الاحد - 19 سبتمبر 2021
الاحد - 19 سبتمبر 2021

صخرة دفاع السيتي

لم يتوقع أكثر المتفائلين من المتابعين للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم (البريميرليغ)، أن يجتاز مدافع مانشستر سيتي الجديد جون ستونز تأثير الأضواء المسلطة عليه بهذه السرعة، ليصبح النجم الأول في كتيبة مدرب الفريق الجديد بيب غوارديولا. وانضم ستونز إلى السيتي في الميركاتو الأخير قادماً من إيفرتون مقابل 47.5 مليون إسترليني، ليسجل اسمه كأغلى مدافع في تاريخ البطولة الإنجليزية العريقة. وما أن وطأت أقدام ستونز أرضية ملعب الاتحاد في مانشستر، حتى بات النجم المفضل لمدرب الفريق السماوي الجديد الإسباني بيب غوارديولا، والذي بدا مقتنعاً منذ مدة بإمكانات النجم البالغ من العمر (22 عاماً)، حيث أشركه في أول لقاء رسمي للفريق في البطولة الإنجليزية، التي يتصدرها السيتي الآن بالعلامة الكاملة (15 نقطة). وخشي الكثيرون على ستونز في البداية من تأثير الأضواء والضغوط، بعد أن تسيد الصحافة الإنجليزية، التي توقفت كثيراً عند القيمة المادية للنجم، والتي وضعته كأغلى مدافع في تاريخ الكرة البريطانية، بيد أن النجم الشاب خالف جميع التوقعات، ليقدم نفسه بأفضل صورة في دفاع السيتي. ثقة على الرغم من صغر سنه، إلا أن ستونز نجح في التعامل مع فترة ما بعد التوقيع بثقة وحنكة كبيرتين، متفوقاً على نجوم آخرين لا يزالون تحت صدمة الأضواء والمبالغ الطائلة، مثل نجم مانشستر يونايتد بول بوغبا. وأرجع ستونز الفضل في نجاحه منذ المشاركة الأولى إلى الأجواء المميزة داخل أسرة الفريق في الوقت الحالي «بالتأكيد يتساءل الكثيرون عن سر تألقي منذ البداية مع السيتي، أعتقد بأن للأمر أسباباً، أهمها المعاملة الرائعة التي وجدتها داخل أسوار قلعة الاتحاد». وأضاف ستونز في حديث خاص لصحيفة مانشستر نيوز إيفينينغ «لم أشعر بالضغط البتة، كنت مصمماً منذ موافقتي على الانضمام إلى السيتي على تقديم أفضل ما عندي للفريق». وأردف ستونز معترفاً «نعم شعرت بأنني مميز بعض الشيء في البداية، نظراً للمقابل المادي، لكن ما وجدته من معاملة غيرت الكثير من مفاهيمي، وجعلني ممتناً للنادي، ليس فقط لمنحي المبلغ، ولكن أيضاً للفرص الرائعة التي قدمني بها في محطتي الجديدة من مشواري الكروي». وزاد «الوضع الحالي فتح شهيتي للمزيد، أتطلع في الفترة المقبلة إلى الاستمرار في تحسين مستواي، ومنح المزيد من الطمأنية لأنصار الفريق على خط الدفاع». طموح يسعى ستونز حالياً إلى لعب دور القائد مع فريق السيتي، خصوصاً في ظل غياب البلجيكي فينسنت كومباني، والذي يبدو أن حظوظه في استعادة ألقه القديم ضعيفة للغاية مع المدرب بيب غوارديولا. من جهة أخرى، ظل المدافع الفولاذي محل اهتمام كبير من قبل المدرب الجديد للمنتخب الإنجليزي الأول لكرة القدم سام ألاردايس، والذي بدا أكثر سعادة بانضمام ستونز إلى السيتي أخيراً. وأكد ألاردايس أكثر من مرة أن لعب ستونز تحت قيادة غوارديولا سيمنحه الكثير من الفرص لتطوير مستواه، ما سينعكس إيجاباً على المنتخب الملقب بالأسود الثلاثة. ويتطلع الأسود الثلاثة إلى التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، حيث دشن مشواره بفوز صعب على سلوفاكيا الأسبوع قبل الماضي. وبيّن ستونز «أرغب في ارتداء شارة القيادة يوماً ما، أعتقد بأن ذلك هو حلم كل لاعب كرة القدم». وتابع «إنه أمر رائع أن تقود فريقك وتوجه زملاءك، أن تكون قائداً فذلك يمنحك الكثير في مشوارك، وأيضاً بعد اعتزالك الكرة». وواصل «أدرك أن الجميع ينتظر مني شيئاً سواء في المنتخب أم مع السيتي، أعتقد بأن الوضع الحالي مشجع للغاية، يمكن أن يستمر التطور وأصل إلى حلمي في قيادة الفريق والمنتخب». بدوره، لم يستبعد مدرب السيتي بيب غوادريولا تسلم ستونز شارة قيادة فريقه، ممتدحاً الكاريزما الرائعة التي يتمتع بها المدافع الإنجليزي. وبدا ذلك واضحاً من الاهتمام الكبير الذي ظل يوليه بيب لستونز في الفترة الأخيرة، والذي عبر عنه ستونز «على الرغم من كون أغلبية حديثنا ينصب على المهام داخل الملعب، لكنه لا يخلو من إرشادات وتبادل الآراء في بعض الشؤون الفنية، أعتقد بأن ذلك أمر مثير ويعني الكثير».
#بلا_حدود