الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

دفاع عن موريسمو

وجه عدد من النقاد ومتابعي لعبة التنس حول العالم التهمة إلى أندي موراي نجم المضرب البريطاني الشهير، بأنه «أنثوي» التوجه، وسبب التهمة أنه تعاقد مع الفرنسية إيميلي موريسمو لاعبة التنس المعتزلة لتولي تدريبه. وفتحت الخطوة الجريئة لموراي الباب واسعاً أمام عدد من ردود الأفعال التي تباينت ما بين مؤيدة ومعارضة. أما علاقة كل ذلك بموضوعنا فهي أن لاعب التنس أندي موراي نشر تغريدة على حسابه الشخصي، يرد فيها على من اتهمه بأنه أصبح أنثوي التوجه بعد التعاقد مع المدربة موريسمو «المدهش في الأمر أنها تتعرض للذبح في كل مرة أخسر فيها مباراة أو بطولة». وأوضح أنه «أمر لم يتعرض له جميع من أشرف على تدريبي من قبل، وهو أمر غير صحيح، منذ بداية تعاوني مع إيميلي وأنا في تقدم مستمر. كنت في المركز الحادي عشر في التصنيف العالمي في سبتمبر الماضي، والآن تحسن إلى المركز الثالث». وأشار إلى أن «النتائج تتحدث عن نفسها، أنا محظوظ بالتعاقد معها بينما هي التي تتعرض دائماً للنقد والتجريح، وهو ما يشعرني بالحرج الشديد». وواصل موراي مرافعته عن مدربته في مرارة «يتهمونني أني أصبحت أنثوياً، وأرد عليهم إذا كان ذلك يعني أن تعامل السيدات بالمساواة مع الرجال فإذاً نعم أنا أنثوي ونصير المرأة في كل مجال، خصوصاً مجال الرياضة»، مضيفاً «الواقع أن نشأتي كان وراءها امرأة، وهي أمي التي كانت السبب المباشر في احترافي التنس. كذلك كانت علاقتي حميمة مع جداتي، علينا جميعاً الوقوف ضد التحرش بالنساء والإساءة إليهن باعتبار أنهن الجنس الأضعف». المواقع الاجتماعية وصب موراي غضبه على مواقع التواصل الاجتماعي، باعتبار أنها تضع القضية دائماً في قالب من وجهين، أحدهما فيه تلخيص لتغريدات الرجال وما فيها من عنصر الصدمة وعدم التصديق في كل ما يخص مقدرة الجنس الناعم على التفوق والنجاح، والوجه الآخر ردود أفعال السيدات وما تتصف به من ضعف وخنوع تجاه ما يعتقده الرجال. وأوضح «نحن ما زلنا نعيش في مجتمع يتسم بالعنصرية والعدائية تجاه المرأة، وأطلب من الرجال أن يتحدثوا مع زميلاتهم وقريباتهم وصديقاتهم عن تجاربهن الخاصة في الحياة، خصوصاً الرياضية منها، وسيجد كل منهم أكثر من إيميلي موريسمو». إخفاق فرنسا المفتوحة أكد موراي أنه لا يشعر بالخزي والعار من الهزيمة التي تعرض لها أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش، مؤكداً أنه متشوق للعودة إلى الملاعب العشبية وبطولة ويمبلدون. وعند خسارته نهائي أستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي، طلب منه الصحافيون تعريف النجاح في مشواره الرياضي فأجاب «النجاح أن تكون سعيداً»، دون أن يتطرق إلى لعبة التنس مضيفاً «النجاح لا يتعلق بالفوز بكل البطولات فذلك غير ممكن، صحيح أن اللاعب يرغب في الفوز بكل شيء، لكن ذلك لم يتحقق طوال تاريخ اللعبة، وعندما تعاقدت مع موريسمو كان الهدف تطوير مستواي والعودة إلى المنافسات بقوة، ومحاولة النجاح في أكبر عدد ممكن منها، وليس جميعها، الحقيقة أنني أفدت كثيراً من خبراتها ومقدراتها في ملاعب التنس، أهنئها إذا فزت وأجد لها العذر عند الخسارة». وعن الخروج من بطولة رولان غاروس على يد نوفاك ديوكوفيتش نفسه علق موراي «جميل أن التقط أنفاسي أياماً عدة في عطلة قصيرة لأجد الوقت الكافي للتدرب على الأرضية العشبية»، ثم يحول موراي اليوم اهتمامه إلى ويمبلدون، البطولة التي شهدت انتصاره الكبير على ديوكوفيتش في نهائي 2013، «الخروج من رولان غاروس له جانب إيجابي، حصلت على فرصة الاسترخاء استعداداً لمباريات ويمبلدون الصعبة، وهي بطولة لها خصوصيتها عندي، وآمل أن تساعدني موريسمو ببرنامج تدريبي يعيدني إلى أجواء 2013 عندما حققت الفوز بها للمرة الأولى».
#بلا_حدود