الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

قاعدة بيانات لذوي الاحتياجات الخاصة

قررت وزارة الصحة إنشاء أول قاعدة بيانات اتحادية لذوي الإعاقة في الدولة، مهمتها حصر الأعداد وإعادة تصنيف الإعاقات، بهدف تقديم أفضل الخدمات الصحية والنفسية لهذه الفئة في الدولة. ووفقاً لوكيل وزارة الصحة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص في وزارة الصحة الدكتور أمين الأميري، على هامش ندوة الخدمات الصحية والتأهيلية لذوي الإعاقة التي عقدت أمس في فندق فستيفال في دبي، شكلت الوزارة أمس لجنة مصغرة منبثقة عن اللجنة العليا للخدمات الصحية وتأهيل المعاقين لوضع تعريف موحد للإعاقة. ويشمل ذلك التعريف الجهات المعنية كافة لتقديم أفضل الخدمات لها، وإعادة تصنيف الإعاقات بما يخدم هذه الشريحة ويعزز الخدمات الصحية والاجتماعية لها. من جانبها، طالبت جهات عديدة مشاركة في الندوة بضرورة مشاركة المعاق وطرح قضاياه في جميع المؤتمرات دون الاقتصار على الندوات والملتقيات المخصصة لهذه الفئة. وشددت الجهات على ضرورة حصول ذوي الإعاقة على أولوية العلاج والتشخيص في المستشفيات، وإنشاء عيادات تخصصية لهم، وخصوصاً ذوي متلازمة داون، لحاجتهم إلى فحوصات دورية. وبحسب الأميري، تعتزم وزارة الصحة تطوير البرامج والخدمات الصحية القائمة من أجل النهوض بذوي الإعاقة، مشيراً إلى أنه ستتم مناقشة العديد من المقترحات والتوصيات لوضع خطط وبرامج تطويرية. وتهدف تلك المقترحات إلى الكشف المبكر عبر المراكز المعتمدة، والتركيز على التوعية والتثقيف لذوي الإعاقة، إضافة إلى التركيز على التأهيل بما يعزز من مهارات ذوي الإعاقة. ومثل التباين بين الجهات المختلفة في تعريف الإعاقة عائقاً أمام توحيد الجهود الموجهة لهذه الفئة، وفقاً لوكيل وزارة الصحة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص في وزارة الصحة. وفي هذا الإطار شكلت لجنة مصغرة من الجهات المعنية كافة، منوط بها وضع تعريف موحد لذوي الإعاقة وإعادة تصنيف الإعاقات. وشملت تلك اللجنة وزارتي الصحة والشؤون الاجتماعية وهيئتي الصحة في أبوظبي ودبي وهيئة تنمية المجتمع وجميعة الإمارات لمتلازمة داون، إضافة إلى جمعية أهالي ذوي الإعاقة. ومن المقرر رفع توصيات اللجنة إلى مجلس الوزارء لاعتماد التعريف الموحد لذوي الإعاقة، وذلك للخروج بمنظور موحد لخدمة المعاقين، والتي يمكن أن تتضمن فئات جديدة لم تكن ضمن هذه الفئة، كأصحاب الأمراض النفسية. وفي مداخلة لها طالبت نائبة رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين كلثم المطروشي بطرح مبادرات تدمج ذوي الإعاقة في المجتمع وترتقي بمكانتهم، داعية أولياء الأمور إلى متابعة تطور ونمو أبنائهم تربوياً وتعليمياً داخل المدارس. وشددت المطروشي على ضرورة مشاركة المعاق وطرح قضاياه في جميع المؤتمرات دون الاقتصار على الندوات والملتقيات المخصصة لهذه الفئة، مؤكدة أن سمة التشاركية بين جميع الشرائح تمكن من الخروج بتوصيات يمكن أن تغير واقع المعاقين. إلى ذلك طالبت مديرة جمعية الإمارت لمتلازمة داون بضرورة حصول ذوي الإعاقة على أولوية العلاج والتشخيص في المستشفيات. ونوهت بأن هذه الفئة يجب أن تحظى بالأولوية في العلاج، لأن تأخير حصولها عليه يمكن أن يتسبب في تفاقم حالتها الصحية ويعرضها للخطر. وناشدت وزارة الصحة بضرورة إنشاء عيادات تخصصية لذوي الإعاقة، وخصوصاً ذوي متلازمة داون لحاجتهم إلى فحوصات دورية ومتابعة حثيثة صحياً، ورعاية دائمة ومتواصلة.