السبت - 18 سبتمبر 2021
السبت - 18 سبتمبر 2021

12 نادياً صًّوتت للرفع إلى فيفا

قرر اتحاد كرة القدم الإماراتي، بالتضامن مع لجنة دوري الخليج العربي، رفع مذكرة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) يطالب فيها بفتح باب الانتقالات الصيفية للأندية الإماراتية لمدة 48 ساعة بصورة استثنائية، لتوفيق أوضاع الأندية التي تضررت من تسجيل لاعبين بعد إغلاق باب الانتقالات في موعده الرسمي بساعتين فقط، عقب تلقيها للضوء الأخضر من نافذين في اتحاد الكرة رغم علمهم بتعارض ذلك مع قوانين ولوائح الفيفا. وأجرى اتحاد كرة القدم الإماراتي أمس تصويتاً سرياً، في الاجتماع الذي عقده بمشاركة 14 نادياً تمثل أندية دوري الخليج العربي، وافق بموجبه 12 نادياً على المذكرة المقترحة، فيما امتنع ناديان عن التصويت. ووافق الاجتماع على الاستعانة ببيت خبرة عالمي متخصص في القضايا القانونية، إلى جانب اتحاد الكرة، ولجنة دوري الخليج العربي، على أن يتم التشاور بين الأطراف الثلاثة، وفقاً لحيثيات القضية الشائكة التي تسبب فيها اتحاد الكرة إلى جانب بعض من أنديته التي تباطأت في حسم تعاقداتها مع لاعبيها المحترفين. وأكد نائب رئيس اتحاد كرة القدم رئيس لجنة دوري المحترفين محمد ثاني الرميثي أن الاجتماع عقد بناء على حرص اللجنة على مصلحة الأندية المحترفة، مع طرق كل الأبواب الممكنة لحل قضية الموسم الرياضي التي تفجرت باكراً. وأوضح الرميثي «المسؤولية مشتركة ما بين الأندية واتحاد الكرة وفقاً للتقرير الإلكتروني الذي عرض في الاجتماع، والذي يثبت تأخر الأندية في حسم تعاقداتها، إذ تم النظر في وقت إكمال الإجراءات بالثانية والدقيقة والساعة، وثبت بما لا يدع مجالاً للشك تباطؤ الأندية في تكملة إجراءات التسجيل، بينما يتحمل اتحاد الكرة مسؤولية تمديده لفترة الانتقالات لساعتين بعد انتهاء الوقت المحدد لذلك». وتوقع الرميثي أن يرفض فيفا بنسبة كبيرة مبدأ فتح باب الانتقالات لتوفيق أوضاع الأندية الإماراتية المتضررة، معترفاً بصعوبة الموقف، مبيناً «عقدنا هذا الاجتماع إيماناً منا بأهمية التشاور ولتفعيل مبدأ الحيادية في طرح القضايا التي تخص الأندية الإماراتية، ولا سيما أن وجودنا في لجنة دوري الخليج العربي يأتي لخدمة هذه الأندية، ودعم مواقفها». وأضاف نائب رئيس اتحاد كرة القدم « في حال رفض (فيفا) للمقترح الذي سنتقدم به عن طريق اتحاد كرة القدم، فإن الحل يكمن في لجوء الأندية المتضررة للقضاء لتعويضها مادياً»، مبيناً أن اتحاد الكرة لا يتحمل الجزء الأكبر من هذه القضية. وأفاد رئيس لجنة دوري المحترفين بأن القضية نفسها كشفت عن عدم وصول أنديتنا لمرحلة النضج الاحترافي، وهذا ما يثبته تأخرها في حسم قيد محترفيها حتى اللحظات الأخيرة التي سبقت إغلاق باب الانتقالات، موضحاً أن الوصول للنضج الاحترافي المقصود يتطلب المزيد من الوقت، مع أن التجربة الاحترافية وصلت لعامها السابع حالياً. وبخصوص اللجوء لبيت الخبرة الذي يمثله قانونين في العادة في مثل هذه القضايا، أكد الرميثي» إن إلمام القانونيين وإطلاعهم على اللوائح والنظم، ربما يفتح ولو ثغرة قانونية نتمكن من خلالها من حل هذه القضية»، لافتاً إلى