الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

قريباً .. طباعة تفسير القرآن باللغة الروسية

يسعى من موقعه المهني إلى نشر القيم السمحة للدين الحنيف ومبادئه الوسطية المعتدلة، عبر توظيف التقنيات الحديثة والوسائل المتطورة .. إنه مدير قسم المصحف والمطبوعات في إدارة البحوث التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي علي الريس. أوضح في حواره مع «الرؤية» أن إدارة البحوث في الدائرة تعتزم طرح عدد من المشاريع الطموحة، مُحدداً أهمها في طباعة تفسير القرآن الكريم، على هامش مصحف الشيخ مكتوم، ومن المنتظر إطلاق نسخته الإلكترونية أيضاً. ويصدر التفسير باللغة العربية أولاً، قبل ترجمته للغة الروسية، وذلك لقلة كتب تفسير القرآن الكريم بهذه اللغة، وعدم دقتها وصحتها، وازدياد عدد المسلمين الجدد من الجالية الروسية، وفق ما أفصح عنه الريس. وأفاد بأن فريقاً متكاملاً يعمل على مشروع مصحف الشيخ مكتوم الإلكتروني، متوقعاً إتمام إنجازه في الفترة القصيرة المقبلة. وتتمثل فكرة إصدار النسخة الإلكترونية في إيصال المصحف لمن يود قراءته في جميع أنحاء العالم، وتداوله بكل سهولة ويسر على الأجهزة الذكية والحواسيب. وأبان الريس أن لجنة متخصصة في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري وضعت مجموعة من المعايير، أبرزها أن يتماشى محتوى المطبوعة مع التوجه العام للدولة، والمتمثل في منهج الوسطية والاعتدال. ويُمنع وفق المعايير المعتمدة أيضاً تجريح العلماء أو الإساءة إليهم أو التشهير بهم، مع ضرورة استخدام لغة مقبولة بعيدة عن الابتذال، والالتزام بقواعد «العربية» والأسلوب التأليفي السلس. وحدد إجمالي المطبوعات العام الماضي بـ311.324 مطبوعة، وفي سابقه 336.697، مُضيفاً أنها تتنوع بين كتيبات ومطويات وتقاويم ونشرات ومجلات. ومنعت الدائرة العام الجاري 20 جهازاً قارئاً للقرآن الكريم من أنواع مختلفة. وتالياً نص الحوار: ÷ ما مسؤوليات الدائرة تجاه مُصحف مكتوم؟ - نحن مسؤولون عن مصحف الشيخ مكتوم قبل الطباعة بمراجعة الملازم، وطبعنا العام الماضي 250.000، ويبلغ مجموع النسخ المطبوعة منذ 2007، مليون نسخة تقريباً، منها ما وزع في بلدان عربية ومسلمة عدة. ÷ هل لديكم نية لإطلاق نسخة إلكترونية من مصحف الشيخ مكتوم؟ - نعم، ولدينا فريق متكامل يعمل على المشروع، ومن المتوقع إتمام إنجازه في الفترة القصيرة المقبلة، وتتمثل فكرة إصدار النسخة الإلكترونية في إيصال المصحف لمن يود قراءته في جميع أنحاء العالم، وتداوله بكل سهوله ويسر على الأجهزة الذكية والحواسيب. ÷ لما سُمي بمصحف الشيخ مكتوم؟ - أول ما صدر في عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم طيب الله ثراه، أمر بكتابة المصحف من جديد على نفقته، ووفق مبادئ عامة يعتمدها الخطاط، ومن هذا المنطلق سُمي المُصحف باسمه. ÷ ما سبب منع أجهزة قارئة للقرآن الكريم؟ - منعنا العام الجاري تقريباًَ 20 جهازاً قارئاً للقرآن الكريم من أنواع مختلفة، مثل القلم القارئ، الذي يستخدم أصوات عدد من القراء المعروفين، ولكنه كان يخطئ في قراءة بعض الآيات، فضلاً عن انقطاع التسجيل ووجود خلل في الصوت. ÷ هل يتولى مدققو المصاحف مراقبة الأجهزة القارئة؟ - نعم، يتكفل مدققو المصاحف أنفسهم مراقبة الأجهزة القارئة للقرآن الكريم، فهم الأدرى بتقنيات التدقيق والبحث، وأما بالنسبة لأعداد الأجهزة التي سمحنا لها بالتداول، فيُعتبر عدداً كبيراً جداً يبلغ المئات. ÷ ما أبرز المشاريع المستقبلية للإدارة؟ - تعتزم إدارة البحوث طرح عدد من المشاريع الطموحة جداً، ومنها تفسير القرآن الكريم، ويطبع على هامش مصحف الشيخ مكتوم، ومن المنتظر إطلاق نسخته الإلكترونية أيضاً. ويصدر باللغة العربية أولاً قبل ترجمته للغة الروسية، وذلك لقلة عدد كتب تفسير القرآن الكريم بهذه اللغة، وعدم دقتها وصحتها، وازدياد عدد المسلمين الجدد من الجالية الروسية. ونحرص أن يتميز كتاب التفسير بدرجة عالية من الإتقان، باعتباره تفسيراً جماعياً مؤسسياً لا فردياً. ÷ متى تنتهون من إعداد كتاب التفسير؟ بدأنا في كتابة التفسير منذ فترة طويلة، وانتهينا من مرحلة الإعداد، ووصلنا حالياً إلى مرحلة المراجعة والتدقيق، وتعاونا مع جهات خارجية علمية لتدقيق كتاب التفسير. وتتمثل الخطوة المقبلة في ترجمته للغة الروسية كما ذكرت. ÷ من المفسرون المعروفون المُشاركون في تفسير المصحف؟ - شارك في إعداد كتاب التفسير لمصحف الشيخ مكتوم لجنة مكونة من خمسة مفسرين موجودين في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، واتفقنا مع جامعة القرويين في المغرب لمراجعة وتدقيق التفسير. واخترنا جامعة القرويين لعراقتها وعلاقتنا الطيبة مع الدكاترة العاملين فيها والمتخصصين في علوم التفسير. ÷ ما المعايير المُتبعة لمنع المطبوعات أو التصريح بها؟ - وضعت لجنة متخصصة في دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري مجموعة من المعايير، أبرزها أن يتماشى محتوى المطبوعة مع التوجه العام للدولة، والمتمثل في منهج الوسطية، وما يتبعه جمهور الأمة الإسلامية في مجال العقيدة والمذاهب الفقهية الوسطية، والسلوك والأخلاق الحميدة. ويجب أن تكون المطبوعة خالية من دعوات تثير النزاعات الطائفية والعداوات والفرقة والخصومات بين المسلمين، ومن التحريض على العنف والكراهية. ولا بد من صحة وسلامة الآيات القرآنية المُستشهد بها، وإسنادها إلى مراجعها، فضلاً عن صحة الأحاديث النبوية الشريفة وذكر مصادرها الأصلية، وعدم وجود مُخالفات لقوانين وأحكام النشر. ويُمنع وفق المعايير المعتمدة أيضاً تجريح العلماء أو الإساءة إليهم أو التشهير بهم، مع ضرورة استخدام لغة مقبولة بعيدة عن الابتذال، والالتزام باللغة العربية وقواعدها والأسلوب التأليفي السلس. وأما بالنسبة للمصاحف فلا يجوز استيراد أو تداول نسخها من دون الحصول على ترخيص وموافقة الإدارة، إضافة إلى وجوب توافقها مع الرسم العثماني، بلا تحريف أو زيادة أو نقصان. ÷ كم يبلغ عدد المدققين على المصاحف في القسم؟ - يشمل القسم مُدققين اثنين، أحدهما يتولى تدقيق المصاحف علمياً، ومهمة الآخر التدقيق الفني، ويتميزان بخبرة واسعة ومعارف عميقة مُكتسبة إثر أعوام طويلة من العمل الدؤوب والتجارب المهنية، فضلاً عن اعتمادهما تقنيات حديثة متخصصة في إنجاز المهمات الموكولة إليهما. ويختلف الحيز الزمني المخصص للمصاحف، فبعضها يحتاج إلى وقت وتركيز كبيرين، وخصوصاً القادمة من الهند وباكستان وإيران ومصر وبلاد الشام، إذ غالبيتها غير مدققة، ولا تتضمن شهادة تدقيق، بخلاف المصاحف الواردة إلى الدولة من المملكة العربية السعودية مثلاً. ÷ هل تُراجَع المطبوعات والمصاحف من المدققين أنفسهم؟ - لا قطعاً، فعدد مدققي المطبوعات ثلاثة، ومن هذا المنطلق يبلغ إجمالي المدققين في القسم خمسة متخصصين. ويعود الأمر إلى كون المطبوعات تصل إلينا بجميع لغات العالم، ما يجعلنا نعتمد مدققين ضليعين في كثير من اللغات، كالعربية والإنجليزية والفارسية والروسية والفرنسية. وترد إلينا مطبوعات بلغات أخرى، ما يدفع الدائرة إلى الاستعانة بكفاءات من خارجها، وأُشير في السياق ذاته إلى منع عدد من المطبوعات للتداول داخل الإمارة، مع وضع ملاحظات على مطبوعات أخرى، وإرجاعها إلى بلد إصدارها قصد التعديل، وفي حال إتمامه، تعود إلى الدولة مرة ثانية. ÷ ما الأسباب المباشرة التي دفعتكم إلى منع المطبوعات؟ - طعن بعضها في أصل من أصول الدين، وشكك في ثوابت الإسلام، ونسعى إلى التحري بجدية في مضامين النصوص حتى نُدرك المعاني الظاهرة والباطنة ونُحدد مقاصدها وأهدافها. ÷ هل توجد أرقام عن أعداد المطبوعات المُوزعة في القسم؟ - وصل إجمالي المطبوعات العام الماضي إلى 311.324 مطبوعة، وفي سابقه 336.697، وقُدّر إجمالي المطبوعات عام 2011، بـ249.104 مطبوعات، تتنوع بين كتيبات ومطويات وتقاويم ونشرات ومجلات. سيرة ومسار يشغل علي الريس منصب مدير قسم المصحف والمطبوعات في إدارة البحوث التابعة لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي. ولد عام 1964 في الإمارة، ودرس في كلية الشريعة الإسلامية واللغة العربية في دبي، ليتخرج ضمن الدفعة الأولى عام 1991. درس ماجستير اللغة العربية عام 1984 في جامعة الشارقة، والتحق بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي عام 1999. عمل رئيساً لقسم التوجيه والإرشاد مدة ثلاثة أعوام، ثم انتقل إلى إدارة البحوث، وتحديداً قسم المكتبات لأربعة أعوام، وانتسب إلى قسمه الحالي منذ ستة أعوام تقريباً. نبذة أسست دائرة الشؤون الإسلامية في دبي بتاريخ 20 أكتوبر 1969، بمرسوم أصدره المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم. وأنيط بالدائرة مهمة حصر وتسجيل جميع الأملاك الخاصة بالأوقاف واستلام ريعها وتنظيم صرفها طبقاً لما تقرره الشريعة الإسلامية. بدأت الدائرة تتسع تدريجياً وتتضح معالم أهدافها بعد صدور القانون رقم (7) لعام 1994 حول الأوقاف والشؤون الإسلامية. وحدد لاحقاً القانون رقم (2) لعام 2011 مهمات وتخصصات دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، والمتمثلة في نشر المعرفة والثقافة الإسلامية وتنمية الوعي الديني في المجتمع.
#بلا_حدود