الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

مفتاح انتصارات البوترز

رغم العاصفة الهوائية البائسة التي ضربت مدينة ستوك غرب وسط إنجلترا عشية مباراة ستوك سيتي ومانشستر سيتي في البريميرليغ الأسبوع الماضي، وحرمت نجم فريق ستوك المهاري بويان كركيتش من تقديم ما كان يتطلع إليه، إلا أن النجم الكاتالوني النحيل اقتحم قلوب الآلاف من جماهير الفريق التي وجدت في مدرجات ملعب بريطانيا، حيث كان أهم مفاتيح الانتصار الثمين الذي حققه فريقه على السيتي بثنائية نظيفة. ولم يكن تألق النجم المشبع بالخبرات والشهرة من لعبه لفريق برشلونة الإسباني مفاجأة لتلك الجماهير، بقدر ما أثار قراره بالانضمام إلى ستوك سيتي العام الماضي قادماً من البارسا فضول الكثير من المتابعين، لجهة مستوى ستوك سيتي وقتها. بيد أن الراصد عن قرب لمسيرة اللاعب يلحظ اختلافاً كبيراً في الفكر الكروي للاعب الذي أكد أن القرار كان مصيرياً ومفاجئاً للكثيرين. رقم قياسي في رصيد إنجازاته الشخصي حطم بويان الرقم القياسي لأصغر لاعب يسجل في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم (الليغا) والمسجل باسم زميله الأرجنتيني ليونيل ميسي، إضافة إلى دخوله سجل النادي باعتباره أصغر لاعب يشارك في دوري أبطال أوروبا، وكان وقتها في الـ 17 من عمره. وعلق بويان «إنه أمر مدهش للغاية، بعض المدربين يمنحك فرصة مميزة للظهور في المحافل الكبرى، كنت محظوظاً مع المدرب فرانك ريكاد، كان يمنحني فرصة المشاركة أسبوعياً مع الفريق الأول في المباريات التنافسية، وكنت وقتها في الـ 17 .. تصاعدت أحلامي كثيراً مع ريكارد». مسلسل الإعارة ما أن تولى المدرب بيب غوارديولا تدريب البارسا حتى سرح بويان في رحلة طويلة من الإعارة لأندية كل من روما وميلان الإيطاليين، وأياكس الهولندي، مع احتفاظ النادي بحقه في اللاعب وجلبه إلى كامب نو متى إراد. «كنت طوال الفترة مرتبطاً ببرشلونة، لا ألعب له ولا أغادره نهائياً، كنت أتوق دائماً إلى أن أصبح حراً أختار الفريق الذي يناسبني». تجربة لاماسيا بعد التألق الكبير لبويان مع ستوك سيتي في البريميرليغ، نسب الكثيرون الطفرة الكبيرة للفريق إلى عقليته الاحترافية وأدائه على أرض الملعب، وذلك استناداً إلى التجربة الرائعة التي اكتسبها النجم من أكاديمية لاماسيا الشهيرة التابعة لنادي برشلونة الإسباني. وأوضح كركيتش «أنا سعيد لكوني مصنفاً أحد أسباب الطفرة الحالية، تعدّ فترتي التي قضيتها في أكاديمية لاماسيا واحدة من أهم الفترات في حياتي، تعلمت فيها كل شيء، ليس فقط أساسيات كرة القدم، بل أيضاً الكيفية التي أدير بها حياتي بصورة عامة». طموح يرفض كركيتش فكرة اقتصار طموح ستوك سيتي في حجز مراكز متقدمة في دوري الموسم الجاري، ويراهن على ذهاب الفريق الملقب بالبوترز بعيداً والظهور في الشامبيونزليغ، وجلب كبار أوروبا للعب على ملعب بريطانيا. وأوضح كركيتش «يمكن ذلك، نعم يمكنكم أن تتصوروا كبار الفرق تأتي لتلعب مع ستوك على ملعب بريطانيا». وأضاف «يظل حلماً مشروعاً، الفريق يمتلك الطموح اللازم، وفي كل موسم لتسجيلاته يثبت ذلك، مع عودتي من الإصابة في الصيف الماضي، وجدت الثلاثي المميز شيردان شاكيري، ونجم البارسا إبراهيم أفيلاي وماركو فان غينكل، هذا أمر مشجع للغاية». وتابع «لا أريد أن يفسر الكثيرون انتصارنا على السيتي بأنه دليل على ذلك، يمكننا أن نتلقى الكثير من الهزائم في البريميرليغ، لكننا لن نتنازل عن حلم الشامبيونزليغ، أنهينا الموسم الماضي في المراكز العشرة الأولى، ونرغب في التقدم أكثر في الموسم الجاري».
#بلا_حدود