الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

تنفيذاً لتوجيهات خليفة .. تقديم مساعدات لمنكوبي إعصار هايان في الفلبين

 يتوجه اليوم الوفد الإغاثي الثالث من الهلال الأحمر الإماراتي لمواصلة إغاثة ضحايا إعصار هايان في الفلبين الذي دمر قرى بأكملها، وشرد عشرات الآلاف. ويأتي ذلك، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه اللـه، بتخصيص مبلغ عشرة ملايين دولار لإغاثة ضحايا الإعصار الذي ضرب مناطق شاسعة في الفلبين نوفمبر الماضي ومتابعة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية لجهودها الإغاثية وتفقد أحوال المناطق والأسر التي تضررت من جراء الإعصار. وسيتابع وفد الهلال الأحمر الإغاثي أوضاع منكوبي الإعصار والاطلاع على نتائج الجهود التي بذلها الوفدان الإغاثيان السابقان اللذان زارا الفلبين بعد وقوع الإعصارين في يونيو ونوفمبر من العام الماضي. كما ينسق الوفد مع السلطات المحلية لتقديم المساعدات للمتضررين، خصوصاً الذين دمرت بيوتهم وممتلكاتهم وبالتعاون مع سفارة الدولة في مانيلا. وأكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر أن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة لإغاثة منكوبي إعصار الفلبين تعبّر عن مدى التزام الإمارات تجاه ضحايا الكوارث الطبيعية ليس أثناء وقوع الكارثة فحسب وإنما في مرحلة ما بعد الكارثة للتخفيف من آثارها على بنية المجتمع والمنطقة المنكوبة، وإعادة تأهيلها من ناحية المرافق الخدمية والبنية التحتية لمساعدة المنكوبين على العودة إلى حياتهم الطبيعية. وثمّن سموه حرص ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه اللـه، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في مد يد العون والمساعدة لكل المنكوبين والمحتاجين على امتداد قارات العالم دون تمييز من أي نوع. وأشار سموه إلى أن الإمارات ماضية على طريق التميز في العمل الإنساني داخل الدولة وخارجها، وستستمر في مساعدة المحتاجين والمنكوبين وتقديم العون بكل أشكاله لمستحقيه عبر بوابة الهلال الأحمر الإماراتي انسجاماً مع سياستها الثابتة في دعم القضايا الإنسانية. يذكر أن إعصار هايان ضرب وسط الفلبين في نوفمبر 2013 وأدى إلى مقتل عشرة آلاف شخص وتشريد أكثر من أربعة ملايين ما تسبب في دمار كامل في البنى التحتية وأحدث انهيارات أرضية ودمر آلاف المباني، ويعتبر إعصار هايان أسوأ كارثة طبيعية ضربت الفلبين في تاريخها. وكان إعصار آخر قد ضرب منطقة مندناو أدى إلى تشريد 400 ألف أسرة ودمر مدنهم وقراهم واستجابت هيئة الهلال الأحمر إلى النداءات الدولية للمساهمة في إغاثة منكوبي إعصار بوفا في منطقة مندناو، إذ توجه وفد إغاثي في شهر يونيو من العام الماضي وأشرف على تقديم المساعدات العاجلة للمنكوبين، وتأمين احتياجاتهم الضرورية من السوق المحلي بالتعاون مع سفارة الدولة في الفلبين، وبالتنسيق مع الصليب الأحمر الفلبيني.
#بلا_حدود