الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 28 سبتمبر 2021

النادي: قسّطوا الفاتورة.. «الكهرباء»: قسّطنا ولم تلتزموا

أعادت الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء في رأس الخيمة أمس التيار الكهربائي إلى منشآت نادي الرمس الرياضي بعد قطعه ليومين، نتيجة تأخر الأخير في دفع المستحقات المترتبة عليه والبالغة نحو مئة وستين ألف درهم. وتحدث لـ «الرؤية» رئيس مجلس إدارة نادي الرمس سليمان أحمد عن تواصله مع الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة التي وعدت بإرسال وفد في اليومين المقبلين، للوقوف على جميع احتياجات النادي. ويأمل رئيس النادي في التوصل إلى اتفاق مع الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء يقضي بتقسيط المبلغ المستحق على دفعات، إلى حين صرف هيئة الشباب والرياضة مستحقات النادي في شهر يوليو المقبل. ويشكو نادي الرمس ـ حاله كبقية أندية الدرجة الأولى ـ ضعف الإمكانيات المادية على حد تعبير أحمد، إذ لا يتعدى الدعم المخصص لقطاع كرة القدم لفئتي الأشبال والرجال 35.000 درهم، فضلاً عن معاناة الرياضات الأخرى التي لا تملك صالات رياضية للتدريب، وإنما يكتفي اللاعبون بالتمرين على الأرضية الإسفلتية. وأشار أحمد إلى حاجة النادي الماسة إلى مبلغ 40 ألف درهم لصيانة أعمدة الإنارة المتهاوية التي يرجع تاريخ صنعها إلى عام 1979، آملاً النظر فيها في زيارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة المقبلة. في المقابل ورداً على ما أثارته «الرؤية» في عدد أمس حول المشكلة ذاتها، أكد مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء محمد صالح أن عملية قطع الكهرباء عن النادي جاءت حسب الاتفاقيتين الموقعتين مع كل من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة ووزارة المالية، واللتين تجيزان للهيئة قطع الكهرباء عن الأندية التي لا تلتزم بالدفع. وأوضح لـ «الرؤية» عبر جهازه الكفي حيث يوجد في مهمة عمل خارج الدولة أن وزارة المالية تدفع جزءاً مالياً معيناً للأندية، يقسم على مدار العام لسداد الفواتير الخاصة بها، في حين تلزم الاتفاقيتان الأندية المستفيدة من خدمات الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء بدفع فروق الاستهلاك الزائدة على مخصصات وزارة المالية. ولا تقدم الهيئة الاتحادية حسب صالح على خطوة قطع الكهرباء إلا بعد استنفاد جميع الوسائل المتاحة والقانونية مع الأندية، عبر مخاطبة مجالس إداراتها بالطرق القانونية والودية لدفع تلك الفواتير أو تقسيطها على دفعات. وطالبت الهيئة النادي عبر خطابات عدة بتسديد المبلغ المستحق منذ عام تقريباً، ووافقت على طلب التقسيط الذي تقدم به النادي في أغسطس 2013، إلا أن الأخير لم يلتزم بذلك. وأضاف صالح: استمرت الهيئة في مطالبة النادي بالسداد عبر الرسائل منذ عام 2013، ولم تقطع الخدمة إلا بعد أن أعطت النادي فترة زمنية طويلة للسداد، ورغم ذلك لم يحصل أي تجاوب من النادي. وأشار مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء إلى أن أندية إمارة رأس الخيمة الأخرى تجاوبت سريعاً مع مطالبات الهيئة بسداد الفواتير المستحقة خلاف نادي الرمس. وتابع: أعدنا الكهرباء إلى النادي وسننتظر حتى آخر الشهر حيث وعدت الإدارة بتسديد الفواتير، وإن علاقتنا مع الأندية تنطلق من المصلحة العامة وفي إطار القوانين.
#بلا_حدود