السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

السيسي: موقف الإمارات فارق وداعم للديمقراطية وصيانة مقدرات مصر وشعبها

جزم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بأن مصر هي صمام الأمان للبُلدان والشعوب العربية، وأن الإمارات باقية على دعمها ومؤازرتها مصر الشقيقة. وبحث الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أمس مع الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية الشقيقة علاقات التعاون الأخوي بين دولة الإمارات ومصر والقضايا التي تهم البلدين والمستجدات والأوضاع الإقليمية والدولية. ورحب الرئيس المصري بسمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأعضاء الوفد المرافق له معرباً عن سعادته بتجدد اللقاء مع سموه لبحث تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين. ونقل الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي، وتمنيات سموه لمصر قيادة وشعباً كل تقدم وازدهار، منوهاً سموه بعمق العلاقات التاريخية والأخوية التي تربط البلدين الشقيقين، وحرصهما على تعزيز العلاقات المتينة بما يحقق مصالح البلدين في الجوانب كافة. وأكد سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على حرص دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» على أن تظل خير سند ومؤازر لمصر الشقيقة حتى تنهض وتنطلق من جديد وتتمكن من مواجهة مختلف التحديات بروح وطنية جديدة تواصل من خلالها مسيرتها التنموية نحو تحقيق تطلعات الشعب المصري في مستقبل يسوده الخير والتقدم والنماء. وأوضح سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في اللقاء الذي حضره سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية أن «وقوف دولة الإمارات شعباً وقيادة مع جمهورية مصر نابع من إيماننا الراسخ بما تمثله مصر من عمق استراتيجي للمنطقة باعتبارها صمام الأمان للبُلدان والشعوب العربية، وبأهمية دورها المحوري والمهم على المستويين الإقليمي والدولي». وأشار سموه إلى الدور البناء الذي تضطلع به مصر في دعمها للجهود الرامية إلى تحقيق الاستقرار في المنطقة ومكافحة الإرهاب والعنف، معرباً سموه عن ثقته في أن تستعيد مصر بهمة رجالها ومؤسساتها الوطنية مكانتها الحيوية دورها الريادي في المنطقة. واستعرض الجانبان العلاقات الأخوية المتميزة التي تربط بين دولة الإمارات ومصر وما تشهده من تطور ونمو بفضل الدعم الذي تلقاه من قبل قيادتي البلدين تحقيقاً للمصالح الاستراتيجية المشتركة بين البلدين والشعبين الشقيقين. وناقش اللقاء مواصلة التنسيق وتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والعمل على دعم إبرام الشراكات الاستراتيجية بين الهيئات والمؤسسات ذات الصلة في مختلف القطاعات. من جانبه، حمل الرئيس المصري سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان تحياته وتمنياته الطيبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، معرباً عن سعادته وارتياحه للمستوى المتطور الذي وصلت إليه العلاقات الأخوية بين مصر والإمارات، وحرص بلاده على تعزيزها وتطويرها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، مشيراً إلى المبادرات التنموية التي قدمتها الإمارات للشعب المصري منذ تأسيس العلاقة التاريخية بين البلدين على يد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه». وثمّن الرئيس السيسي موقف دولة الإمارات الذي جاء فارقاً وداعماً لمصر في مسيرة تحولها نحو الديمقراطية وصيانة مقدرات الدولة المصرية وشعبها. كما تناول الجانبان مجمل الأحداث والتطورات العربية والإقليمية والدولية، وتبادلا وجهات النظر حيال عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتأكيد على بذل كل الجهود الرامية إلى إحلال السلم والأمن والاستقرار ومكافحة بؤر الإرهاب والتطرف في المنطقة. حضر اللقاء حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، والدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر وزير دولة، وخلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذي، ومحمد بن نخيرة الظاهري سفير الدولة لدى مصر، ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، ومن الجانب المصري إبراهيم محلب رئيس الوزراء والفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع، والمهندس شريف إسماعيل وزير البترول، والدكتور محمود أبوالنصر وزير التربية والتعليم، والدكتور محمد المرقاب وزير الكهرباء والطاقة، وإيهاب حموده سفير جمهورية مصر لدى الدولة، وإيهاب بدوي المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية. وأولم المشير عبدالفتاح السيسي تكريماً للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وحضر مأدبة الغداء الوفد المرافق لسمو ولي عهد أبوظبي، وإبراهيم محلب رئيس الوزراء وكبار المسؤولين المصريين. كان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وصل أمس إلى القاهرة في زيارة رسمية لجمهورية مصر العربية الشقيقة. واستقبل سموه لدى وصوله مطار القاهرة الدولي المهندس إبراهيم محلب والفريق أول صدقي صبحي والمهندس شريف إسماعيل، والدكتور محمود أبوالنصر، وشرف العربي وزير التخطيط، وهاني قدري وزير المالية وعادل لبيب وزير التنمية الإدارية والسفير إيهاب حموده، وعدد من كبار المسؤولين المصريين. وأجريت لسمو ولي عهد أبوظبي مراسم استقبال رسمية على أرض مطار القاهرة الدولي، حيث عزف السلامان الوطنيان للبلدين الشقيقين واستعرض سموه حرس الشرف الذي اصطف لتحيته وصافح سموه كبار مستقبليه.
#بلا_حدود