الخميس - 23 سبتمبر 2021
الخميس - 23 سبتمبر 2021

نزال خاص

اقتربت مباراة حسم دوري أبطال أوروبا بين برشلونة الإسباني ويوفنتوس الإيطالي. حيث يلتقي الفريقان في السادس من يونيو الجاري على الملعب الأولمبي في برلين. يقود الموقعة المنتظرة اثنان من نجوم التانغو الأرجنتيني، البرغوث ليونيل ميسي في مقدمة الفريق الكاتالوني، بينما يأتي الأباتشي كارلوس تيفيز على رأس كتيبة السيدة العجوز العائد بعد غيبة طالت إلى الساحة الأوروبية. وحول المباراة يعلق ميسي «نعلم أنها مباراة صعبة، لكن أمامنا فرصة الفوز بالبطولة مجدداً، وهو ما يتمناه النادي ونحلم به جميعاً نحن اللاعبين». ويضيف البرغوث المميز «نواجه خصماً شرساً يتمتع بالقوة البدنية. كذلك لديهم كارلوس تيفيز، وهو لاعب كبير. إنه النهائي وكل شيء جائز فيه، لكننا تحضرنا له مثلما فعلنا للنهائي السابق». أما تيفيز، كبير هدافي يوفنتوس الموسم الجاري بواقع 29 هدفاً، وقائد هجوم الفريق الإيطالي، فيؤكد مدى خطورة ثلاثي هجوم النادي الكاتالوني «ميسي وأنا سنركز على التفكير في المباراة أكثر من المنافسة الشخصية بيننا. نحن زميلان في صفوف المنتخب الأرجنتيني، لكن كل منا يرغب في الفوز بدوري أبطال أوروبا. برشلونة أقوى فريق في العالم، ويملك أفضل ثلاثي هجوم في كوكب الأرض، لذلك علينا العمل بجدية وتقديم مباراة مثالية». ماسكيرانو: أتوقع مباراة قوية نسبة للضغوط الكبيرة التي يواجهها ليونيل ميسي يوضح زميله ومواطنه ماسكيرانو «لا أجرؤ على تبادل الأدوار مع ميسي. من الصعب جداً التعامل مع مسؤولية أنك أفضل لاعب في العالم كل ثلاثة ايام. عندما تصله الكرة يصبح أداؤنا انسيابياً وجاذبياً». وعن الغريم يوفنتوس يعلق ماسكيرانو «هو أكبر فريق في إيطاليا. وتحضروا جيداً لهذه اللحظة خلال الأعوام الماضية. أتوقعها مباراة في غاية القوة وتحسم بفارق ضئيل جداً». وعن أسلوب المدرب لويس أنريكي يبين «إحدى الأمور التي نجح فيها لويس أنريكي، هي تحويل أداء الفريق لما يتناسب لكل مباراة. عموماً مطلوب من كل مدرب أن يتأقلم على فلسفة الناديين وإلا عليه المغادرة». أما عن المواهب فيوضح ماشيرانو «سعيد جداً باللعب إلى جانب المواهب المتألقة في صفوف البارسا، أمثال ميسي، أنيستا وتشافي. أعشق مشاهدتهم وكذلك اللعب إلى جانبهم». سواريز جاهز للســيدة العجوز عانى لويس سواريز من إصابة أبعدته عن تشكيلة البارسا أخيراً. وهي الإصابة التي جعلت زملاءه بالفريق يتكهنون بعدم إمكانية إشراكه في نهائي كأس الملك، لكن يبدو أن الأمور تغيرت بالنسبة لمهاجم أوروغواي الشرس، حيث شارك في التدريبات مع زملائه لليوم الثاني على التوالي. هذه المشاركة تؤكد شفاءه، وتجعل أمر مشاركته في نهائي دوري أبطال أوروبا مرجحاً أمام يوفنتوس. يبقى أن يرفع الجهاز الطبي تقريره النهائي للجهاز التدريبي لتأكيد أمر مشاركته. فيا يرجح فوز برشلونة تحدث ديفيد فيا لاعب فريق نيويورك سيتي عن برشلونة، فريقه السابق، ورشحه لرفع الكأس الأوروبية على حساب يوفنتوس معلقاً «يقدم برشلونة مستويات قوية ومن يقول عكس ذلك إما أنه يكذب أو أنه ضد البارسا. عندما يتمتع الفريق بالقوة والروح المعنوية العالية يصعب إيقافه في المراحل النهائية». الكشف عن المنشطات أجرى أطباء الاتحاد الأوروبي لكرة القدم زيارة مفاجئة لمعسكر برشلونة في ملعب كامب نو، حيث يتدرب رجال المدرب لويس أنريكي. أما سبب الزيارة فهو الكشف عن المنشطات. وهو إجراء روتيني يقام قبيل كل مباراة في دوري أبطال أوروبا. ونفذ الفريق الطبي الزائر الكشف على كل من، داني ألفيش، مارتن مونتويا، جيرمي ماثيو، توماس فيرمالين، مارك بارترا، خافير ماشيرانو، سيرخيو بوسكيتس، أندرياس إنيستا، بيدرو رودريغيز ولويس سواريز. الطريف أن ميسي نجح في تفادي الكشف، على الرغم من أنه كان زبوناً دائماً لفريق الفحص الطبي، وهو ما تذمر منه كثيراً لوسائل الإعلام. بيكيه: نشق طريقنا نحو موسم مثالي يردد البعض أن بطولة الليغا هي عبارة عن مياه تحت الجسر بالنسبة لبرشلونة هذا الموسم، في إشارة للمعاناة التي واجهها رجال المدرب أنريكي. وعن ذلك يعلق بيكيه، صخرة دفاع البارسا «بالنسبة لنا ليست مياهاً تحت الجسر. قد تكون كذلك بالنسبة لبعض الإعلاميين. ونحن فخورون بأننا نجحنا في تحقيقها. الآن نتأهب لدوري أبطال أوروبا، البطولة الكبرى، أمام يوفنتوس». ويفسر بيكيه التحول الجذري في أداء الفريق، خصوصاً بعد الخسارة المفاجئة أمام ريال سوسيداد «يمكن القول إننا تحدثنا، وأقسمنا على التحسن، لكن الأمر لم يكن كذلك. الفريق ينال الثقة من النتائج الإيجابية. وبعد تلك المباراة بدأنا في تحقيق النتائج الجيدة، وتفهمنا ما يريده المدرب. وانتهى بنا المشوار للفوز بالليغا. نحن على موعد مع موسم مثالي». وعن مسيرته يعلق «أكون غبياً إذا قلت إن الأمر لم يكن سهلاً. ومع ذلك استوجب الأمر حذراً شديداً طوال مشواري الكروي إلى أن وصلت لما أنا عليه الآن. أنا لاعب كرة بلا هموم ولدي عائلة سعيدة. ليس لدي ما أشتكي منه وأنا ممتن لذلك». وأجاب عن سؤال حول هل هناك ما يندم عليه «لا لم أندم على شيء فعلته قط. كل ما يفعله المرء في لحظة ما يعتقد أنه صواب، وربما يعيد النظر في تقييمه. وسواء كان خطأ أم صواباً، يساعدك ذلك على التعلم». وعن مستقبله مع البارسا يعلق «أعتزم الاعتزال بفانيلة برشلونة. لا أجد نفسي مرتدياً فانيلة فريق آخر. وإذا انتابني هذا الشعور فسأعلق حذائي الكروي وأنا في التاسعة والعشرين».
#بلا_حدود