الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

900 مرشد علمي في «أبوظبي للعلوم 2013»

تخرج في الدورة الثالثة من مهرجان أبوظبي للعلوم نحو 900 مرشد علمي من الطلبة الذين ينتسبون لإحدى عشرة جامعة في الدولة. ويلعب المرشدون العلميون دوراً رئيساً في النجاح الذي حققه المهرجان، إذ يلتئمون في ورش عمل يقدمها خبراء عالميون يعملون على إكسابهم مهارات مساعدة الناشئة وشرح المعروضات وتقديم العروض العلمية بطريقة رائعة. ويكتسب المرشدون عبر التدريبات المكثفة مهارات تواصل مهمة تؤدي دوراً أساسياً في تفعيل الدور المجتمعي للمهرجان وتعود هذه المهارات عليهم بالفائدة الكبيرة خلال مواصلتهم لمسيرتهم العملية المستقبلية. وكرّمت لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، الجهة المنظمة لمهرجان أبوظبي للعلوم، عدداً من المرشدين العلميين بحضور مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم الدكتور مغير خميس الخييلي، تقديراً لأدائهم المتميز في تقديم مناشط دورة 2013 بأسلوب تفاعلي وشيق منح الزوار تجربة فريدة لاستكشاف عالم العلوم والتكنولوجيا الرائع. واعتبر مدير عام اللجنة أحمد سعيد الكليلي المرشدين العلميين القلب النابض لمهرجان أبوظبي للعلوم، فهم من نخبة شباب الإمارات من طلبة التعليم العالي الطموح القادر على إضفاء جو من المتعة والتشويق للتواصل مع زوار المهرجان. وثمن الكليلي أداء جميع المرشدين العلميين، لافتاً إلى أنه كان جلياً للجميع التزامهم وتفانيهم، وحماسهم، وإيمانهم الصادق بأهمية ترويج العلوم لجذب أطفالنا لهذه المجالات الشيقة. وأضاف «يعتبر المرشدين العلميين مثالاً يُحتذى وقدوةٌ ملهمة لأطفال وناشئة الإمارات. ونحن نفتخر ونعتزّ بكل فرد منهم تطوّع بوقته وطاقته ليسهم معنا في تقديم أفضل دورة من المهرجان حتى يومنا هذا». إلى ذلك يتجول المهرجان اليوم وغداً بعروضه الرائعة التي تمتلئ بالمرح والمتعة على عدد من مدارس الفجيرة ليلهم طلابها من علماء ومهندسي المستقبل. ويضم برنامج الجولة التي تنظم بالتعاون والتنسيق مع وزارة التربية والتعليم، العروض التالية: العرض الأكثر برودة الذي يتيح للعلماء الصغار فرصة الاستمتاع بعالم رائع من التجارب الفريدة مع الشخصية الاستثنائية «لوك وورم» الذي جعل هدفه الوحيد خفض حرارة كل شيء وكل شخص على الأرض إلى ما دون درجة الصفر. كذلك هناك عرض جسم الإنسان والذي يعرّف الناشئة على تركيبة جسم الإنسان ووظائف أعضائه، ويشرح أهمية الحفاظ عليه من خلال الغذاء الصحي والمتوازن.