبعد ما يكون عنه في يونيو حين حقق الفريق ثلاثة انتصارات متتالية في المرحلة الثانية من الدوري، واحتفل في الوقت نفسه بهبوط غريمه التقليدي إندبندينتي. وعاد أيالا البالغ من العمر 40 عاماً من رحلة طويلة في أوروبا، إذ لعب مع نابولي، ميلانو، فالنسيا، وريال سرقسطة لينهي مسيرته كلاعب في ريسنغ العام 2011. وخاض أيالا 115 مباراة مع منتخب الأرجنتين وساعد بلاده على الفوز بالميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية في أثينا 2004.
#بلا_حدود