الأربعاء - 29 سبتمبر 2021
الأربعاء - 29 سبتمبر 2021

الخبير

أكد الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب بايرن ميونيخ الألماني مكانته بوصفه أحد أفضل المدربين في ملاعب الكرة العالمية، منذ اليوم الأول مع العملاق البافاري موسم 2016 -2017 في البوندسليغا الألماني. أثبت أنشيلوتي أحقيته بلقب خبير التكتيك من خلال اكتساح البايرن، المدافع عن اللقب، غريمه فيردر بريمن بسداسية نظيفة. كما أكد علو كعبه في عالم التدريب وهو الوحيد الذي حقق بطولة الدوري في بطولات الدوري الخمس الأفضل في أوروبا. والآن حقق الإيطالي الفوز في أول ثلاث مباريات تنافسية مع البايرن حتى الآن. يعلق كارل هاينز رومينيغه رئيس نادي بايرن ميونيخ، مبدياً إعجابه بالمدرب الجديد خليفة بيب غوارديولا المنتقل إلى البريميرليغ مع مانشستر سيتي، عند تأكيد التعاقد معه في ديسمبر الماضي «حقق أنشيلوتي النجاح مع كل فريق تولى تدريبه، كما فاز بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات، كارلو خبير هادئ ومتزن ويتقن التعامل مع النجوم. كما يملك الكثير من أساليب اللعب المتنوعة. كنا نبحث عن مثل هذه الصفات ولحسن الحظ عثرنا عليها بالتعاقد معه». الانسيابية في الأداء التي قدمها أنشيلوتي واجتاح بها فيردر بريمن بسداسية، تؤكد وجهة نظر رومينيغه حوله، وهو قول لا يشكك في مقدرات الخبير الإيطالي المحنك، وهو الذي أشرف على تدريب أندية إيطاليا: ريجينا، بارما، يوفنتوس، وميلان. كذلك تولى تدريب فريق تشيلسي في البريميرليغ، وباريس سان جيرمان عملاق الكرة الفرنسية. ثم توج كل ذلك بتولي ريال مدريد الإسباني، أما الإعجاز الذي حققه فهو فوزه ببطولتي الدوري والكأس مع كل فريق أشرف على تدريبه. وأكثر من هذا، فهو أحد سبعة لاعبين حققوا الفوز بالكأس الأوروبية لاعباً ومدرباً، وأحد مدربين اثنين فقط فازا بدوري أبطال أوروبا في ثلاث مناسبات مختلفة. والمنطق يقول إنه بصدد تحقيق الفوز الرابع باللقب الأوروبي في ميونيخ. إنجاز مرتقب يتوقع النقاد أن يكون عشاق البايرن والبوندسليغا على موعد لمتابعة واحد من أنجح المدربين في جيله خلال مشواره المقبل مع الفريق البافاري. وهم محقون فسيرته الذاتية تتحدث عن نفسها، وتسبق الجميع سمعته المدوية بوصفه مدرباً تخصص في إحراز البطولات المحلية والأوروبية أينما حل. يصف مانويل نوير حارس المنتخب الألماني وقائده الجديد مدربه الشهير «يعلم كيفية التعامل مع أي لاعب، يتميز بالأسلوب الهادئ، يثق بنا فيما يخص اتخاذ القرارات الصائبة داخل الملعب، ترك انطباعاً إيجابياً حتى الآن في الفترة القصيرة التي أمضاها معنا». وأضاف هداف الفريق توماس مولر «استمتعنا بالكثير من المرح معاً»، وزاد النجم الذي قدم ثلاث تمريرات حاسمة أمام فيردربريمن في افتتاح البوندسليغا، «نتيجة مذهلة بستة أهداف نظيفة أمتعت الجمهور ونحن كلاعبين، عاد الجميع سعداء إلى منازلهم». معروف عن البايرن، صاحب الرقم القياسي في عدد حالات الفوز بالبوندسليغا، أن جمهوره ولاعبيه يغادرون أرضية الملعب بطريقة احتفالية مميزة. وأضافت إنجازات أنشيلوتي المزيد من البريق لاحتفالات النادي، ثلاث حالات فوز في أول ثلاث مباريات في الدوري، بما فيها الفوز بكأس السوبر الألماني 2016، وأثبت أنشيلوتي أنه قادر على مواصلة إنجازات من سبقه جوب هيدينك وبيب غوارديولا. يتوقع النقاد نجاح العلاقة بين أنشيلوتي والبايرن، وأكد هذا الزعم الفوز بكأس السوبر على حساب الغريم بروسيا دورتموند والذي يعد تمهيداً قوياً يكشف نية المدرب القدير على اكتساح البوندسليغا منذ المحطة الإعدادية الأولى. مباراة تنافسية أولى حصد خلالها كأساً أضافها إلى خزينة النادي، والمفارقة هنا أنها البطولة الوحيدة التي أخفق سلفه بيب غوارديولا في الفوز بها ثلاثة أعوام كاملة. وجاء الفوز بها بهدفين على أرضية ملعب دورتموند (سيجنال إندونا بارك). يعلق أنشيلوتي عن ذلك الفوز في تواضع الكبار «الفريق كان قوياً عندما توليت المهمة، الفوز أسعدنا جميعاً، بعد مباراة صعبة، أدى دورتموند الشوط الأول بتميز، ثم تحسن مستوانا بعد ذلك، ما يمنحنا المزيد من الثقة للمنافسة على بطولة الدوري». العودة إلى الجذور كان توماس مولر قد أحرز هدف تأكيد الفوز أمام 81 ألف متفرج ، بعد تمريرة من ماتس هاملز، لاعب دورتموند السابق. من الناحية الشخصية، كان التركيز قبل انطلاق اللقاء على عودة هاملز إلى ملعب فريقه الأول، الذي شهد تطور مستواه إلى لاعب دولي، خلال ثمانية أعوام ونصف العام التي أمضاها مرتدياً قميص دورتموند. كما شهدت انطلاقة الدوري عودة معاكسة لماريو غوتسه من بايرن ميونيخ إلى دورتموند. سعادة الجمهور لا شك أن جماهير الفريق البافاري عوضت قيمة تذكرة دخول المباراة بالمستوى المميز الذي قدمه البايرن بقيادة مدربه المحنك أنشيلوتي، الذي يبدو قادراً على نسخ مشوار الإسباني بيب غوارديولا الناجح من جانب، وتأكيد مقدرته على قيادة الفريق إلى المزيد من البطولات والكؤوس مثلما أنجز أينما ذهب.
#بلا_حدود