الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

بعد حريق القصيص .. التفات للسلامة وغياب عن الآثار البيئية

تحركت الجهات المعنية بالأمن والسلامة من الحرائق في دبي لاتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة لمنع تكرار اندلاع النيران في مكب نفايات سينابور ـ القصيص. وتأتي هذه الخطوة في أقل من 24 ساعة من حادث اشتعال مكب النفايات نهار أمس الأول، وتحول السماء المحيطة وقتها إلى سواد. ومن بين التدابير التي سيتخذها الفريق المشكل من الإدارة العامة للدفاع المدني والبلدية في دبي عزل المكبات عن المناطق السكنية، إنشاء أسوار لمنع تسرب الناس إلى المكب، تعزيز إجراءات السلامة والحماية في المنطقة، رفع سرعة الاستجابة للحرائق، وضمان انسياب الطرق أمام حركة آليات الطوارئ. وفي جانب التلوث البيئي الذي أحدثه الحريق، خلت المنطقة من ورود المختصين البيئيين لتطويق الوضع المؤذي، فيما لم تتجاوب وزارة البيئة والمياه مع اتصالات «الرؤية» أمس، واكتفت مسؤولة في الوزارة (تحتفظ الصحيفة باسمها) بأن وعدت المحرر بالعودة إليه بعد ساعتين، لكنها لم تفعل. كما لم يتسن الحصول على إجابة من المسؤولين عن البيئة في بلدية دبي. وفي الموقع، واجه مصور «الرؤية» إعاقة من موظفي المكان الذين منعوه من اصطحاب الكاميرا لأداء مهمته.
#بلا_حدود