السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

عودة قروض الشوارع .. بنوك تخالف «المركزي» وتطارد العملاء

عادت بنوك إلى ترويج قروض شخصية وبطاقات ائتمانية عبر مندوبين يطاردون العملاء المحتملين في أماكن العمل والشوارع والمقاهي، مخالفة توجيهات المصرف المركزي في هذا الشأن. وأقر مصرفيون لـ «الرؤية» بعودة هذه الممارسة، مرجعين أسبابها إلى رغبة البنوك في تصريف فوائض السيولة المتراكمة لديها، لكنهم أبدوا قلقهم من التوسع في القروض الشخصية وتحميل الأفراد تكلفة هذه الفوائض. وبحسب أحدث بيانات المصرف المركزي، تضاعفت فوائض السيولة لدى البنوك عشر مرات منذ مطلع العام الجاري لتسجل 34 مليار درهم لمصلحة الودائع، فيما بلغت قيمة الزيادة في القروض الشخصية في أبريل الماضي وحده 4.2 مليار درهم. وأبلغ مصرفيون «الرؤية» أن بنوكاً تماطل في تزويد شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية ببيانات العملاء عمداً، لتعطيل آلية الإقراض الجديدة، بهدف الترويج لأطول فترة ممكنة للمنتجات المصرفية بالطريقة التقليدية، سعياً وراء تحقيق أكبر أرباح ممكنة. من جهتها، التزمت شركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية الصمت، ولم ترد طوال أسبوع على تساؤلات «الرؤية» حول أسباب عدم مباشرتها مهام عملها في ضبط عمليات منح الائتمان، والقضاء على فوضى القروض الشخصية للأفراد. https://alroeya.ae/2014/06/23/158429
#بلا_حدود