الاثنين - 20 سبتمبر 2021
الاثنين - 20 سبتمبر 2021

الشبهة: تربيط المباريات

أوقف الاتحاد الباراغوياني لكرة القدم مؤقتاً الحكم الدولي كارلوس أماريا، كما أوقفت لجنة الحكام الحكمين المساعدين رودني أكوينو وكارلوس كاسيريس، بعد بث مكالمات هاتفية مع الراحل خوليو غروندونا رئيس الاتحاد الأرجنتيني ونائب رئيس الاتحاد الدولي «فيفا» سابقاً، توحي بوجود ترتيبات في نتائج مباريات. وفي إحدى التسجيلات التي تعود إلى عام 2013، يسمع غروندونا، الذي توفي عام 2014 عن 82 عاماً، يتحدث مع أبل نييكو ممثل الاتحاد الأرجنتيني لدى لجنة التحكيم في اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم، عن أماريا «لقد جرت الأمور بخير. لم يرغب أحد في هذا النذل المجنون. كان أفضل عون حصل عليه بوكا منذ سنة». وعلى الرغم من أنه لم يكن طرفاً في المكالمة، ربطت التقارير الأرجنتينية بين التعليق ومباراة ثمن نهائي كأس ليبرتادوريس 2013 بين بوكا جونيورز الأرجنتيني وكورنثيانز البرازيلي (1-صفر). وخلال هذه المواجهة، التي أشرف عليها الثلاثي التحكيمي الموقوف، رفض أماريا احتساب هدفين للفريق البرازيلي، لينجح بوكا في التأهل إلى ربع النهائي. وعلق أماريا الذي حصل على دعم حكام الباراغواي بأنه «متفاجئ» وأكد أنه يريد «إيضاح هذه القضية» «كرة القدم رياضة يرتكب فيها الكثير من الأخطاء. الحكام معرضون مثل أي كائن بشري للأخطاء. كلام هؤلاء الإداريين يقتل كرة القدم». وتضمنت مكالمات غروندونا الهاتفية، أحاديث مع رجل الأعمال أليخاندرو بورزاكو الموقوف في إيطاليا ويواجه خطر التسليم إلى الولايات المتحدة لمحاكمته بتهم فساد في إطار فضيحة الاتحاد الدولي لكرة القدم. واعتبر غروندونا من أقوى الشخصيات في عالم كرة القدم طوال هيمنته على الاتحاد الأرجنتيني لمدة 35 عاماً وارتبط اسمه بفضائح فساد كبرى.
#بلا_حدود