أنهم سيدرسون ملفات بيوت الخبرة التي لها علاقة وثيقة بمثل هذه القضايا قبل اللجوء إلى إحداها. ونفى نائب رئيس اتحاد كرة القدم رئيس لجنة دوري المحترفين علمه بالناديين اللذين فضلا عدم التصويت، مشيراً إلى أن التصويت كان سرياً لذلك يصعب التكهن بهما. العامري: مع الخطوة ولكن نتوقع رفضها توقع عضو مجلس إدارة نادي الوصل المتحدث الرسمي محمد علي عمر العامري رفض فيفا لمقترح فتح باب الانتقالات بصورة استثنائية للاتحاد الإماراتي لكرة القدم. واستدرك عضو مجلس إدارة نادي الوصل بوقوفهم مع الخطوة التي ربما أفادتهم في حالة الموافقة عليها من قبل فيفا على حد قوله، ولاسيما أنهم في حاجة ماسة لخدمات اللاعب هوغو فيانا. ورفض العامري اتهام الأندية بتعمد التأخير في قيد اللاعبين، وأرجع أسبابه لبحثها عن الأفضل من الخيارات. واعتبر عضو مجلس إدارة الوصل أنهم وباعتبارهم طرفاً أصيلاً في هذه القضية لم يتعمدوا تأخير قيد المحترف البرتغالي هوغو فيانا. وأضاف العامري: «نظراً لأن تسجيل اللاعب فيانا كان مرتبطاً بين ثلاثة أندية هي الوصل والأهلي وبني ياس تأخر حسم أمر التعاقد معه». وأوضح عضو مجلس إدارة نادي الوصل أنهم كانوا يملكون أربعة محترفين أجانب وعملوا على استبدال واحد منهم بناء التقرير الفني لمدرب الفريق، لذلك انتظروا إلى حين موافقة الأهلي على إطلاق سراح هوغو فيانا ليتم التعاقد معه من جانب الوصل باعتباره من الخيارات المفضلة. ابن محيروم: الخطأ مشترك وننتظر النتائج وصف رئيس مجلس إدارة شركة نادي بني ياس لكرة القدم مبارك بن محيروم الاجتماع الذي عقده اتحاد كرة القدم أمس ممثلاً في لجنة دوري الخليج العربي بـ «التشاوري». واعتبر ابن محيروم الاجتماع يستهدف الخروج بالأندية الإماراتية المتضررة من عنق أزمة تسجيلات لاعبين بعد إغلاق باب الانتقالات الصيفية. وأضاف: «أعتقد أن ما تم تداوله في الاجتماع أثبت أن المسؤولية مشتركة ما بين الأندية واتحاد كرة القدم، لذلك تم التأمين على سلوك كل الطرق التي يمكن أن تفضي لحل الأزمة في حال موافقة الاتحاد الدولي (فيفا) على المذكرة التي سيتم رفعها من اتحاد الكرة بالتضامن مع أحد بيوت الخبرة القانونية». واعتبر رئيس مجلس إدارة شركة نادي بني ياس القضية درساً يجب على الجميع أن يستفيد منه رغم قساوته، سواء في اتحاد الكرة الذي وافق على فترة التمديد أو في الأندية التي تباطأت في حسم ملفات محترفيها الأجانب ولاعبيها المحليين. 14 نادياً شاركت في الاجتماع ترأس اجتماع لجنة دوري الخليج العربي أمس رئيس اللجنة محمد ثاني الرميثي بحضور نائبه عبدالله سعيد النابودة، الأمين العام بالوكالة لاتحاد كرة القدم محمد بن هزام، وعضوي اللجنة محمد سعيد النعيمي وحمد بن نخيرات. وحضر الاجتماع 14 ممثلاً لأندية دوري الخليج العربي وهم محمد بن بدوة (العين)، عمار بشير (الجزيرة)، أحمد الرميثي (الوحدة)، مبارك بن محيروم (بني ياس)، حسن الحمادي (الظفرة)، محمد علي العامري (الوصل)، أحمد خليفة حماد (الأهلي)، عبدالله خميس بوعميم (النصر)، محمد مطر المري (الشباب)، محمد عبدالعزيز (الشارقة)، خليفة الجيرمن (عجمان)، صقر أحمد (الفجيرة)، ومحمد أحمد بن شكر (الإمارات).
#بلا_حدود