الاحد - 27 نوفمبر 2022
الاحد - 27 نوفمبر 2022

عَلَم الدولة وحدة بيتنا ورؤيتنا ومستقبلنا

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في كلمة وجهها إلى شعب دولة الإمارات صباح أمس، أن علم الدولة يمثل اتحاد إرادتنا وعزيمتنا واتحاد قدراتنا ووحدة بيتنا ورؤيتنا ومستقبلنا، ويوحد قلوبنا على عشق تراب وطننا، ويوحد طاقاتنا وإمكاناتنا لصنع مستقبل بلدنا. ودعا صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إلى بدء حملة وطنية وشعبية شاملة ومستمرة احتفالاً بـ «يوم العلم». ويصادف يوم العلم الثالث من شهر نوفمبر ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة الدولة، ودعا سموه أبناء وبنات الإمارات كافة إلى رفع العلم ومشاركة الجميع هذه اللحظات. ووجه سموه الجهات والدوائر والوزارات الاتحادية عبر مبانيها كافة، إلى رفع علم الدولة بشكل متزامن يوم الأربعاء الموافق السادس من شهر نوفمبر في تمام الساعة 12 ظهراً، إشارةً إلى توحيد علم دولة الإمارات عبر أراضيها ومبانيها كافة. وأصدر مجلس الوزراء بهذه المناسبة دليلاً إجرائياً وإرشادياً متكاملاً حول استخدامات علم الدولة، تضمن شرحاً تفصيلياً عن التعامل مع علم الدولة في الأحوال كافة، بما يوحد استخداماته، ويحفظ هيبته من العبث، ويحافظ عليه رمزاً للوطن، وشعاراً لشعب الإمارات. وأضاف سموه في كلمته بمناسبة «يوم العلم» «أننا في هذا اليوم نستذكر الأيادي الطاهرة للمؤسسين التي رفعت العلم أول مرة قبل 42 عاماً، ونستحضر التضحيات التي أبقته مرفوعاً خفاقاً عالياً على مر أربعة عقود ماضية، ونتذكر المنجزات والمكتسبات التي رسخت مكانته بين دول العالم، وحجزت له مكاناً متقدماً بين الأمم والشعوب». ودعا سموه الجميع إلى الاحتفاء بالعلم، ورفعه عالياً خفاقاً في كل مكان، ومشاركة الجميع هذه الصور عبر وسائل الإعلام والاتصال كافة، لأنه رمز عزة هذا الشعب، وسر قوته، ومصدر فخره واحترامه. وفي ما يلي نص كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بهذه المناسبة «الأخوة والأخوات المواطنين، أبناء وبنات الإمارات المخلصين، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، سلام الله ورحمته على هذه الأرض الطيبة، وسلام الله ورحمته على أبنائها المخلصين وما ضمته صدورهم من محبة، وسلام الله على كل من ضحى وتفانى، وقدم وبذل في سبيل هذا الوطن ورفعته. وبعد، فإن لكل أمة رايةً، ولكل شعب شعاراً وعنواناً، ولكل وطن علماً وعلامةً، ولنا في دولة الإمارات علم، لنا علم يمثل شعار طموحاتنا، وعنوان تضحياتنا وراية عزنا وفخرنا، لنا في دولة الإمارات علم يمثل اتحاد إرادتنا وعزيمتنا، واتحاد قدراتنا ووحدة بيتنا ووحدة رؤيتنا ومستقبلنا. لنا أيها الأخوة في دولة الإمارات علم يمثل توحدنا خلف قائدنا الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وحبنا له، وقسم الشعب على طاعته والولاء له رئيساً وقائداً وزعيماً لدولة الإمارات العربية المتحدة، هو علم يوحد قلوبنا على عشق تراب الوطن، ويوحد طاقاتنا وإمكاناتنا لصنع مستقبل بلدنا. نحتفل اليوم يا أبناء وبنات الإمارات بهذا العلم، علم دولة الإمارات، نستذكر الأيادي الطاهرة للمؤسسين التي رفعته أول مرة قبل 42 عاماً، ونستحضر التضحيات التي أبقته مرفوعاً خفاقاً عالياً على مر الأربعة عقود الماضية، ونتذكر المنجزات والمكتسبات التي رسخت مكانته بين دول العالم، وحجزت له مكاناً متقدماً بين الأمم والشعوب. علم دولة الإمارات ليس راية مرسومة أو قماشاً ملوناً أو رمزاً أو علامة، بل هو قلب ينبض في صدرونا، وحب محفور في أعماقنا، واستعداد للتضحية في سبيله بدمائنا، وعزة ورفعة وكرامة نرخص في سبيلها أرواحنا. نحتفل يا أبناء وبنات الوطن بهذا العلم، نرفعه عالياً على قدر رفعة حبه في قلوبنا، خفاقاً نريده على مبانينا ومرافقنا ومؤسساتنا، فيه قوة وطاقة وحركة تغير الزمن وتصنع الإنجاز، وتلهم الأبناء والبنات وتغرسه في أعماق وجدانهم. في هذا اليوم الثالث من نوفمبر، ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئاسة الدولة، نبدأ أيها الأخوة والأخوات حملة وطنية شاملة مستمرة، نرفع فيها علم دولة الإمارات عالياً، ونعبر فيه عن عشقنا لوطننا، وامتناننا لمؤسسي دولتنا، والتحامنا مع بعضنا، وعهدنا ووعدنا ببذل الغالي والنفيس من أجل الحفاظ على اتحادنا. علمنا هو رمز عزة هذا الشعب، وسر قوته، ومصدر فخره واحترامه، فلنحافظ عليه مرفوعاً عالياً خفاقاً ملهماً في كل مكان وزمان، وفقنا الله وإياكم لما فيه رفعة الوطن، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».